Friday 09/12/2011/2011 Issue 14316

 14316 الجمعة 14 محرم 1433 العدد

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الثقافية

 

هزمتني سرت

رجوع

 

« متى تطوي السماء سجلها! وتقتص من صفير الرياح»

«هذا وطني فأين أذهب»

«لا أملك دموعاً كافية، فندوب الحرب تزدحم في فؤادي. وأنا ذرفتها كلها وأبقيت القليل منها لخلوتي بالبحر»

« البشر الطيبون شدوا حقائبهم على صدورهم. وسرت بأسرها آذنت بالرحيل.. «

« نعم توقفت الحرب. وسكت الرصاص. لكني لا أزال أسمع قرع نعالها »

« انتظار الحرية من ثقب صغير في الفضاء، يحول الوقوف إلى هباء، فجميع من كان هنا: مات، ولم ينفع أن يحوله القصف إلى نحاس! كيف ونحن نتلاشى في جسد تعبث فيه الديدان »

« ليته هاج فابتلعنا. لكنه البحر. حتى هو أخرسوا صوته. ونحن أيضاً نسينا أن نلتقط صورنا الأخيرة معه »

« لم يهتف أحد بدمنا، وكأننا ديناصورات أو أحذية بائدة.

ألا يعلمون بأن لنا قلوباً شاسعة. أوسع بكثير من مطامعهم»

« حين أخذتم أرضنا. ألم يكن بوسعكم ترك أزقتنا لنا، وأحلامنا الصغيرة، وصوت الحاج مختار؟ أيها البرابرة. الدمى الورقية هي من تركع، أما نحن فكالغزلان، نعشق العشب ولا نقطع الطائرات الورقية بقروننا «

« حين عدت إلى سرت، لطَّخت وجهي بالطين، رميت حذائي ومشيت حافياً أبحث عنِّي، كان أول ما وقعت قدماي عليه هو ناقوس مدرستي. ونهد حبيبتي الذي نام معي قبل القصف بليلة تحت السور. رفعت الجرس ومضيت بين الأزقة أضربه، فلعل حيّاً ينادي عليَّ. لم يجبني أحد، حتى رميت برأسي على منضدة محشورة بالقرب من قمامة، كانت هناك شياطين بيض تدفن أحلامي وترش الصمغ، حتى أضعت المكان الذي تركت فيه حبيبتي»

«جميعكم سيدور عليه الدور، كل من ابتاع لوعة أمي بدراهم معدودة، كل من فقأ عيون النخيل المتضرعة، كل من تاجر بفسائل أحلامي، كل من اغتصب تفاصيل البيوت الدافئة. كل أولئك لن يهدأ طاعون البندول حتى يفتك بهم، لن تمهلهم طويلاً ذاكرة أيامي ولا أنفاسي التي قطعوها لحظة ما أوشكت أن أقطف وردتي من ثغرها»

«دعابات الدبابات كانت خفيفة! لدرجة أن شقيقي تدلَّى من السماء واستطاع أن يحكي لنا اللحظات الأخيرة من أنوائه الخضراء، بينما كنا نفيض ونغادر من عينيه اللتين اتكأت جفن المغيب.

آآه كيف نطبق كفينا والحياة أفلتت من بين يدينا»

«في صدري أشياء لا عبأ لكم بها، لذا سأغمض عيني طويلاً، لأخفي سرت خلف أضلاعي، ولتلوِّن السماء أحزان بلادي»

بلقيس الملحم

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة