Saturday 10/12/2011/2011 Issue 14317

 14317 السبت 15 محرم 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

مديرو الجامعات السعودية: موسوعة المملكة إنجاز عظيم من إنجازات خادم الحرمين

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة - الرياض :

أعرب عدد من مديري الجامعات السعودية عن امتنانهم وتقديرهم لرعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - يحفظه الله - لمشروع موسوعة المملكة العربية السعودية منذ أن كان فكرة وليدة حتى صار إنجازاً علمياً ومعرفياً يعبر عن عراقة تاريخ بلاد الحرمين الشريفين وحاضرها الزاهر, ويرصد لمنجزاتها الحضارية.

واتفق مدراء الجامعات في استطلاع بمناسبة الإصدار الأول للموسوعة على أن هذه الرعاية الكريمة لموسوعة المملكة كانت خير حافز لإنجاز هذا المرجع الشامل في إطار عناية القيادة الرشيدة بالعلم والبحث العلمي وحرصها على نشر الثقافة والمعرفة.

وأجمع مدراء الجامعات السعودية على أهمية مشروع موسوعة المملكة، في توفير مصادر المعلومات الدقيقة والموثقة للدارسين للشأن السعودي، من الباحثين وطلاب العلم. معربين عن تقديرهم لجهود مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في إنجاز هذا المشروع العلمي والثقافي الكبير، والذي من شأنه أن يدعم برامج وخطط التنمية الوطنية، ويعرف بتراث المملكة العريق ومسيرتها المعاصرة على طريق النهضة والتقدم، وفي هذا الإطار قال معالي الأستاذ الدكتور أسامة بن صادق طيب مدير جامعة الملك عبدالعزيز لا يختلف اثنان في أن المملكة العربية السعودية من أكبر البلدان في العالم جغرافياً، ومن أقدس وأعظم البلاد مكانة دينية، وأكثر البلاد ازدهاراً اقتصادياً، وأعمقها جذوراً في التاريخ، وفوق هذا وذاك فهي مهبط الوحي، وقبلة أكثر من مليار مسلم.

ومشروع الموسوعة إنجاز رائد في التعريف بهذه البلاد المقدسة، وتوفير مادة علمية موسوعية دقيقة، ومعلومات وافية عن كل أجزاء المملكة ومناطقها ومدنها وقراها وصولاً إلى الشعاب والبحار، إلى جانب كل أنماط الحياة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والصحية والتعليمية... وغيرها.

وأضاف الدكتور أسامة طيب، أن الرعاية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - والتي قادت لإنجاز المشروع الوطني إنما جاءت انطلاقاً من إدراك قيادتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية (حفظهم الله) بضرورة التعريف بهذه البلاد الغالية من خلال مشروع علمي يعبر عما تنعم به من مكانة رفيعة على المستوى العربي والإسلامي والعالمي, ويخدم الباحثين والدارسين للشأن السعودي من خلال ما يتيحه من معلومات موثقة في كل المجالات.

من جانبه قال معالي الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الراشد مدير جامعة الملك خالد، يعود كل تقدم ملحوظ في مملكة الإنسانية إلى - توفيق الله تعالى- ثم إلى جهود قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - أيده الله - والذي فتح الباب أمام المبدعين من الأفراد والمؤسسات للإسهام في مسيرة النهضة والتطور، ومن المؤسسات التي أفادت من هذا مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، والتي لها دور فاعل في نشر الحراك الثقافي المعرفي من خلال أنشطتها وبرامجها المتميزة.

ولعل إصدار مكتبة الملك عبدالعزيز العامة لـ(موسوعة المملكة العربية السعودية) برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - من الأدلة الواضحة على الوفاء المتجسد في هذا الصرح الحضاري المتقدم، ومن المؤكد أن إصدار هذه الموسوعة في (20) مجلداً سيضفي طابعاً معرفياً واسعاً خاصة وأنه يتناول المنجزات لمناطق هذا الكيان الكبير المملكة العربية السعودية.

وأضاف الدكتور الراشد: لقد سرني كثيراً الاطلاع على الكتيب التعريفي للموسوعة، والذي جاء ليؤكد الأهداف السامية لإصدار الموسوعة والحاجة الماسة إليها في ظل عدم توفر موسوعة متكاملة عن هذا الوطن المعطاء، والتي تعطي الصورة الحقيقية للنهضة الشاملة التي تشهدها جميع مناطق المملكة في جميع الميادين.

أما معالي الأستاذ الدكتور منصور بن محمد النزهة مدير جامعة طيبة فقال: تتبوأ المملكة العربية السعودية مكانة دينية واقتصادية وسياسية رفيعة جعلتها في طليعة الدول التي لها أهمية إستراتيجية على المستويات الإقليمية والعربية والإسلامية والدولية.

وإدراكاً لأهمية وجود مرجع علمي موثق لأبرز المعالم التاريخية والجغرافية والحضارية والاقتصادية عن المملكة وكافة مناطقها، بادرت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة برعاية كريمة من راعي هذا الصرح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - يحفظه الله - لإصدار موسوعة المملكة العربية السعودية ليكون هذا المشروع الثقافي العملاق تسجيلاً لحركة التطور في جميع المجالات عن المملكة، ولتوفير مادة علمية معرفية شاملة عن المملكة العربية السعودية بكافة مناطقها تعتمد على معلومات حديثة ودقيقة مدعمة بالصور والخرائط التوضيحية والبيانات الإحصائية، والتعريف بمناطق المملكة العربية السعودية وبتقديم معلومات وافية عن تاريخها وخصائصها الجغرافية والآثار والمواقع التاريخية والعادات والتقاليد الاجتماعية والحركة الفكرية والخدمات والمرافق التنموية والاقتصادية والثروات الطبيعية والحياة الفطرية والسياحية.

وأضاف الدكتور النزهة ولاشك أن هذا المشروع الثقافي يمثل إضافة كبيرة لما تشهده المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - من الإنجازات التي ساهمت في تحسين المستوى المعيشي للمواطنين وتنمية الاقتصاد الوطني، بالإضافة للعديد من البرامج التنموية التي تصب في مصلحة الوطن.

أما الدكتور بكري بن معتوق عساس مدير جامعة أم القرى فقال تحظى المملكة العربية السعودية بمكانة مرموقة خاصة في عالم اليوم والأمس، بما تحتويه من مقدسات دينية، ومعطيات تاريخية وحضارية، وبما تحققه من قفزات ومنجزات تنموية كبيرة، وما لها من ثقل سياسي واقتصادي عالمي.

وفي السياق ذاته أثنى معالي الأستاذ الدكتور محمد بن علي آل هيازع مدير جامعة جازان على جهود مكتبة الملك عبدالعزيز في إصدار موسوعة المملكة، والذي تحتفل كل الأواسط العلمية والثقافية بتدشينه برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين، مؤكداً أن ذلك العمل الضخم، وموسوعي بكل ما تعنيه الكلمة من توصيف علمي تم إنجازه - بفضل الله تعالى - ثم بفضل ما توافر له من دعم حكومتنا الرشيدة، ومن باحثين أكفاء بذلوا كل ما في وسعهم لإنجاز مرجع متكامل يليق ببلادنا المباركة.

وأكد الدكتور آل هيازع أن الموسوعة - بمشيئة الله تعالى - ستسهم في سد الفراغ الذي كان يعتري بعض الجوانب المعلوماتية عن مملكتنا الحبيبة حضارياً وعلمياً وثقافياً وسياحياً، ولا سيما للباحثين من خارج المملكة، لافتاً إلى ما تتميز به الموسوعة من تنوع الوسائط المعروضة بها ما بين كتب وأقرض مدمجة وبيانات إليكترونية وعرضها بأكثر من لغة مدعومة بالرسوم والخرائط.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة