ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 03/05/2012/2012 Issue 14462

 14462 الخميس 12 جمادى الآخرة 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

منوعـات

      

كما هي مكة المكرمة باقة من جهات الأرض جميعاً, ننتقل إلى حي جرول، أو ما يُعرف ببئر طوى, حيث المكانة التاريخية العريقة والأحداث المهمة؛ ففيه بئر طوى، ذلك الموقع الذي اغتسل فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيه قبر أبي لهب وجبل قعيقعان، وغيرها من المعالم الأثرية التاريخية المهمة, لها من التاريخ والمكانة والأثر الشيء الكثير، بالرغم من تغير معالمها. إنها جرول حالياً, وطوى سابقاً، وفيها البئر التي اغتسل فيها رسول الله. يقول العمدة طلال بن حسان: في هذا الحي العريق رأت عيناي النور، وهو الحي الذي خرَّج أجيالاً كثيرة. وأضاف: الحي كان يُعرف سابقاً بحي طوى، أو بئر طوى، بضم الطاء المهملة, وواو, يليها مقصور، وذكر في مواضع في السيرة, منها: مبيته صلى الله عليه وسلم ليلة الفتح بذي طوى. وهو وادٍ من أودية مكة, كله معمور اليوم, يسيل في سفوح جبل أذاخر والحجون من الغرب, وتفضي إليه كل من ثنية الحجون (كداء قديماً) وثنية ريع الرسام (كدى) قديماً، ويذهب حتى يصب في المسفلة عند قوز النكاسة (الرمضة قديماً) من الجهة المقابلة.

يا صديقنا الجميل، يا أكثر الناس اهتماماً بالمواقع السياحية، يا سلطان بن سلمان، أتعرف كم من إهمال يعيش فيه هذا الأثر العظيم، إلى درجة صار فيها زبالة؟! أعرف أنك ستعرف، وأنك لن تسكت على هذا الإهمال!

 

باتجاه الأبيض
طوى.. الزبالة!!
سعد الدوسري

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة