ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 26/01/2012/2012 Issue 14364

 14364 الخميس 03 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الثقافية

 

بدرية البشر ( 1 )
سيمون نصار

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لا تغيب بدرية البشر، ذلك أن هذه الكاتبة والأستاذة الجامعية، لم تكتفِ بكتابة الرواية والقصة القصيرة، لتأكيد حضورها في المشهد الثقافي السعودي. إنما، قد واظبت،

كما بعض الكاتبات السعوديات، على الانخراط في الكتابة الصحفية المرهقة. لكن، بتحديد بالغ الدقة لمعنى توظيف اتجهاتها الفكرية والأكاديمية داخل الكتابة الصحفية. هذا الأمر، على الأرجح، هو الذي جعل من كتابتها، الأدبية، من القصة القصيرة (نهاية اللعبة، مساء الأربعاء، حبة الهال) إلى الرواية (هند والعسكر، الأرجوحة) وكذلك رسالة دكتوراه في علم الاجتماع الثقافي وكتاب يتيم في النقد الثقافي وذهنية التحريم، حول البرنامج التلفزيوني الشهير طاش ما طاش، الذي دأب على تقديم نقده اللاذع للظواهر والأعراف الاجتماعية السائدة بطريقة كوميدية ساخرة. هو ما جعل هذه المؤلفات تصطف في سياق واحد، لم يخرج، سوى نادراً، عن فهم حقيقي للمجتمع، ولد رؤية نقدية حادة ودقيقة التشخيص.

والحق، أن اشتغال بدرية البشر، سواء من خلال المقالات أو الكتب المنشورة التي تم عدها، ينحصر، بذكاء، في قراءة نقدية للمجتمع الذي خرجت من رحمه وتعيش في أحشائه طوال الوقت. ما يمنحها هامشاً كبيراً نادراً ما تمكنت منه كاتبة سعودية، كما تمكنت منه بدرية البشر. فإذا ما قمنا بغربلة الإنتاج الروائي السعودي النسوي، يسقط اسمها، في سلة الأسماء المؤثرة على مستوى المشهد الروائي المحلي، إلى جانب عدد من الأسماء الأخرى لا تتجاوز في أفضل الحالات عدد أصابع اليد الواحدة.

دشنت بدرية البشر، من خلال قرائتها النقدية، للواقع الاجتماعي السعودي، مع أخريات من بنات جيلها، حتى لو كانت هذه القراءة من خلال أعمال أدبية ومقالات صحفية، دشنت، عملية المواجهة الصريحة مع تيارات محافظة وتقليدية كان يجب أن تواجه في نهاية الأمر من تيارات، جديدة، لكنها ليست طارئة على المشهد الثقافي السعودي، تستلهم الحداثة في عملية الانتقال الاجتماعي الطبيعية من القديم إلى الحديث. المواجهة التي اختيرت لها أدوات أدبية، للحديث عن حال المرأة قديماً وحالها وإمكاناتها حديثاً (...، لم تنتبه أنها في غمرة انشغالها بالكتب قد فقدت شيئاً من ذاتها المحلية، هناك في وسط نجد، في الرياض الساخنة، حيث تتحرك النساء في الظل بصمت وبرغبة عارمة في التخفي، وفي التجمل، وفي الطاعة) -الأرجوحة ص 140.

رفع التحدي بشأن انتزاع حقوق لصوت المرأة بالظهور إلى العلن، رفع، من شأن المواجهة، ليس مع الركود لفترات طويلة جدا، الذي سيطر على الجنس الآخر كما تسميه سيمون دي بوفوار. إنما مع مجموعة قيم قديمة تطال كل شيء. ومع مراكز قوى اجتماعية، ساهم تفهم جزء كبير من السلطة له، بدعم الحراك الثقافي النسوي، وفتح المجالات له في الصحافة والأدب خصوصاً، إلى مد العون لهذا الحراك بأشكال مختلفة من الدعم المادي والمعنوي وفتح مجالات التعبير عن الذات وخصوصيتها، تحديداً، بعد أن كان مفتوحاً في التعليم، الذي أنتج جيلاً من المثقفين والمثقفين التقنيين، حيث أثبتت، المرأة السعودية فيها، أنها شجاعة وكفؤة بما يكفي لتساهم بعملية التطوير والانتقال من عصر لعصر آخر.

وعلى هذا، فقد ساهم التحدي والعناد بالاستمرار بهذا التحدي، بخلق واقع جديد على الأرض، لم يكن ليتحقق، دون وجود أصوات كصوت البشر وغيرها، من أجل الوصول إلى المكاسب الحقيقية التي حدثت خلال عقدين من الزمن. فبعد أن كانت المرأة (تتحرك في الظل) أصبحت نداً وخصماً يمتلك آليات الحسم في قضايا كثيرة. ولم تعد خصماً ممحياً ومتوارياً، خلف جدران الصمت التي فرضتها عليها عوامل كثيرة داخل المجتمع وخارجه. لقد كان الصراع الذي خلقه، أساساً، وجود هذه التيارات المحافظة ووقوفها بصلابة في وجه المثقف، الطامح إلى التغيير بوسائله العلمية وعدته الأكاديمية، والذي لا يزال مستمراً لغاية اليوم. صراعاً من أجل البقاء، وهذا بحسب إدوارد سعيد أشد الصراعات توحشاً، ذلك أن عدم تكافؤ أدوات كل فريق مع الفريق الآخر، ساهم باستنزاف كبير لقدرات المثقف، وتشتيت قدراته. من التركيز على القضايا والمشاغل الهامة والمحورية التي تدخل في صلب عملية التطوير الاجتماعي. إلى الكثير من النوافل، التي ساهم النقاش المستفيض في تفاصيلها بتأخير عملية التطوير، التي ولحسن الحظ، ساهمت السلطات السياسية في رفدها بكثير من الدعم، سواء في التعليم أو في العديد من القرارات الجدية التي أعادت تقويم الصراع وإعطائه روحاً ونفساً جديدين مكنا أصحاب الدعوة إلى التطوير والحداثة من التمسك بمكتسبات كان يمكن أن تتبخر في أي لحظة كما تتبخر مياه البراكين.

إن الأعمال الروائية، التي كتبتها النساء في المملكة، ومنهن بدرية البشر، وتحديداً هي لخصوصية جملتها وموضوعاتها، ساهمت في خلق تحدٍ من نوع جديد مع القوى التقليدية، لم يكن بالإمكان التغاضي عنه أو محوه أو حتى إلغائه رغم المحاولات العديدة. فالرواية التي أطلقت نقاشاً جدياً حول محتواها ودورها في إخراج المجتمع من عزلته. كانت هي الصوت الهادئ الوحيد الذي لا يمكن تحديه إلا بمثله، وهذا لم يكن ليتم دون مخيلة كبيرة افتقدها ولا يزال يتفقدها فريق الصراع الآخر. فالحديث عن أحوال المرأة وعوالمها ودواخلها وما تعيشه كان فقط يحتاج لمخيلة كبيرة ولإمكانيات فكرية.

لكن ماذا عن السرد وتقنياته؟

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة