ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 26/01/2012/2012 Issue 14364

 14364 الخميس 03 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

مدارات شعبية

      

يلحظ كل متابع ارتفاع وتيرة العتب والقسوة لدرجة أقرب للعدائية في قصائد شعر الغزل في الآونة الأخيرة، وتحديداً في لحظات الفراق وتأويل أسبابها. وعلق أحد الظرفاء (الطقاق والمقاشر وصل قلوب العشاق التالين وزاحم الحب الله لا يبلانا)، فما أن تقرأ في الغالب قصيدة غزلية تبحث من خلالها عن تجليات العاشق ووجدانياته التي تأخذك عالياً لتنسى مع القصيدة كل ما سوى أجواء حب شاعرها الحالمة، حتى تفاجأ بمزاجية شاعر يتجاوز الوحدة العضوية الحالمة في النص والتداعيات والأخيلة والرموز والصور إلى عدائية المحبوب بمفردات فضفاضة في بعض مضامينها ونعوتها السيئة كالخيانة والجحود وما إلى ذلك!! فهل هو حب التملك بعيداً عن إيثار حب العاشقين الأزلي؟!! وتفعيلاً لنص - وبضدها تتميز الأشياء- يقول مجنون ليلى:

خليليَّ لا والله لا أملك الذي

قضى الله في ليلي ولا ما قضى ليا

قضاها لغيري، وابتلاني بحبها

فهلاّ بشيءٍ غير ليلى ابتلانيا

أو قول جميل بثينة:

يهواكِ، ما عشت الفؤاد، فإن أمت

يتبع صداي صداكِ بين الأقبرِ

ما أنتِ، والوعد الذي تعدينني

إلاّ كبرق سحابةٍ لم تمطرِ

وكذلك في الشعر الشعبي لطالما كان وصف فراق المحبين لبعضهما كبيراً في درجة احترامه كما هو حبهما.. بعيداً عن كل ما يشوبه من محبطات اليأس يقول الشاعر أحمد الناصر الشايع:

إن مشى في صفاة الضلع والاّ شعيب

كل خدٍ وطاها تنبت الزعفران

كيف أبدله عقب فرقا العشير الحبيب

قرّب الموت منّي والله المستعان

ويقول الشاعر عبد الله بن عون:

تردعني الشيمه عن الشوم واللوم

واخاف من شيءٍ يمس الكرامه

وأنا على الهسّات مانيب متكوم

والسلم الأول ما أقدر أخلف نظامه

أقفيت قلبي بين الأضلاع مجزوم

جزم العسيب اللي تقارب صرامه

وكذلك الشاعر مرشد البذال - رحمه الله - يعاهد المحبوب بالوفاء حتى في لحظات الفراق المؤثرة لأي سبب:

قولوا لزين العود ياللي تجونه

مخيّره ربه بكل إمخلوقي

وإن سايلك قلّه ولا لك مهونه

سدّه بصندوق الضمير إمغلوقي

إلى أن قال:

أنا عرفت الحب كوده وهونه

ماني بتوي ماضياتٍ طروقي

أما أن ينقلب شعر الغزل في لحظات الفراق - رأساً على عقب إلى عدائية - فهذا مطلب من يعارض واقع المقولة المشهورة (لا ورده من غير شوكه) (There is not rose without a thorn).

abdulaziz-s-almoteb@hotmail.com
 

تذكار
قسوة غير مبررة باسم الحب
عبدالعزيز المتعب

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة