ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 26/01/2012/2012 Issue 14364

 14364 الخميس 03 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

 

رئيس جمعية الناشرين السعوديين لـ(الجزيرة):
الناشر والمؤلف السعودي: دخل الكتاب الرقمي أثبت وجوده

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

القاهرة - سجى عارف

استضاف الصالون الثقافي المقام بجناح المملكة العربية السعودية المشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته 43 أحمد بن فهد الحمدان رئيس جمعيـــة الناشرين السعوديين نائــب اتحاد الناشرين العرب وقد كان في استقباله الدكتور خالد بن محمد الوهيبي الملحق الثقافي والأستاذ خالد بن عبدالله النامي مساعد الملحق للشؤون الثقافية والعلاقات المشرف على جناح المملكة المشارك في المعرض وقد التقت (الجزيرة) بالأستاذ الحمدان

وكان هذا الحوار..

- ما هو جديد هذا العام في جناح المملكة؟

- الجديد في الجناح هو تنوع الإصدارات وتنوع دور النشر، حيث تجد أن الموجود في الجناح السعودي ليس بشيء راكد يتكرر كل عام بل هو يتجدد بروح المادة المعروضة والجديدة والإصدارات الحديثة فنحن نجد أن الزوار يكتظون في جناح المملكة للبحث عن كل جديد كل عام وكما يعلم الجميع أن الكتاب السعودي يتمتع بالمادة العلمية الثقافية الرزينة والغزيرة ونسبة كبيرة منها وجدت كرسائل ماجستير ودكتوراه وهذا دلالة على أن المفكر السعودي جاد في طرحه جاد في أسلوبه جاد في تأليفه لذلك أصبح للكتاب السعودي دوره في الداخل والخارج.

- أين أصبح الكاتب السعودي اليوم؟ وهل تعتقد أن الكتاب السعودي اجتاز الكتاب العربي أم مازال في ركوده؟

- لا نستطيع أن نقول: إن الكاتب السعودي قد تجاوز زملاءه العرب في الانتشار أو قوة الإصدار أو التأليف لكن نقول: إنه وصل إلى نفس المستوى الذي وصل إليه زملاؤه من العرب من مؤلفين وناشرين وصناع كتاب وهذا يعد بالنسبة للمملكة ممتازًا وقريبًا جدًا سنحقق نتائج تسر المفكرين والمثقفين وكذلك القراء.

- ماذا عن الكتاب الإلكتروني وفكرة اندثار الكتاب المطبوع؟

- الكتاب الرقمي يمشي جنبًا إلى جنب مع الكتاب الورقي فلا نقول: إن هناك تنافسًا شديدًا بينهم لكن أحب أن أطمئنكم بأن الناشر السعودي والمؤلف السعودي والكاتب السعودي قد دخل في هذا الكتاب الرقمي وأثبت وجوده حيث أصبح لدينا عدة دور نشر لديها الكتاب الإلكتروني، بل إن إحدى دور النشر احتوت الآن ما يقارب 200000 عنوان جمعتها من دور النشر الأخرى وأنا واثق أن المؤلف السعودي سوف يحقق قفزات كبيرة في مجال الكتاب الرقمي وأحب أن أؤكد على أن الكتاب الرقمي لن يقضي على الكتاب الورقي لأن لكل منهما دوره الخاص به وكثير من المؤلفين ودور النشر لا ترغب في نزول الكتب على صورتها الإلكترونية خوفًا من ضياع حقوقها المادية لذا هي تحافظ عليه ليسير جنبًا إلى جنب من الكتاب الرقمي.

- كيف تقيم التعاون والمشاركة ما بين الناشرين والجامعات السعودية؟

- هناك تعاون كبير بين الناشر السعودي والجهات الحكومية وخاصة الجامعات فعلى سبيل المثال مكتبة الرشد تتعاون مع الجامعات في تأليف مشترك بين الجامعات والمكتبة وقد أصدرت العديد من المطبوعات لجامعة الملك فيصل وجامعة الملك سعود وجامعة طيبة وهذا دليل واضح وحي على التعاون المستمر بين القطاع الخاص والقطاع الحكومي.

- أين دور الجمعية في رعاية الطفل القارئ؟

- بدأت جمعية الناشرين السعوديين بإعطاء الطفل اهتمامًا خاصًا عبر تشجيع دور النشر وقد تجاوبت معنا 5 دور نشر وركزت اهتمامها الخاص على الطفل إضافة إلى أننا قريبًا سنقيم معرض كتاب الطفل بالمدينة المنورة لتشجيع الطفل وإيجاد ورش تدريبية له وهذا إيماناً منا بأهمية تعليم الطفل حب القراءة وغرسها في عادته اليومية لنبني مجتمعًا قارئًا مثقفًا واعيًا.

- وماذا عن آلية عمل الجمعية وتعاونها مع دور النشر الخاصة؟

- الآلية سهلة جدًا لا يشترط الالتحاق بالجمعية سوى ترخيص إعلامي ساري المفعول ورسم 1000ريال بالعام وهذا ليس بعائق على العديد من دور النشر.

- ولكن ماذا تقدم جمعية الناشرين السعوديين لهم؟

- تقدم لهم الأجنحة مجانًا بالشراكة مع وزارة التعليم العالي حيث تقوم حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين بمنح المشاركة في جناح المملكة العربية السعودية لأعضاء الجمعية في جميع المعارض مجانًا وهذا يتم عن طريق وزارة التعليم العالي وهذا ليس فقط في معرض القاهرة إنما معرض فرانكفورت ومعرض أمريكا ومعرض لندن ومعرض سوريا وغيرها من الـ30 معرضًا دوليًا التي تشارك بها المملكة والجمعية عبر الجناح السعودي الذي تقدمه للناشر إضافة إلى خصم 20% لمعرض الرياض وجامعة طيبة والجامعة الإسلامية كما تنظم المؤتمرات كمؤتمر اتحاد الناشرين العرب وكذلك مؤتمر حماية الملكية الفكرية وسوف تقدم ورشًا تدريبية في مجال يخدم صناعة النشر وموظفي قطاع دور النشر ليرتقوا بمستوى المهنة ويواكبوا تطور هذا العصر.

- ما الفائدة التي تعود على الجمعية؟

- الجمعية من مؤسسات المستوى المدني لا تسعى إلى الفائدة المادية إطلاقًا فهي جمعية مهنية تقنية خدمية تقدم خدمتها مجانا لجميع أعضائها البالغ عددهم 150 عضوًا ومشتركًا.

- ماذا عن التحديات التي تواجهكم في هذا المجال؟

- في كل عمل يجب أن يكون هناك تحديات وعوائق تواجه وتقوي جذوره وتأصل فيه عمق وقوة النجاح وفي هذا المجال يواجهنا عائق القرصنة والتزوير رغم وجود أفضل وأقوى الأنظمة في العالم العربي وللأسف هذه الأنظمة لم تفعل لمعاقبة مثل هؤلاء الذين يعدون على الأصابع لذا نطالب وزارة الثقافة والإعلام بأداء واجبها في مكافحة القرصنة.

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة