ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Saturday 14/01/2012/2012 Issue 14352

 14352 السبت 20 صفر 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

 

صانع النجوم والمدربين هل أصبح بحاجة لضربة جزاء؟؟
ماذا يحدث في (بقايا الهلال)..؟....فتش عن الإدارة

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب - علي الصحن

لا جدال على أن للهلال ضربة جزاء لم تحتسب أمام التعاون، وأن احتسابها ربما كفل للهلال نقطتين إضافيتين في رصيده، ولكن لا جدال أيضا أن الهلال لم يعد الهلال، وأن الفريق الذي كان الجميع يرتعدون من هيبته، ويخشون مواجهته، قد سلخ جلده القديم، وارتدى ثوباً لا يليق به، واعتمر قبعة أخفت معالمه، وصيرته إلى فريق هرم يتسول الفوز والتعادل أمام فرق كان يكفيها فقط أن تواجهه... بغض النظر عن النتائج.

لقد أخطأت الصافرة بحق الهلال، ولكن: هل الهلال الفريق الذي ينتظر ضربة جزاء حتى يفوز على التعاون!! أين الهلال الذي كان يتجاوز أخطاء الصافرة والخصوم الأشداء والظروف القاسية ويذهب إلى المنصة لا يلوي على شيء؟

أدرك مقدار الألم والإحباط الذين يحس بهما الهلال ورئيسه جراء إهدار حقوق الفريق بصافرة.. ولكن: هل الهلال الذي نشاهده هذه الأيام هو الفريق الذي وُعِد أنصاره بصناعته من جديد من اجل الفوز ببطولة آسيا.. هذه البطولة التي أشغلت الهلاليين عن الأهم وعن كل متطلبات المرحلة الحالية؟؟ ألم يسمع الهلاليون بتصريح مدرب فريق ريال مدريد عندما أكد الأسبوع الماضي «رغبته في الفوز بلقب الدوري الاسباني أكثر من دور أبطال أوروبا مرجعا ذلك إلى لقب الدوري لا يذهب إلا للفريق الذي يستحقه فيما قد تلعب بعض الظروف وبعض الأمور الغريبة في بطولة أوروبا دوراً في تحديد الفريق البطل الذي قد لا يكون هو الحق على كل حال»؟؟.

هل ضحى الهلاليون بالمنافسة الفعلية من أجل البطولة القارية..فضاع عنب اليمن ومعه بلح الشام؟

إن ما نشاهده حاليا لا يعدو كونه بقايا هلال ليس له من (الهلال) الحقيقي إلا اسمه وشعاره وألوانه.. أما حضوره داخل الميدان فقد تغير وتغير في موسم البحث عن آسيا إلى الأسوأ... بل والأسوأ، إذ لم تشاهده جماهيره بهذا الشكل منذ سنوات طوال.

إن الحديث عن التحكيم وعن ضربة جزاء مهدرة - رغم الحق الكامل للنادي في ذلك - لا يعدو كونه هروبا إلى الخلف، وعدم قدرة على مواجهة الحاضر، ولا التفكير في المستقبل، الحديث عن التحكيم وإلقاء كل اللوم عليه لا يعدو أيضا إلا استسلاما لحاضر سيئ لا يليق بفريق بطل لا يليق به أن يتوقف عند صافرة أيا كان قرارها.

إن على الهلاليين اليوم الإيمان بأن فريقهم بحاجة إلى الكثير حتى يفيق من سباته الغريب، وهذا الكثير يجب أن يسبق التفكير في تحقيق أي بطولة، وقبل التفكير في بطولة آسيا بالذات، وهي البطولة التي يبدو أنها قد شكلت أزمة لدى بعض صانعي القرار الأزرق فدفع الهلال الثمن!!

إن على الهلاليين أيضا أن يبحثوا عن أسباب غياب الفريدي والدوسري والفرج والشلهوب والزوري، وعن ضعف الحراسة الهلالية، وضعف العمق الدفاعي، وغياب دور المحاور، والحاجة إلى تفاعل كيميائي من اجل صناعة هجمة، وحلحلة معادلات معقدة من اجل هز الشباك..

على الهلاليين أيضا أن يبحثوا عن ضعف مردود هجومهم وعن أسباب توالي اهتزاز شباكهم، وان يدركوا أن الأمور الفنية ليست كل شيء، وان ثمة قرارات وطرقا إدارية قيادية لها دور فيما يحدث، فعندما يكون المدرب سيئا، قد يكون التكتيك سيئا، وقد تكون حركة الفريق ككتلة واحدة داخل الميدان غير موزونة، لكن ذلك لن يكون بأي حال من الأحوال سببا في غياب لاعب مثل الشلهوب داخل الميدان، ولا سببا في اللعب الفردي الذي يقدمه الفريدي بشكل غريب، ولا الفلسفة التي يمارسها عبدالعزيز الدوسري فتجعل من هجمات الفريق المفترضة هجمات مرتدة صعبة عليه، كما أن ضعف الأمور الفنية لن يكون سببا في أن يرمي لاعب مثل الزوري كرة (الآوت) ثم يقف يتابع اللعب وكأنه من ضمن المتفرجين، ولا أن يبقى المحياني وحيدا في خط المقدمة يتسول الكرة المرة تلو الأخرى وما من مجيب وكأن الفريق يلعب للمرة الأولى.. وكأن اللاعبين يركلون الكرة للمرة الأولى.

لقد قلت في أغسطس الماضي مناقشا وضعا إداريا في الهلال ما نصه: (فوجئ الهلاليون بتصريح يقول: إن فريقهم يسعى لبناء فريق قوي!!! فهل الفريق البطل وحامل اللقب، ومن أرعب المنافسين طوال موسمين بحاجة إلى بناء فريق قوي، وإذا كان كذلك، فماذا عن الفرق الأخرى؟. لقد كان الهلال بحاجة إلى الحفاظ على فريقه المرعب، ولكن الرياح جرت بما لا يشتهي محبوه، فقد أصبح مطالبا ببناء فريق، ويبدو أن ليالي الهلال ستطول وتطول حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا)...

وهاهي الأيام تمر ويتحقق ما توقعته آنذاك فهاهي ليالي الهلال تطول واحد لا يدري متى ستتوقف عقارب ساعاتها!!

لقد كان الهلال في الموسم الماضي قويا مرعبا... ولكن الرغبة في التغيير أضعفته وأنهكته.. فرحل رادوي ورحل ياسر ورحل ويليهامسون ورحل بيونغ بيو...وقد ظن الهلاليون أن فريقهم موعود ببدلاء أفضل ولكنهم فوجئوا بنقيض ذلك كله، وقد كان ذلك واضحا منذ فترة طويلة لكن صناعة القرار تأخرت حتى انثلم سيف الفريق وتكسرت نصاله، وضعفت أركانه، ولو كان القرار السليم حاضرا لداوى ذلك منذ فترة، ولكانت مباراة التعاون بداية فعلية لمشاركة اللاعبين الجدد.. ولكن!!

ينتظر الهلال الكثير من المهام الصعبة خلال الأيام المقبلة، وفي اعتقادي أن أكثر ما يحتاجه الفريق الآن هو العمل الإداري، شاوروا أعضاء الشرف، واسمعوا لصوتهم وخذوا برأيهم، أعيدوا مستوى نجوم الفريق، وفتشوا عن أسباب غيابهم، وادعموه بأجانب مميزين، واعزلوه عن أي تأثيرات خارجية، وأبعدوا من لا يريد أن يفيد الفريق، أو اشغل نفسه بعروض لم يثبت منها شيء حتى اليوم، وعندما يعود ذلك ستجدون أن الهلال سيصنع دول كما صنع غيره - ما دمتم مصرين على استمراره - كما أن الفريق لن ينتظر ضربة جزاء حتى يفوز كما كان الأربعاء الماضي.

قفلة

جوارديولا: الوسيلة الوحيدة لتقليص أخطاء الحكام هو أن يلعب الفريق بمستوى أفضل من منافسه.

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة