ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Saturday 14/01/2012/2012 Issue 14352

 14352 السبت 20 صفر 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

      

سمعت كثيراً عن الدكتور عبدالرحمن السميط قبل أن ألتقيه في مجلس خاص بالظهران قبل حوالي خمس عشرة سنة، وقد فاجأتني بساطته الشديدة واعتلال صحته فقد كانت الصورة التي رسمتها في مخيلتي عن هذا الداعية الشهير قبل لقائه مختلفه عما وجدته.

كانت الصورة التي في ذهني أقرب إلى صورة المغامر الجسور ذي البنية القوية والعضلات المفتولة..

فقد كنا نسمع عن رحلاته في أدغال وغابات إفريقيا وبين قبائلها البدائية حيث تنعدم وسائل المواصلات والاتصالات ومظاهر الحياة الحديثة! لقد تبيَّنْ لي أن الإنجازات التي حققها الدكتور السميط كانت في الأساس تفوقاً على ظروفه..

فظروفه الشخصية والظروف العامة المحيطة به كانت ستصرفه عن العمل الإنساني الخيري المرهق في إفريقيا لو لم تتوافر لديه العزيمة والإرادة..وقبل ذلك الإيمان بالقضية التي يعمل من أجلها. نتحدث عن طبيب ناجح، متخرج من بريطانيا وكندا، يحمل جنسية بلد ثري تتوافر فيه كل أسباب العيش الرغيد.. وهو رجل يعاني من مشاكل صحية تضطره إلى أن يحمل معه صيدلية كاملة من الأدوية أينما حل.. ومع ذلك لا ظروف الحياة المرفهة في بلده الكويت أغرته بالبقاء ولا ظروفه الصحية الصعبة منعته من ركوب المخاطر والذهاب إلى غابات إفريقيا لممارسة العمل الإنساني.

يعرف الناس عن الدكتور السميط، الذي هو الآن طريح فراش المرض، إنه داعية إسلامي.. وهذا صحيح حتى أن عدد من اعتنقوا الدين الإسلامي على يديه تجاوز العشرة ملايين إنسان.. لكنَّ هذا -رغم أهميته- ليس كل شيء.

فإلى جانب الدعوة، كان الدكتور السميط يمارس تقديم العمل الإنساني الخيري لكل الناس دون أن يَقْصر جهوده على أحد دون أحد.. لم يدخل في حروب السياسة ولا تنابذ الأديان والمذاهب..

وربما كان هذا هو أحد أهم أسباب النجاح الخارق الذي حققه الدكتور السميط عبر مسيرته الطويلة التي امتدت على مدى عدة عقود من الزمن.

كان يُقدِّم الإسلام لغير المسلمين وللمسلمين أيضا وفق منهجية القدوة الحسنة، فكان يعيش مع الفقراء في أكواخهم وعششهم يأكل مما يأكلون ويشرب مما يشربون، ولهذا أصيب بالملاريا وبأمراض المناطق الإفريقية مرات عديدة.

كان يوزع الطعام على الفقراء، وأقام لهم المدارس والمراكز الطبية وأقام الجمعيات الخيرية ووفَّر الماء عن طريق حفر الآبار وأقام الأوقاف التي تصرف على مراكز التدريب المهني وتوفير أدوات الإنتاج البسيطة.. بل أقام جامعات وكليات في بعض البلدان الإفريقية.

كل ذلك بجهوده الشخصية وتحفيز الآخرين للتبرع بالمال والجهد والوقت.

كان أسلوبه في العمل الدعوي يقوم على احترام آدمية الإنسان لمجرد أنه إنسان، ولا شك أن ذلك يتطلب قدرة على محبة الآخرين بلا حدود.. ولذلك بادله الآخرون المحبة ودخلوا في دين الله أفواجاً. لم يكن داعيةً متجهماً، ولم يكن يخيف الآخرين، ولم يكن يركز على صغائر الأمور.

أخيراً أوقف المرض الدكتور السميط عن العمل، لكن المؤسسة التي أقامها، وهي «جمعية العون المباشر»، تواصل عملها الخيري الإنساني الدعوي في عشرات الدول الإفريقية.

هو الآن في غيبوبة بعد تعرضه للجلطات وللفشل الكلوي.. دعاؤنا له بالشفاء وأن يعود لاستئناف نشاطه لكي يستمر ينبوع الرحمة والمحبة في التدفق والعطاء.

alhumaid3@gmail.com
ص.ب 105727 - رمز بريدي 11656 - الرياض
 

على وجه التحديد
السميط.. الرحمة والمحبة
عبدالواحد الحميد

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة