ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 26/01/2012/2012 Issue 14364

 14364 الخميس 03 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الطبية

 

يحدث بسبب انغراس الشَّعر.. والعلاج بالطريقة المفتوحة يُحقِّق 98 % من النجاح
الناسور العصعصي.. الاستئصال هو الحل الوحيد

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الناسور العصعصي عبارة عن حالة مرضية شائعة، تصيب الشباب خاصة، وتصيب الإناث بنسبة قليلة، ويمكن أن نعرِّف هذه الحالة بأنها عبارة عن جيوب تحتوي على شعر أو خراجات صغيرة أو كبيرة، موجودة في الجلد والأنسجة الخلوية تحت الجلد في المنطقة العجزية (العصعصية)، أو منطقة أسفل الظهر.

) لماذا يحدث الناسور العصعصي؟

- لا يوجد سبب واضح مؤكد لحدوث الناسور العصعصي، ومن المحتمل أن يكون تشوهاً ولادياً أو مكتسباً، والسبب الرئيسي لحدوث المرض هو انغراز الشعر ونموه نحو الداخل؛ وبالتالي يحدث التهاب حاد، أي يتكون خراج يحتوي على كمية قليلة أو كثيرة من الصديد، وفي مرحلة لاحقة يمكن أن يتحول هذا الخراج إلى ناسور، وهو عبارة عن قناة متصلة بالجلد، ويسيل منها الصديد أو الدم. هذه القناة يمكن أن تكون وحيدة أو متعددة، ولا يمكن أن تتجاوز الغشاء المغطي لعظم العجز (القسم النهائي للعمود الفقري).

أعراض الناسور العصعصي

يمكن أن تُقسَّم الأعراض إلى قسمين:

1) الحالة الحادة: وهي عندما يشكو المريض ألماً شديداً في أسفل الظهر، مع حرارة وعدم القدرة على الجلوس، وهذا يدل على تشكُّل خراج حاد.

2) الحالة المزمنة: وهي وجود سيلان قيحي دموي في أسفل الظهر، مع رائحة غير مستحبة تلوث الملابس باستمرار، وبالفحص يمكن أن نجد ألماً شديداً عند وجود الخراج أو وجود فتحة أو فتحات عدة في الناحية العجزية أو حتى قريبة من فتحة الشرج، يمكن أن تلتبس مع ناسور حول الشرج.

علاج الناسور العصعصي

العلاج الجراحي هو الحل الوحيد، وهناك طرق متعددة وآراء مختلفة حول الطريقة المثلى لعلاج هذا المرض، وسوف نستعرض الطرق المختلفة، ولكن سوف نركز على خبرتي الشخصية في مركز النخبة الطبي الجراحي:

1) الطريقة المغلقة: حيث يتم إغلاق الجرح بعد استئصال الناسور أو النواسير، ويوضع أنبوب للتخلص من التجمع الدموي. وعيوب هذه الطريقة هي حدوث التهاب أو تجمع دموي حتى بعد أشهر من الجراحة، وهذا يضطر الجراح إلى العودة إلى الطريقة المفتوحة.

2) الطريقة المفتوحة: وهي الطريقة التي أستخدمها في مركز النخبة؛ حيث تجرى هذه العملية بواسطة التخدير الموضعي، وهي طريقة مضمونة النتائج - بإذن الله - بنسبة تقارب 98 %، ولكن بشرط أن يلتزم المريض بالزيارات الأسبوعية من أجل إزالة الشَّعر وتنظيف الجرح.

ومما سبق يمكن القول إن عملية استئصال الناسور العصعصي بالطريقة المفتوحة عملية سهلة، وتجرى بواسطة التخدير الموضعي، ولا داعي للتخدير العام، خاصة أن معظم المرضى لديهم أوزان زائدة أكثر من 100 كغ.

د. زياد الرملاوي - استشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة