ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Thursday 31/05/2012/2012 Issue 14490 14490 الخميس 10 رجب 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

      

قال تعالى:

{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ}.

هذه سنة الله في خلقه، وأن الإنسان لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً وهو لا يستقبل يوماً من عمره إلا بفراق يوم آخر من أجله، ولا يحيا له أثر إلا مات له أثر آخر، وما عليه إلا أن يعرف فضل البقاء وطي صحائفه واحدة تلو أخرى، وأن حلول أجله قادم لا محالة فهو في الدنيا غرض المنايا ووطن البلايا وهو عون الخلف على نفسه والخلق بعد السلف قبل الخلف.

لقد ارتحلت فقيدتنا الغالية، ولكنها غابت عن أنظارنا فقط؛ فهي تسكن في قلوبنا ونفوسنا وأرواحنا وإنه لمن المسلّم به أن الدنيا سريعة الزوال والفناء.

نعم، رحلت حبيبتنا عن هذه الدنيا، ولكنها خرجت منها خروج الأتقياء والأحرار، ودعت دار الحزن والنكد والكبد والتعب والهم لتستقبل دار السرور والأفراح والخلود والسعادة الأبدية.

من عرف كريمتنا المحبوبة منحها المنازل الشريفة، وسيستمر في إعطائها ما تستحق، كيف لا وقد كانت أصدق الصادقات وأوفى الواعدات - وبهذا فقد غرست في نفوسنا المحبة والوفاء حتى أصبحت ملاذاً لنا نلجأ إليه وموئلاً ننهل منه - فهي متواضعة مشفقة من خشية الله بعيدة عن الحسد والغيبة والنميمة والمداهنة، ذات صمت ووقار وتؤدة وسكينة، واسعة الصدر، تقدم الخير والأعمال الصالحة بصمت، لم تقطع رحماً أبداً ولم تظلم أحداً، صرفت حياتها في طاعة الله ورضاه، وبذلك جمعت زاد الآخرة قبل رحيلها ويكفي القول إن الاسم (هيا) - يعني العلو والسمو ومناداة الضيف بالقول هيا بنا إلى بيتك، وطبعاً كريمتنا وغاليتنا وحبيبتنا لم تزرع في قلوبنا محبتها فقط، بل عشقها أيضاً، فالإنسان لا يحدد من يسكن قلبه ويمتلك مسامعه ومشاعره، وإنما الإنسان المحب الذي يملك مشاعر الرحمة والمحبة والتسامح هو من يأخذ الخير الأوفر من القلب ويمتلكه.

لقد كُتب اسمك يا خالتنا الحبيبة على كل صفحة من صفحات قلوبنا وجوارحنا وحواسنا وأرواحنا وعقولنا.

لا أغالي إن قلت بأني أشعر أنك أمي، وأنني فقدت جزءاً عزيزاً من الأمان العاطفي والسلام الداخلي بغيابك، وقد كنت أبتهل إلى الله أن يمن عليك بالشفاء، ولم أستوعب مرضك فكيف أستوعب رحيلك يا عبق العنبر والريحان، يا رائحة القهوة والهيل التي تملأ بيتك الكريم. من لنا يحتضن أحزاننا ويكفكف دموعنا ويطيّب خواطرنا بعدك؟ ومن يشد على أيدينا ومن يسامحنا بلا عتب؟ والحالة هذه كيف تريدينا أن تنسى أرجلنا جغرافية بيتك!

ولا يسعني إلا أن أقول إن اللسان يعجز بعض الأحيان، وفي ظروف معينة عن التعبير بالكلام أو الحروف وعن وصف المشاعر، أمام فقدانا لك يا خالتنا الكريمة، نحن عاجزون عن التعبير؛ لأن الحزن يعصر قلوبنا وحدقة عيوننا تتوقف عن لغتها والعقل لا يصدق ولا يستطيع أن يستوعب الأحداث.

لقد فقدناك يا سيدة النساء وأطيبهن وأتقاهن: فكيف نستطيع أن نستوعب ذلك!

أنتِ يا أغلى الغوالي لم تكوني زوجة خال أو عم، بل كنت شغاف قلوبنا ومالكة لأرواحنا، كان بيتك مرتعاً ومقصداً لنا يستقبل أحزاننا ويحتضن أفراحنا، نأتي بلا موعد فنجد الترحاب، بابك دائماً مفتوح كما هو قلبك للجميع، همك الوحيد هو كيف تدخلين السعادة إلى قلوبنا وحياتنا، ولم تفكري ولو مرة واحدة بنفسك وبسعادتك، لعمري هذه هي الغيرية المطلقة التي تغلبت على النفس الأمارة والأنانية - لم نشعر بفقد الخال والعم بندر بن أحمد السديري بسبب وجودك الميمون معنا، ولكن الآن شعرنا بأننا فقدنا الوالد بندر والوالدة هيا، فوجودك كان يلغي فقداننا الآخرين، وعطاؤك الإنساني اللامحدود كان بلسماً يداوي جراحنا.

وإن كنا قد فقدنا من كانت تقف معنا في السراء والضراء فإنها قد تركت لنا العزيزة على قلوبنا وأرواحنا الحبيبة أمل التي أقدم لها ولذويها أحر التعازي وأصدقها وأرجوها أن تكمل مسيرة والدها ووالدتها، تلك المسيرة التي ترفع راية العطاء والتي تعهدت زرع المحبة والطيبة - ذلك العطاء المعنوي قبل العطاء المادي.

وأقول لك يا غالية مصابك هو مصابنا جميعاً، وأشهد لك انك كنت الابنة البارة لوالدتك أطال الله عمرك وجعل وفاة الغالية آخر أحزانك.

نسأل الله العلي القدير أن يمطر قبرك يا خالتنا الحبيبة بسحائب بركته وإحسانه، وأن يؤهلك لموجبات رحمته وعزائم مغفرته، وأن يدخلك جنات نعيمه، وأن يسقيك من كوثره وأن ينعم على ذويك ببركة الحياة وخيرها، وان يثبت قلوبهم على دينه ويلهمهم ذكره وشكره، وأن يفرغ على قلوبهم الصبر والسلوان.

 

لقد أحببناك من قلوبنا يا خالة هيا
أم أحمد بن بندر السديري
مي عبدالعزيز عبدالله السديري

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة