Friday 30/12/2011/2011 Issue 14337

 14337 الجمعة 05 صفر 1433 العدد

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

 

نجم الهلال الدولي-سابقا - ( عبدالرحمن القحطاني) نموذج للاعب الأمس الرياضي
عايش أبرز جيلين في مسيرة أزرق الثمانينيات.. وغادر الملاعب بسجل سلوكي مثالي

رجوع

 

* في حقبة الثمانينات الميلادية ضمت خارطة الفريق الهلالي نجوماً كباراً وأسماء لامعة حفرت أسمائها في الذاكرة الرياضية، ومن هذه الأسماء الرنانة نجم خط الوسط الدولي-سابقا- عبد الرحمن القحطاني الذي تألق مع الكتيبة الهلالية في تلك الأيام الخوالي، وممن ساهموا في صنع الإنجازات الذهبية مع بقية زملائه نجوم الفريق العاصمي الكبير.

* بدأ النجم الخلوق الدولي- سابقا -عبد الرحمن القحطاني مشواره الرياضي مع الكرة في التسعينات الهجرية من القرن الفائت في حواري العاصمة الرياض ..وتحديدا في حي المنصورية التي كانت مرتعا لصباه و منطلقا لنجوميته .. يقول النجم الخلوق (عبد الرحمن القحطاني) من أجمل الفترات في حياتي هو انضمامي لنادي الهلال الذي أحببته منذ قدومي من مدينة الطائف وأنا في سن الخامسة من عمري بطريقة لا أشعر بها وأحببت جماهيره الوفية وأحببت لونه لون البحر وأمواجه ، ويضيف قائلا: هناك أصدقاء في مرحلة الابتدائية (مدرسة أبو عبيدة عامر ابن الجراح) وكما أن علاقتي الطيبة مع مدرس التربية الرياضية الأستاذ إبراهيم الحمدان الذي أعطاني الفرصة ودعم مشواري الرياضي المدرسي وتمثيلي منتخب المدرسة وكنت صغير سن.. أمارس الرياضة مع زملائي في الحارة أمثال عبد الرحمن سواء ومحمد القرني وعبد الهادي الشهري وعبد الله النفيسة وعفارالقحطاني وحسن المنيع.

* ومن الحارة والمدرسة التحق الكابتن عبد الرحمن القحطاني بصفوف ناديه في أواخر عقد التسعينيات الهجرية (شبلا) وفي أول تمرين له مع عشقه الأزلي (الهلال) داعب الكرة إبان مقر النادي القديم بحي الناصرية بحضور الرمز الكبير صاحب السمو الملكي الأمير هذلول بن عبد العزيز ورائد الحركة الرياضية الأول بالمنطقة الوسطى الشيخ الراحل عبد الرحمن بن سعيد -رحمه الله - فشهد تألقه في أول اختبار ( إثبات الذات) وبالفعل أثبت وجوده وتفوقه فأوصى الرمز الكبير تسجيله بعد بروزه في خط الوسط وبالتالي نجح في ارتداء الشعار الأزرق آنذاك في سن باكرة من عمره الكروي بدعم من المدرب البرازيلي الشهير زاجالوا .

* ومع الوهلة الأولى التي ارتدى فيها القميص الأزرق تألق النجم الخلوق مع المراحل السنية الهلالية.. فاختير لتمثيل منتخب الشباب ثم تمثيل منتخب المملكة في النصف الأول من عقد الثمانينات الميلادية ..وواصل مشواره مع الأخضر ومع فريقه الأزرق ومن أبرز الأسماء التي دعمت مشوار نجوميته .. الحارس الشهير إبراهيم اليوسف وصالح السلومي وصالح النعيمة وحسين البيشي وسلطان المهنا و فهد العبدالواحد الشهير بـ (فهودي) ومنصور بشير ومنصور الرحمه وعبد الرحمن اليوسف وحسين الحبشي وبقية الأسماء الذهبية التي صنعت إنجازات الزعيم في تلك الأيام الخوالي .

* استمر النجم الهلالي السابق في الملاعب حتى عام 1408هـ حيث ترك الكرة وعلق حذاء النجومية ( قسرا ) بعد حصوله على بعثة خارجية فغادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمواصلة تعليمه العالي وتحديدا في مدينة وينتون - (جامعة تكساس) فنال درجة الماجستير بنكهتها الأمريكية في الإعلام.. ثم شهادة الدكتوراه في الإعلام تخصص (إعلام النفسي) من المملكة المتحدة .

* برز- القحطاني- في خط الوسط الهلالي كان يملك الإمكانات الفنية العالية والمهارية، فضلا عن قدرته البارعة على الالتحام والرقابة اللصيقة وعدم اليأس في وسط الميدان .. وكذا سلوكه الرياضي الرفيع الذي أكسبه علاقات واسعة مع الرياضيين ( لاعبين وإداريين وحكام ) ، عاصر النجم المثالي.. أبرز جيلين في تاريخ الفريق الأزرق هما.. جيل صالح النعيمة سلطان المهنا وصالح السلومي وفهد المصيبح و حسين البيشي.. ثم جيل عبد الرحمن اليوسف وسعد مبارك وخالد الدايل ويوسف جازع ويوسف الثنيان وعبد الرحمن التخيفي وبقية الأسماء الذهبية التي صنعت أمجاد هلال الثمانينات الميلادية .

* كما حظي باحترام وتقدير كل الأطياف الهلالية له ،نظرا لسمو أخلاقه ورقي تعامله وإخلاصه الكبير لشعار ناديه الذي عشقه منذ صغره وساهم في رسم أبرز ملامح الألقاب الذهبية والإنجازات الكبيرة مع نجوم الأمس الهلالي.. بعد مشوار كروي امتد لأكثر من تسعة أعوام غادر خلالها أرضية الملعب دون أن يسيء لأحد في تاريخه الرياضي المشرف.. وإزاء ذلك بقي النجم المثالي عبد الرحمن القحطاني.. كواحد من النجوم القلائل الذين جمعوا المستوى العالي والخلق الرفيع والتحصيل العلمي المتميز.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة