ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Tuesday 24/01/2012/2012 Issue 14362

 14362 الثلاثاء 01 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

 

الاحترافية والإبداع في النقد هو ما يميزنا
بندر عبد الله السنيدي

رجوع

 

تحدث معي أحد الأقارب عن موضوع مشاركاتي الصحفية منتقداً أنني أكتب فقط عن بعض المواضيع التي تخص التعليم بشكل كبير وهو مجال عملي كتربوي ولا أتطرق إلى مواضيع أخرى إلا نادراً مدعياً إنني لن أحصل على متابعة من قراء كثيرين مثلي مثل باقي الكتاب لأنهم وأقصد أغلب الكتاب أصبحوا ينتقدون بشكل كبير كل ما في المجتمع وكأن مجتمعنا خالي الوفاض من الإيجابيات للأسف. عللت له موقفي بأنني أكره الانتقاد إلا للضرورة القصوى لأنني متفائل ولله الحمد في كل شيء وهو ما أمرنا به ديننا الحنيف قال صلى الله عليه وسلم (تفاءلوا بالخير تجدوه). من الطبيعي أن ينتقد الإنسان بل أقولها للأسف إننا شعب بارع بل وصل إلى حد الإبداع في الانتقاد حتى لو اكتملت كل متطلبات ما تم نقده فلا بد من الانتقاد ليكون للمنتقد بروز وتناقل لذلك النقد بين شرائح المجتمع. لا بأس بالنقد البناء الذي يكون مصحوباً بحلول للمستقبل لا يكون نقداً فقط بدون حلول وهو ديدن الكثيرين وهي حقيقة مشاهدة وتطفو على سطح الواقع، قدِّم نقدك من خلال إيضاح الإيجابيات والسلبيات من خلال تسليط الضوء على الجديد وعلى نقطة محدّدة بذاتها وفي كلّ الأحوال إن كان بإمكانك أن تقدم حلاًّ أو مقترحاً أو علاجاً فبادر وسيكون نقدك مقروناً بما يعين المنقود على التخلّص من سلبياته. لا يلعم ما في السرائر إلا الله وما تخفيه الضمائر وتنوي فعله القلوب لذا وجب علينا أن لا ننتقد إلا على ظاهر المسائل وأما باطنها فلست عليها بحفيظ وأما أنت عليها بوكيل فلنترك التفرس والادعاءات الأخرى التي تبرر لك ما تقوم به أحياناً عن طريق الخطأ. ومن الأفضل أن تطرح اقتراحاتك بأسلوب لطيف. لا تنس أن تعطي من تنتقده فرصة للدفاع عن نفسه إذا كنت تريد الأصلح ما استطعت حتى ولو تكونت لديك فكرة عن شخص صورة سلبية فلا تستعجل بالحكم عليه أعطه فرصة كافية ليقول ما في نفسه وليدافع عن موقفه وافعل تماماً كما يفعل القاضي العادل فهو يضع التهمة بين يدي المتهم ويعطيه فرصة للدفاع عن نفسه وموقفه. للأسف الحزن والكآبة سيطرت على كيان حياة كل فرد من أفراد مجتمعنا بسبب تلك الانتقادات التي كما ذكرت أصبحنا نتفنن فيها ونتنافس فيها وملأت إعلامنا بجميع أطيافه بل حتى مجالسنا الأسرية. لما لا نتحدث عن إيجابيات المجتمع لتبعث إلى حياتنا السرور والفرح وعليه بالتأكيد سوف يدكون ذلك الشعور بالفرح دافع قوي للعطاء أكثر من ذي قبل بلا شك. ولنعلم أنين النقد والبناء علاقة جدلية مهمة يجب أن لا تغفل عن معرفتنا تلك العلاقة مهمة بل إنها عظيمة الأهمية يتغذى كل منها على الآخر بشكل أساسي وجوهري. إن من أسباب قبول نقدك ونصيحتك ويقابل بالترحيب بل قد يصل الموضوع إلى الشكر على النقد وإعطاء ابتسامة عريضة لك أن تكون صياغة نقدك سلسة عذبة منمقة وتأكد بما لا يدع مجالاً للريبة أن ينتاب شعورك أن نقدك سيكون له وقع طيب وأثر على نفسية المنقود وهو ما نطمح إليه لنرتقي بكل جانب من جوانب حياتنا.

إعلامي محاضر لغة إنجليزية - الكلية التقنية بالرياض

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة