ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Tuesday 24/01/2012/2012 Issue 14362

 14362 الثلاثاء 01 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

دوليات

 

دمشق ترفض المبادرة العربية.. والاتحاد الأوروبي يتبنى إقرارها في مجلس الأمن
رئيس بعثة المراقبين العرب: العنف تراجع في سوريا..!!

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دمشق- القاهرة- بروكسل- نيويورك- وكالات

أكد رئيس بعثة المراقبين العرب في سوريا امس الاثنين أن العنف هناك انحسر بعد وصول المراقبين وهو ما يتناقض مع شهادات نشطاء سوريين قالوا إن القتل استمر دون توقف.

وقال الفريق الاول الركن محمد أحمد مصطفى الدابي في مؤتمر صحفي عقد في جامعة الدول العربية ومقرها القاهرة «عندما وصلت البعثة كان هناك عنف واضح وظاهر ولكن بعد وصول البعثة بدأت تخف حدة العنف تدريجيا.. العنف الذي يتم بين المعارضة المسلحة وبين الحكومة.»

واضاف أيضا بأن مهمة البعثة لم تكن وقف العنف بل مراقبة ما يحدث على الأرض وما إذا كانت سوريا تلتزم بخطة السلام العربية. وتابع الدابي إن المراقبين رصدوا حتى الآن سقوط 136 قتيلا مضيفا أن العدد يتضمن أنصار الجانبين المعارضة والحكومة بينهم ضحايا سقطوا في الانفجارات التي

وقعت في الآونة الأخيرة. وعلى صعيد أخر, رفضت دمشق بشكل قاطع امس الاثنين مبادرة عربية جديدة لانهاء الازمة السورية تدعو الى تشكيل حكومة وفاق وطني خلال شهرين وتطالب الرئيس السوري بتفويض نائبه صلاحيات كاملة للتعاون مع هذه الحكومة، وأكدوا أنهم سيطلبون دعم مجلس الامن لهذه الخطة.

واعلن مصدر مسؤول في سوريا ان دمشق ترفض القرارات الصادرة بشأنها، معتبرا انها «تدخل سافر» في الشؤون الداخلية السورية. من جهته, أكد الدكتور برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري المعارض في مؤتمر صحفي الليلة قبل الماضية في القاهرة أنه لا مكان لمفاوضات مع نظام الرئيس بشار الأسد إلا بعد اعلان تنحيه عن السلطة، كما نددت لجان التنسيق المحلية التي تمثل حركة الاحتجاج السورية ضد نظام الرئيس بشار الاسد في الداخل بالمبادرة العربية الجديدة لوقف الازمة في سوريا،

معتبرة ان الجامعة العربية «فشلت مرة اخرى» في ايجاد حل في سوريا. بدوره, رحب «تيار بناء الدولة السورية» المعارض بقرار جامعة الدول العربية. واعتبر التيار المعارض الذي يتزعمه المعارض العلماني السوري لؤي حسين في بيان له امس أن «المبادرة السياسية التي أقرتها الجامعة في اجتماعها الأخير، رغم أنها تستجيب بمضمونها لرؤية التيار ومواقفه، إلا أنها تفتقد لتصنيع سوري يحدد لها تفاصيلها ويستبدل فيها بعض مسميات هيئاتها، والأهم من ذلك أن يضع آليات إقناع جميع الأطراف القبول بها والمضي لتحقيقها». وتابع بيان التيار أن «المبادرة لا تلحظ أمر القيادات الميدانية الحقيقية التي

تشكل قوى المعارضة الرئيسية، بل تكتفي بالتركيز على قوى المعارضة السياسية التي تتواصل معها فقط، وهذا لن يساهم في الحل إطلاقا». الى ذلك, صرح السفير الألماني في الأمم المتحدة أمس الاثنين ان المانيا وعددا من الدول الاوروبية ستطلب من مجلس الامن الدولي «اقرار» الخطة العربية الجديدة

التي تهدف الى وقف العنف في سوريا. وقال بيتر ويتيغ ان الاوروبييين يريدون من الامين العام للجامعة العربية مناقشة المسألة السورية «بالسرعة الممكنة»، وسيسعى الاوروبيون الى الحصول على «اقرار»

من مجلس الامن على خطة الجامعة الجديدة لوقف العنف في سوريا. من جهتها وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي امس الاثنين على عقوبات جديدة بفرض حظر سفر وتجميد أصول بسبب قمع النظام السوري للمعارضة، بينما جددوا دفعا لإصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بعد رفض دمشق تسوية طرحتها الجامعة العربية. ووافق الوزراء على جولة جديدة من العقوبات، قال عنها دبلوماسيون إنها تستهدف 22 شخصا وثمانية كيانات. ولن تكشف عن أسماء الشخصيات والشركات قبل نشر العقوبات في الصحيفة الرسمية للاتحاد الأوروبي.

وعلى الصعيد الميداني, تجمع اكثر من 150 الف شخص امس الاثنين في دوما بالقرب من العاصمة السورية للمشاركة في تشييع 12 مدنيا قتلوا فجراً وفي الايام السابقة, حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. وقتل اكثر من 11 سورياً امس في انحاء البلاد برصاص القوات السورية الموالية

للاسد. وأعلن المرصد «شيع اكثر من 150 الف مواطن جثامين 12 شهيدا انضموا فجر» امس

الاثنين والاحد والسبت، موضحا ان عدد المشاركين هو «الاضخم منذ انطلاقة الثورة» ضد النظام السوري.

وفي حمص معقل الحركة الاحتجاجية, قتل خمسة جنود في الجيش السوري امس في معارك مع منشقين, حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان. وقال المرصد ان «خمسة عناصر من القوات النظامية السورية قتلوا وجرح 13 اثر اشتباك مجموعات منشقة مع حاجز عسكري امني مشترك في قرية الزراعة التابعة لمدينة القصير صباح امس».

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة