ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Friday 20/01/2012/2012 Issue 14358

 14358 الجمعة 26 صفر 1433 العدد

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الاقتصادية

 

يقضي على البطالة ويخفض مستوى الفقر.. مختص:
العمل الحر يخفف الأعباء الاقتصادية للدولة

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة - الرياض:

أكد مختص أن العمل الحر يدعم الاقتصاد الوطني ويحقق التنمية المستدامة، من خلال تنويع مصادر الدخل والمساهمة في دعم الصناعات التحويلية وخفض نسبة الواردات و ودعم الصادرات الوطنية، وأضاف مدير إدارة التدريب والبحوث في صندوق المئوية محمد أبو سيف أن للعمل فائدة أخرى تتمثل في تخفيض الأعباء الاقتصادية التي تتحملها الحكومة في دعم أفراد المجتمع. جاء ذلك في ورشة عمل نظمتها غرفة الرياض ممثلة بلجنة تنمية المنشات الصغيرة والمتوسطة وبالتعاون مع صندوق المئوية بعنوان «كيف تختار فكرة مشروعك بنجاح» ، تحدث فيها أبو سيف عن المشاريع الصغيرة وخصائصها وكيفية اختيارها والخطوات الواجب إتباعها حتى يصبح أصحابها من رواد الأعمال الناجحين، وقال: إن المشروع الصغير هو الذي يدار من قبل المالكين مباشرة ويخلق مخاطرة عالية على رأس المال وانعدام التأكيد على الربحية والنمو غير المواكب للفرص المتاحة، ويتمتع بطابع شخصي ومحلي فقط، مضيفا أن الهدف من هذه الورشة هو نشر ثقافة العمل الحر بين الشباب، وتأهيلهم وتدريبهم على إنشاء و إدارة مشروعاتهم بنجاح وإكسابهم المهارات اللازمة لذلك، وتعريفهم بالأفكار النيرة وكيفية انتقاء أفكار ابتكارية للمشاريع، وأيضا تعريفهم بأهمية وضع دراسة جدوى لمشروعاتهم قبل الشروع فيها وكيفية وضع خطة عمل دقيقة لمشروعاتهم قبل البدء بتنفيذها.

وقال: إن صاحب المشروع الناجح يتميز بعدد من السمات تتمثل في القدرة على تحمل المخاطرة ومعرفة كيفية حسابها واتخاذ القرار، وو وضوح الرؤية والهدف، إضافة إلى قدرته على التخطيط للأعمال ودراستها قبل الدخول فيها، واستخدام الوقت بكفاءة، والقدرة على قيادة الناس وتوجيههم وأن تكون لديه القدرة على الابتكار والإبداع وأن يكون معتمدا على نفسه ويعتمد عليه الآخرون.

ثم تطرق عقب ذلك إلى الكيفية التي يمكن للشباب من خلالها اختيار فكرة مشروعهم الصغير، وقال: إن هذا يخضع لعدد من العوامل منها أن يكون اختيار الفكرة أو المشروع المناسب والمثابرة والجد والاجتهاد ودراسة جدوى المشروع وتوفر رأسمال، وتابع: إن الوصول إلى ريادة الأعمال يتطلب اتباع عدد من الخطوات منها أن يحدد الفرد نوع العمل الذي يريد البدء فيه وتعلم كل ما يمكن معرفته عن المشروع، وتقييم نقاط ضعف عمله ونقاط قوته كما يجب عليه القيام بعمل بحثٍ مفصلٍ عن العملاء المحتملين، ونوع التجارة أو الصناعة التي يود العمل فيها، وعن المنافسة في هذا المجال ومتطلبات التراخيص والمكان (الموقع) ثم تحديد نوع المؤسسة أو الشركة من الناحية التنظيمية (ملكية فردية، أو شركة توصية، أو شركة مساهمة). وأضاف أبو سيف: إن نجاح المشروع يتطلب وجود خطة عمل مشيرا إلى أن كل خطة ناجحة لا بد وأن تتضمن تحديد الهدف والموارد المتاحة والوقت اللازم لتحقيق الهدف، هذا بالإضافة إلى تحديد الأنشطة اللازم تنفيذها لتحقيق الهدف وتحديد المسئول عن تنفيذه ثم التقييم مدى النجاح في تنفيذ الخطة.

وقال: إن الاقتصاد السعودي بما يتمتع به من مقومات كبيرة يوفر الكثير من الفرص للمشاريع الصغيرة وضمان نجاحها مشيرا في هذا الصدد إلى أن العمل الحر يعطي قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، كما أنه يمنح الفرد خصائص ومميزات عدة منها اكتساب الخبرة والمهارة، ويرفع من مستوى دخل المجتمع من خلال توفير المزيد من الفرص الوظيفية وبالتالي القضاء على البطالة والفقر موضحًا أنه من هنا جاء اهتمام الدولة بالمشاريع الصغيرة وتوفير الدعم لها.

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة