Friday 09/12/2011/2011 Issue 14316

 14316 الجمعة 14 محرم 1433 العدد

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الثقافية

 

اثنان في واحد

رجوع

 

شاب ككل الشباب لديه آمال وطموحات وأحلام كبيرة حطم جزءاً كبيراً منها والده بقسوته رغم أنه الابن الوحيد من الصبيان، قسوة والده تعدت حدود التربية والتوجيه والنصح، حيث كان يضربه بكل قسوة أمام الناس وحتى أمام أصدقائه يطارده في الشوارع أمام الناس وكأنه ارتكب جرماً لسبب تافه انه جلس يتسامر مع أصدقائه أمام المنزل.

حاول الشاب أن يعطي لنفسه شخصية اخرى، حيث كان يعمل مع والده جزاراً عندما كان السعوديون يعملون في كافة المهن الشريفة ولا يعرفون الاسطوانة المشروخة هذا عيب، أو أنا أعمل قصاباً بلهجتنا. كان هذا الشاب عندما ينتهي من عمله مع والده يومياً ويسرق بعض الريالات دون علم والده لكون والده يبخل عليه بعد أن يستحم ويتعطر ويلبس الثياب النظيفة يخرج مع الأصدقاء لشارع الوزير للتجول ثم يتجهون لأحد المطاعم، حيث يقوم هو بالدفع، حيث يشعر بنوع من النشوة والفخر عندما يقوم بذلك بهدف مسح الصورة السيئة التي رسمها والده عنه أمام الأصدقاء..

أصبح كرمه هذا سبباً في كسبه للعديد من الأصدقاء أصدقاء المصلحة، حيث كانوا يبتسمون في وجهه وعندما يغادر يقولون في النهار جزار وفي الليل مشخص.

حلم

بعد معاناة يومية معتادة مع الرياض العاصمة التي يسكن ويعيش فيها، وفي ذلك اليوم خلد للنوم وراح في أحلام، حيث شاهد في منامه الرياض شيئا مختلفا قطار يربط شوارعها ومترو ونقل حكومي للموظفين وطرق دائرية بدون أسواق ومجمعات على جوانبها واختفاء الازدحامات وكذلك السرعة والتفحيط.

ويسأل نفسه معقول هذه الرياض وما هي إلا دقائق وإذ بأنه الصغير يقول أبوي قم صل الفجر قام مفزوعاً وبعد أداء صلاة الفجر بساعة بدأ مشواره وهو ما بين الحلم واليقظة حتى شاهد الواقع المرير اليومي وأدرك ساعتها انه كان في حلم تمنى أن يتحقق مستقبلاً لغيرة فقد يفارق الدنيا بمشيئة الله قبل رؤية ذلك الحلم الجميل.

عقود وجحود

منذ صغرها وشخصيتها توحي بأنها شخصية معقدة لا تحب إلا نفسها، وتحزن كلما سعد الآخرون حتى والدتها وإخوتها تكره لهم السعادة، ظلت على هذا الحال حتى وصل بها الأمر من الكراهية بعد وفاة والدها ان ترفع شكوى ضد والدتها وإخوتها تطالب بنصيبها من إرث والدها -رحمه الله- الذي ليس لديه شيء يستدعي ذلك الجحود والنكران والتمرد والعصيان ضد والدتها وإخوتها كما أن تنكرها للتربية التي رباها عليها والداها جعلها أثناء الجلسة أمام القاضي التي حضرها شقيقها كوكيل شرعي جعلها تتلفظ عليه بألفاظ طالت شخصه ودينه لكنه كان عاقلاً فلم يعيرها اهتماماً، بل كان رد القاضي عليها كافياً ليعرفها كم هي صغيرة في كل شيء وليس هناك دليل أكبر من شكواها لوالدتها وإخوتها.

محمد بن عبدالعزيز اليحيا

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة