ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Wednesday 25/01/2012/2012 Issue 14363

 14363 الاربعاء 02 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

 

بين الفصحى والعامية
طلال محمد نور عطار

رجوع

 

اللغة ظاهرة اجتماعية كسائر الظواهر الاجتماعية، إذ لا تلبث الدلالات الصوتية، والصرفية والنحوية أن تحل من المتكلم والسامع منطقة اللا شعور أو شبه الشعور، يراعيها بطريقة تكاد تكون آلية بدون جهد أو عناء كبير، وتلك هي المرحلة التي يعرفها اللغويون بالسليقة اللغوية.

شرف الله تعالى اللغة العربية أن جعلها لغة القرآن، وشرفها لتحمل رسالته الخالدة للناس كافة؛ إذ أوحى رسالته الخاتمة إلى رسوله محمد -صلى الله عليه وسلم-. قال تعالى في محكم التنزيل: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} يوسف2، {بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ} الشعراء 195، ويقول الله تعالى لنبيه عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم: {فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْماً لُّدّاً} مريم 97 .

وتسمو اللغة العربية على ما أوضع الله في سائر اللغات من قوة وبيان، ولا يجد فيها على ما سمعته لغة تضاهي اللغة العربية، ويضاف جمال الصوت إلى ثروتها المدهشة في المترادفات، وتزينها الدقة ووجازة التعبير، واليسر في استعمال المجاز.

وللغة العربية خصائص جمة في الأسلوب والنحو ليس بالإمكان أن يكتشف لها نظائر في أي لغة أخرى، فهي أخصر اللغات في إيصال المعاني وفي النقل إليها، وتعد من أقدم اللغات في العالم - ولا تزال - حتى اليوم تتمتع بخصائصها من ألفاظ وتراكيب وتحور خيال مع قدرتها الفائقة على التعبير عن مدارك العلوم والمعارف الأخرى لأنها لغة محافظة، فدرجة الاختلاف - على سبيل المثال لا الحصر - بين عربية القرن الثامن الهجري، وعربية القرن العشرين، وهي أقل قلة واضحة منها بين (إنجليزية) هذين القرنين، فهذه روح المحافظة فعلت الكثير في الإبقاء على اللغة العربية دون تغيير طوال العصور الماضية، وأضعفت تأثير (الزمن) فأمكن للأدب العربي، وكتاب الله الخالد (القرآن الكريم) أن يقرأ اليوم في سهولة ويسر، وقللت أيضاً من آثار البيئات (الأوساط) المختلفة، فأمكن للعرب في مختلف أنحاء العالم أن يتحدث بعضهم إلى بعض دون صعوبة ظاهرة.

واعتنى العرب منذ القدم بلغتهم العربية لغة القرآن، فراح بعضهم يجمع الأشعار والأرجاز يتخذ منها شواهد لتفسير القرآن أو بيان أحكامه، وراح غيرهم يجمع ألفاظ العربية من القبائل العربية الموثوقة، فقد استعملت كل قبيلة ألفاظاً خاصة لمعانيها، فلما جمع اللغويون اللغة لم يشيروا إلى ذلك، فصارت، وكأنها مترادفة.

وعندما سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من يلحن في قوله: «ارشدوا أخاكم فقد ضل».

وقال أبوبكر الصديق رضي الله عنه: «لأن أقرأ أو أسقط أحب إليّ من أن أقرأ أو ألحن».

وأمر عمر بن الخطاب رضي الله عنه: بتعلم العربية إذْ قال: (تعلموا العربية، فإنها تزيد في المروءة).

وحينما سمع رجلاً يتكلم في الطواف بالفارسية، أخذ بعضده. وقال: ابتغ إلى العربية سبيلا.

ونفر عبدالله بن عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- من رجل لحن بجانبه، فخاطبه قائلاً: إما أن تنَّحى عنا وإما أن ننحى عنك.

وأعطى عمر بن عبدالعزيز رجلاً من بني عبدالدار مائة دينار بدلاً من مائتين لأنه لحن في الأسماء الخمسة، قائلاً: من بنو عبدالدار!

هل يقتدي الخلف من هذه الأمة العظيمة بالسلف في التمسك بلغة العرب الأصيلة، لغة القرآن، وهي اللغة الفصحى بدلاً من العامية التي أصبحت - بكل أسف - يتباهى بعض المثقفين في استعمالها في مختلف وسائل الإعلام والاتصالات الحديثة عبر الشبكة العالمية للمعلومات (الإنترنت) وبعض الفضاءات (الفضائيات) العربية التي درجت في بث برامجها ومحاوراتها مع المشاهير من الكتاب والأدباء وأهل الفن والسينما والمسرح.

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة