Culture Magazine Monday  19/01/2009 G Issue 267
فضاءات
الأثنين 22 ,محرم 1430   العدد  267
 
رفيف
جمعية دراسة اللغة الشعرية (أوبوياز) 2-2
د. فاطمة عبدالله الوهيبي

 

عرضت في المقالة السابقة لبعض ما لحق مختصر (جمعية دراسة اللغة الشعرية) من تنوع وتحريف أحيانًا في عدد من الدراسات والترجمات. كما تناولت الخطأ المتعلق بتسمية الجمعية، وأشرت إلى أن المصادر الأصلية للشكلانية الروسية تسميها (جمعية دراسة اللغة الشعرية). وأتناول في هذه المقالة مسألة الالتباس والخلط المتعلق بتاريخ بدء عمل الجمعية وتاريخ تراجع المد الشكلاني.

فمؤلفا كتاب (النظرية الأدبية الحديثة) يؤرخان لها بعام 1914م الذي نشر فيه فيكتور شكلوفسكي مقالته (الشعر المستقبلي : انبعاث الكلمة) ويحددان نهاية المد الشكلاني بالتراجع العلني الذي نشره شكلوفسكي في كانون الثاني عام 1930م. أما كتاب (الشكلانية الروسية) لفيكتور إيرليخ فيضع التاريخ لنشاط حلقة موسكو وحلقة أوبوياز ما بين سنتي 1915م - 1916م. أما رامان سلدن في كتابه (النظرية الأدبية المعاصرة) فيؤرخ بدايات نشاط حلقة موسكو اللغوية بسنة 1915م، ويؤرخ لبداية نشاط (جمعية دراسة اللغة الشعرية) بسنة 1916م، ومثل ذلك التأريخ يتبعه صلاح فضل في كتابه (نظرية البنائية) وفريال غزول في مقال لها عن (الشكلية الروسية). أما جوزف تاديبه في كتابه (النقد الأدبي في القرن العشرين) فيعتمد على نص لياكبسون، ويحدد التاريخ الدقيق لبدء تأسيس الجمعيتين ولتاريخ تشكل (أوبوياز) سنة 1917م. وتأتي أهمية هذا التأريخ أنه يعتمد على نص لياكبسون الذي يعد أحد أبرز أعلام الجمعية، ويمكن أن نعود إلى ياكبسون Jakobson، وهو أحد أعلام الجمعية الكبار، حيث يقول في مقالة له بعنوان (نحو علم للفن الشعري) ما يلي: (كانت الحقبة حقبة التجريبيين الشباب في العلوم وفي الفنون. ففي شتاء 1914ـ 1915م أسس بعض الطلبة تحت رعاية أكاديمية الفنون حلقة موسكو اللسانية رغبة في تشجيع اللسانيات والإنشائية مثلما عبر عن ذلك البرنامج الذي قدمه منظمو هذه الحلقة لسكرتير الأكاديمية اللساني الشهير شاخماتوف Chakhmatov. ولقد كانت لمبادرة أو.بريك O.Brik الذي سانده فريق من الباحثين الشباب الفضل في نشر أول كتاب جماعي للدراسات المتصلة بنظرية اللغة الشعرية (بتروغراد 1916م)، كما كان له الفضل بعد ذلك، أي في بداية سنة 1917م، في تشكيل (جمعية دراسة اللغة الشعرية) الجديدة التي عرفت فيما بعد بالاسم المختصر Opoiaz والتي ستتعاون بصورة وثيقة وحلقة موسكو).

ونخلص من هذا الاختلاف في التواريخ إلى أن شتاء 1914-1915م شهد تشكيل جمعية موسكو، وليس تاريخًا لبدء نشاطها، كما نخلص إلى أن تاريخ 1916م الذي تكرر عند كثير من الدارسين على أنه تاريخ تشكل جمعية دراسة اللغة الشعرية ليس تاريخًا دقيقًا، وياكبسون في المقتبس السابق ينص على أنه في بداية سنة 1917م تم تشكيل جمعية دراسة اللغة الشعرية. ولعل ما أوهم الدارسين بأن تاريخ 1916م هو تاريخ تأسيس جمعية دراسة اللغة الشعرية، هو أن عام 1916م شهد صدور أول منشور جماعي للحركة الشكلانية من مجموعات حول نظرية اللغة الشعرية بقلم ل.ياكوبنسكي L. Jakoubinski، أما ما ذكرته آن جيفرسون و ديفيد روبي من أن سنة 1914م هو تاريخ البدايات الأولى للشكلانية الروسية فصحيح لأن الإرهاصات - وهذا من طبائع الأمور - كانت قد بدأت قبل تشكل الجمعيتين معًا.

ولعل القارئ لاحظ كيف أن قراءة اسم الجمعية وترجمتها قد لحقهما خلط كثير، كما أن التواريخ التي تناقلها الدارسون عن بعضهم لم يُراع فيها التفريق بين تواريخ بدء النشاط والنشر وبين التأريخ لتأسيس الجمعيتين. وأسوأ ما لاحظته أن بعض الدارسين ينقلون عن عَلَمٍ ما دون تثبت وتدقيق فمثلاً الدكتور عبد الناصر محمد في كتابه (نظرية التوصيل وقراءة النص الأدبي) يقول إن تاريخ بدأ نشاط الجمعية أوبوياز هو سنة 1961م نقلاً عن الدكتور جابر عصفور في ترجمة لكتاب رامان سلدن (النظرية الأدبية المعاصرة القاهرة، دار الفكر، ط. الأولى سنة 1991م) ولا شك أن هذا خطأ طباعي، لأن طبعة سنة 1998م من الكتاب نفسه الصادرة عن دار قباء في القاهرة يرد فيها التاريخ صحيحاً.

****

لإبداء الرأي حول هذا المقال، أرسل رسالة قصيرة SMS تبدأ برقم الكاتبة«7845» ثم أرسلها إلى الكود 82244

الرياض Rafef_fa@maktoob.com

 
 

صفحة الجزيرة الرئيسية

الصفحة الرئيسية

البحث

أرشيف الأعداد الأسبوعية

ابحث في هذا العدد

صفحات العدد

خدمات الجزيرة

اصدارات الجزيرة