ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Friday 20/04/2012/2012 Issue 14449

 14449 الجمعة 28 جمادى الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

      

مروراً في مدن مملكتنا الحبيبة ومقارنتها بين الأمس، بين ما كانت عليه قبل 25 سنة والآن، نجد أن هناك فرقاً كبيراً بين ما كانت عليه وما وصلت إليه من تقدم وإعمار، وينطبق ذلك النمو والتطور على عدد السكان الذي ازداد بشكل ملحوظ ورافق ذلك ازدياد عدد الوافدين الذين استقدموا للمساهمة في تنفيذ المشاريع التي نفذت وتنفذ طبعاً لم نكن لنجد مثل هذه القفزة الحضارية لولا اهتمام ورعاية حكومتنا الرشيدة التي وضعت في أولوياتها بناء مجتمع حديث وتأمين متطلبات وحاجات المواطنين في كافة أنحاء المملكة.

والحالة هذه نرى أن هناك حاجة لأخذ هذا التوسع بعين الاعتبار وخاصة فيما يتعلق بتواجد الشرطة في أماكن عدة بحيث تغطي أكبر مساحة ممكنة سواء كان ذلك في الرياض أو في المدن الأخرى، نعم هناك مراكز للشرطة ولكن هذا التواجد لا يكفي لتلبية حاجات المجتمع الأمنية مع قناعتنا التامة بأن بلدنا يعيش في أمن وأمان نحسد عليه من قبل الدول الأخرى، ولكن ما أريد أن أشير إليه هو أن يكون هناك فروع لمراكز الشرطة بحيث تغطي هذه الفروع أكبر مساحة ممكنة في المدينة، مثلاً لنأخذ حي العليا - وهو حي كبير ومتسع ويغطي مساحة شاسعة واسعة ولذلك فإننا نحتاج إلى فروع مرتبطة بالمركز الرئيسي في العليا بحيث يكون تواجد الشرطة قريب من أي موقع يحدث فيه حادث أو خلل أو أمر غير طبيعي خاصة وأنه لدينا أعداد غفيرة من المستقدمين الذين ينتمون إلى جنسيات وثقافات عدة ومختلفة عن ثقافتنا وعاداتنا. وينطبق هذا الأمر على باقي أحياء المدينة مثل حي الملز أو الرحمانية أو الروضة أو النسيم أو السليمانية، وإذا كنا نتحدث عن الرياض فإن هذا الأمر ينطبق على باقي المدن العزيزة على قلوبنا.

وإذا حاولنا استقصاء المنفعة التي يجنيها المواطن والمقيم من مثل هذا الإجراء نجد أن ذلك الإجراء يعود على المجتمع بفوائد جمة ويمكن أن نضرب مثلاً أو أكثر على ذلك مثلاً حدوث حادث من حوادث السيارات التي أصبحت كثيرة بسبب الزحام وكثرة السيارات وتهور بعض السائقين وفي هذه الحالة نبلغ الشرطة في المركز وتستجيب الشرطة مشكورة على ذلك ولكن الذي يحدث أن كثافة السير وبعد المسافة تعيق وتؤخر وصول الشرطة إلى المكان في وقت قصير وفي الوقت اللازم وبالتالي ينجم عن ذلك أضرار لمن كان بحاجة إلى إسعاف سريع أو سيلان دم الجرحى بكميات كبيرة مما يؤدي إلى نتائج غير محمودة، وبالطبع لو كان هناك فروع لمركز الشرطة في تلك المنطقة فإن الشرطة تستطيع الوصول إلى الموقع في فترة خمس دقائق بدلاً من استغراق ذلك نصف ساعة أو أكثر.

وما ينطبق على حوادث السيارات ينطبق على حالة شجار بين شخصين أو أكثر أو على حالة وجود سرقة في مكان ما وفي كل هذه الأمور وما يشبهها فإن عامل الزمن له قيمة كبرى بحيث ننقذ حياة كثيرين من الناس ونمنع عبث العابثين في أمن وأمان وطننا الغالي.

1- إن ذلك يردع أي إنسان يريد أن يقوم بعمل سيئ لأن الشرطة هي الأمن والأمان، إذ عندما يشعر من يريد شراً أن هناك شرطة متواجدة فإنه يمتنع عن القيام بعمل سيئ.

2- عند زيارة عدد رجال الأمن نساهم في تأمين وظائف للمواطنين بعد تأهيلهم بدورات خاصة.

3- المدن السعودية أصبحت كبيرة الحجم وهذا يستدعي وجود أمن أكثر بحيث يطمئن سكان الحي لأني لا أعتقد أن هناك من تسول له نفسه بالسرقة أو الإيذاء أو اللهو من قبل الشباب أو القيام بأعمال أخرى والتهور إذا تواجد رجال الشرطة في أمكنة عدة وفي مثل هذه الحالة يرتدع كل من يفكر بعمل غير أخلاقي ومثال على ذلك نظام المرور ساهر عندما وُجد قلّت مخالفات السير. إننا الآن نعيش في مجتمع تتسع آفاقه في مختلف النواحي الاجتماعية وهذا يشبه تماماً الحالة الموجودة في نيويورك أو لندن أو طوكيو ولا ننسى ما نشاهده عن طريق البث التلفزيوني الذي يخلق مجتمعاً بثقافات متعددة تبعد الفرد عن قيمه وعاداته وتقاليده الأمر الذي يحتم أن تكون عين الأمن ساهرة على حماية ما تعودنا عليه من الأمن والأمان وهذا ما ندعو إليه.

 

شكر ودعوة لرجال الأمن
مي عبدالعزيز عبدالله السديري

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة