ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 26/01/2012/2012 Issue 14364

 14364 الخميس 03 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

      

الحمد الله أنني أصبحت من «المحافظين» على قراءة «الأذكار» قبل النوم، والسبب كثرة «الكوابيس» التي كنت أراها في «المنام»، نتيجة ما يحمله «You Tube» من مقاطع على وزن «رح أشتر»، و»توكل على الله».... الخ..؟!.

وكذلك «كمية» البرامج، والانتقادات «المضادة لها»، من برامج الشباب الاجتماعية «الناقدة» على «You Tube» أيضاً, والتي تجلب لك هي الأخرى الصداع، لأنها تشعرك «بالألم» دون فائدة..!.

المتطلبات الحديثة «لمراجعة» أي معاملة أو الدخول على أي «مسئول» بعد مشاهدتك لها، توفر جهازًا يحوي «خاصية التصوير» بنقاوة واضحة.. لزوم «الحماية»..!.

الصبح «تتمغط»، وتقول يا لله «صباح خير» يا رب يوم ما فيه مسئول» مكشر»، تذهب لمراجعة «معاملتك»,وتُفاجأ بأن هناك زحمة في «الدور» اللي فيه مكتب «معاليه»، لتكتشف في الحقيقة أنّ هؤلاء ليسوا «مراجعين»؟!

بل هم «جيش» من المرافقين، ابتداءً من موظفي «السكرتارية» وانتهاءً بموظفي «العلاقات العامة» التي تتلخص مهمتهم في «منع» مشاهدة الوزير من «العامة» أو حتى «الوصول إليه»...!.

طبعاً سبق أن طرحت «حل» للمساعدة للوصول إلى المسئولين, في مقال سابق بعنوان «فن التحجير»، يمكن الرجوع إليه لمن يرغب الفائدة، ولكن ما يهمنا هو: أليس بالإمكان توزيع هذا العدد من «المرافقين» أمام باب «الوزير» أو «المدير» إلى «مكاتب» أخرى لإنجاز معاملات المواطنين..؟!.

عموماً سعادته ومعاليه أبخص..؟!.

في «الأسبوع الماضي» تعهد معالي «غوري شانكاربيسين», وهو وزير «هندي» في ولاية «ماديا براديش»، بعدم «انتعال الأحذية» التي يتم ربطها بشريط «مرة أخرى» بسبب «صورة» تسربت للصحافة لتوظيفه «شاب» يربط له حذاءه في مناسبة عامة..!.

معاليه اعترف بالخطأ وقال «أقرّ بأن الأمر كان خطئي، وأنا أعتذر عن ذلك «..!.

يا سلام عليك يا «معالي الوزير»..!.

كبير والله يا «شنكار», بتصرفك واعتذارك عن «الخطأ» اللي ارتكبنه، قدمت درس للجميع أنك في النهاية «مواطن» برتبة وزير، وهذا شعور نبيل ..!.

طبعاً معالي الوزير «شانكار» قال: يا جماعه أنا أسف، الطبيب طلب «تخصيص» شخص يساعدني في اللبس ويعتني بي، وأبشركم اشتريت «6 أزواج أحذية بدون رباط»، يعني من اليوم وطالع ما راح «تشوفون» إلا اللي يسركم..!.

شكراً يا معالي الوزير «شنكار» والله يكثر من أمثالك في العالم العربي..!.

وشكراً «للقارئ الكريم» فقد انتهت المقالة، وأوصيكم بالأذكار قبل النوم، منعاً للكوابيس..؟!.

وعلى دروب الخير نلتقي.

fahd.jleid@mbc.net
 

حبر الشاشة
حذاء معاليه..!!
فهد بن جليد

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة