الاقتصادية المعقب الالكتروني التعليمية نادي السيارات الرياضية كتاب واقلام الجزيرة
Tuesday 23rd May,2006 العدد : 174

الثلاثاء 25 ,ربيع الثاني 1427

نريد مسؤولاً يعترف بالخطأ!!
بعض الناس لا يُرضيه أن يُقال له وعنه إنَّكَ على خطأ حين يتحدث للآخرين بعيداً عن الملامسة أو الاقتراب من الحقيقة فيما يقول..
وقد يحتدُّ ويمتعضُ ويتبرمُ كلما ضُيِّقَ على آرائه بالنقد، أو حاول أحدنا تقديم وجهة نظره برأي مضاد أو وجهة نظر مخالفة.
***
طبيعة بعضنا أنهم لا يلقون بالاً لما يقوله غيرهم عن أدائهم، لأنهم يعتقدون أنهم على صواب وغيرهم على خطأ في أي قضية أو موضوع يهم الناس..
وهؤلاء يمثلون شريحة كبيرة من المسؤولين في مجتمعنا، وعددهم ليس قليلاً بين مَنْ يتولى منهم مراكز قيادية ومسؤوليات كبيرة في القطاع الحكومي ومثله في القطاع الأهلي.
***
والصحافة تمارس دورها - أحياناً - في نقد شيء غير مرضٍ مما تراه العين وتسمعه الأذن، لكنه يُواجه بالضيق وعدم الرضا ممن يكون موجهاً له..
وطبيعة هؤلاء - غالباً - عدم تسليمهم بصحة ما يُوجه من نقد لأدائهم وممارساتهم، وطبيعتهم - أيضاً - المكابرة وعدم الاعتراف بالخطأ بل والإصرار عليه غير مبالين بنتائجه المدمرة.
***
وهؤلاء، ليسوا استثناءً في مجتمع لدى الكثير من أفراده من الأخطاء والتجاوزات وسوء التقدير في أعمالهم ومتطلبات وظائفهم الشيء الكثير..
ولكننا - مع هذا - نكون كباراً وعلى قدر المسؤولية حين نملك الشجاعة لتصحيح ما يصدر عنَّا ومنَّا من الأخطاء، أو الإعلان عن الفشل ثم ترك الجمل وما حمل.
***
لكن، كم منَّا مَنْ فعل أو سيفعل هذا في ظل ظاهرة التمسك بالوظيفة وامتيازاتها حتى ولو أدى ذلك إلى خراب (مالطة) أعني حتى ولو كان في مثل هذا السلوك إساءة إلى الوظيفة؟..
فقد تَلَفَّتُّ في كل الاتجاهات، واستذكرتُ كل ما تختزنه ذاكرتي، فلم أجدْ موقفاً أو مشهداً يقول بغير ما أَشَرْتُ إليه، مع أني أتمنى صادقاً لو أنَّ هناك من الشواهد التي تؤكد عدم واقعية هذا الانطباع.
***
ولابأس أن يُظهر المنقود عدم رضاه عن أي نقد يُوجه إليه، حتى ولو كان هذا النقد موضوعياً وصادقاً في مقابل أن يحسن أداءه ومنطقه حين يتحدث، أو أن يأخذ بالقرار الصعب إذا كان غير قادر على تحقيق ما هو مطلوب منه، والقرار الصعب الذي أعنيه أن يترك مكانه لمن يملك القدرة والاستعداد والرغبة للوفاء بالتزامات ومتطلبات الوظيفة والمسؤولية نحو الناس ونحو الوطن.
***
المزعج في الأمر، أن مثل هذه الأخطاء من أي مسؤول - كائناً من كان - تكلف المواطن شيئاً كثيراً من ماله ووقته، دون أن يثير ذلك في هذا المسؤول أو ذاك الحرص أو الاهتمام بمعالجة ما هو محل شكوى أو تذمر من المواطنين، مع أن مسؤولية الوظيفة تقتضي منه أن يفعل ذلك دون أن يمنَّ به على مَنْ كُلف بخدمتهم من إخوانه المواطنين.
***
لكن المثير للانتباه أكثر، أن هناك مَنْ يدافع عن هذا النوع من السلوكيات الخاطئة لدى بعض القيادات الإدارية، بتأثير من العلاقة الشخصية مع مَنْ هم مسؤولون عن هذه الأخطاء من المسؤولين..
وبحسب ما نراه، فإن أي خطأ إذا لم تتم المبادرة إلى علاجه، ومن غير تباطؤ أو انتظار، فإن تراكم مثل هذه الأخطاء سوف تعيق أي فرصة مستقبلية لعلاجها، وبالتالي لتحقيق ما نتمناه من نجاحات في وقتها المناسب.
***
ولا يمكن لي أمام مبادرات الملك عبدالله في تصديه المشهود لأي قصور في أداء مسؤوليات الوظيفة، إلا أن أحيي فيه هذا الاهتمام بالمواطنين ضمن حرص ملموس منه - حفظه الله - لتوفير الرخاء والأمان المعيشي لهم..
وهو ما يعني، أن من مسؤوليات مَنْ هم أهل للوظيفة، أن يبادروا بتأدية المطلوب منهم على النحو الذي ينسجم ويتناغم مع ما توليه القيادة من اهتمام وحرص لإشاعة النهج الصحيح بين كل المسؤولين في القطاعين الحكومي والأهلي ويتطلع إليه المواطنون، ومن دون تفريطٍ أوتخاذلٍ أو تخلٍّ عن الأمانة التي أُوكلت لهم.


خالد المالك

الأشنات..شراكة من أجل الحياة

يعتقد كثير من العلماء أن الأشنة هي مخلوق مركب من مخلوقين متكافلين معا من أجل الحياة، لا يمكن لأي منهما أن يعيش مستقلا عن الآخر مؤديا وظيفته في الحياة، يسكنان جسما واحدا، يقوم كل منهما بوظيفته في تفان وإخلاص، في تناغم طبيعي مدهش.
ويرى بعض العلماء أن الأشنة مخلوق غير طبيعي، يتركب من خيط فطري يحتضن بينه خلايا طحلب مجهري أخضر، يعيشان معا في توافق وانسجام، ويعملان معا كمخلوق واحد من أجل الحياة. وفي قليل من الأنواع قد ينضم إليهما مخلوق ثالث هو نوع من البكتريا الخضر المزرقة، لتعيش خلاياها مع خلايا الطحلب الأخضر، أو بدونها، في ثنايا الخيوط الفطرية. وعلى أية حال، فإن العلاقة التكافلية بين المكونين، أو المكونات الثلاثة، هي علاقة متكاملة، إذ أنهما يعملان معا وكأنهما مخلوق واحد، من حيث السلوك والمظهر. ويبدو الأمر وكأن الخيط الفطري هو المخلوق السائد في الأشنة، المسؤول عن تكوين معظم جسمها، وهو يحيط بخلايا الطحلب من جميع الجوانب، بل وقد ينمو داخلها أيضا.
لقاء الشريكين
تبدأ حياة الأشنة بلقاء الشريكين، الفطرة والطحلب، وحين يلتقي أحدهما بالآخر، ويتوافقان في التركيب فإنهما يندمجان في تركيب واحد هو الأشنة، حيث تقوم الفطرة بتكوين الغزل الفطري الذي يشكل جسم الثالوس، الذي يعد المنزل لكلا الشريكين ومكان عملهما معا، وله شكله الغريب الفريد، الذي يختلف كلية عن شكل نمو كل من الفطرة والطحلب مستقلا عن الآخر.
والفطرة، كما هو معروف، من المخلوقات غير ذاتية التغذية، أي غير القادرة على تصنيع غذائها العضوي بنفسها، وإنما تحتاج إلى أن تحصل على غذاء سابق التجهيز، وهو ما يقوم به الطحلب الأخضر، أو البكتيرة الخضراء المزرقة، أو كلاهما، إذ أنها من المخلوقات ذاتية التغذية القادرة على تجهيز غذائها العضوي من مواد غير عضوية بعملية تسمى عملية البناء الضوئي تعتمد على الطاقة الشمسية، وجزيئات الماء، وبعض العناصر المعدنية الموجودة في التربة، وغاز ثاني أكسيد الكربون الموجود في الهواء الجوي.
وعملية البناء الضوئي هى أكبر عملية كيماوية طبيعية تتم على سطح الأرض، في اليابسة والماء، وتقوم بها النباتات الخضر والطحالب وأنواع من البكتريا، ويعتمد على إنتاجها من الغذاء العضوي جميع أشكال الحياة الأخرى على كوكب الأرض.
يقوم الخيط الفطري بامتصاص الماء والعناصر المعدنية الغذائية من الوسط الذي تنمو عليه الأشنة أو من الرطوبة الجوية ويمد بها خلايا الطحلب أو البكتيرة الخضراء المزرقة، ويوفر لها الموئل المناسب ويحميها من الظروف البيئية شديدة التطرف ومن الإشعاع الشمسي المبهر المباشر ويهيئ لها مكان العمل المناسب، ويحصل منها مقابل ذلك على الغذاء العضوي المجهز الذي تقوم بتصنيعه في عملية البناء الضوئي، وتسير بهما الحياة في وئام وسلام.
وينظر بعض العلماء إلى الفطرة - داخل التركيب الأشني - إلى أنها مخلوق طفيلي يعيش متطفلا على الطحلب، بينما يراه البعض الآخر من "المحللات" أي المخلوقات التي تقوم بتحويل بقايا الغذاء والمواد العضوية إلى مادتها الخام الأولى، وهو الدور الأساسي الذي تقوم به الفطرات وغيرها من أنواع المخلوقات القارية أو القمَّامة في الشبكة الغذائية للحياة أي في عمل النظم البيئية الطبيعية. والحقيقة غير ذلك فالمخلوقان متكافلان يتعاونان معا على تدبير لقمة العيش وعلى استمرار «نوعهما» في الحياة عن طريق التكاثر شأنهما في ذلك شأن غيرهما من المخلوقات.
أشكال الأشنات
تتميز الأشنات، حسب الشكل الخارجي أو المظهر الذي يكون عليه جسم الأشنة أو الثالوس، إلى أربع مجموعات هي:
- أشنات قشرية : حيث يتخذ الثالوس فيها شكل القشور الرقيقة التي تلتصق بشدة إلى الوسط الذي تنمو عليه، وتبدو وكأنها طلاء زاهي اللون فوقه يصعب تخليصها منه، وقد تكون صفر اللون مثل الجنس اكاروسبورا ، أو حمر اللون مثل الجنس: كالوبلاكا ، أو خضر اللون مثل اشنات الجنس ليكانورا.
- أشنات حرشفية دقيقة : ويتخذ فيها الثالوس شكل حراشيف بارزة صغيرة مسطحة نوعا ما مكونة وحدات متلاصقة تشبه الحصى الدقيق، مثل النوع.
- أشنات ورقية : حيث يتخذ الثالوس أشكالا تشبه أوراق النبات إلى حد كبير تتكون من قطع مسطحة ضعيفة التماسك، قد تكون رقيقة ورقية أو سميكة شبكية متفرعة تأخذ شكل الفروع الصغيرة، ومثل هذه الأشنات يكون لها سطح علوي متميز عن السطح السفلي وذلك مثل الجنس سيدوسيفيللاريا .
- أشنات شجيرية: ويكون الثالوس فيها قائما متفرعا يتكون من أنابيب صغيرة. وهي أرقى الأشنات تركيبا وأشبها مظهرا بالفروع الصغيرة للأشجار ولايمكن تمييز سطحها العلوي عن سطحها السفلي. ومن أجمل أنواعها مظهرا النوع المعروف باسم أشنة الجندي البريطاني ومن أشهر أنواعها تلك الأشنات الشجيرية الشعرية الشكل التابعة للجنس اسنيا ويطلق عليها اسم لحية الشيخ أو لحية الرجل الهرم ، وهي شائعة الانتشار، تُرَى كثيرا متدلية من فروع الأشجار. ولونها أخضر رمادي شاحب، وتوجد بكثافة متدلية من الأشجار في غابات منطقة عسير.
الأشنات رائدة التعمير في البيئة
تنمو الأشنات بسرعة وكثافة في مدى متسع من الأوساط والبيئات، إذ يمكنها النمو وتثبيت نفسها على أي وسط غير ملوث يوفر لها سطحا مستقرا وإضاءة جيدة. وتوجد الأشنات بكثرة فوق الصخور، وعلى سطح التربة، وملتصقة على جذوع الأشجار أو متدلية من فروعها، ويمكنها النمو على بيئات لايمكن لأي نبات أن ينمو عليها، مثل الصخور الصلدة الجرداء كالجرانيت، رمال الصحاري، أخشاب الأشجار الميتة، عظام الحيوانات، المعادن الصدئة، ويمكنها أن تدخل في سبات عميق وتوقف نشاطها الحيوي تماما تحت الظروف البيئة المعاكسة مثل درجات الحرارة العالية، الجفاف الشديد، والبرد القارس. وحينما توافرت لها بيئة بها كمية مناسبة من الرطوبة والإضاءة والهواء النظيف فإنها يمكنها النمو واستعمار الوسط بشكل كثيف ما لم تنافسها أنواع أخرى.
وتنمو الأشنات تحت ظروف بيئية واسعة تمتد لتشمل المناطق متطرفة البيئات مثل الصحاري الملتهبة والمناطق القطبية المتجمدة، كما تنمو في البيئات المتدهورة والمضطربة حيث لا يمكن للنباتات أن تنمو. وتعتبر من المخلوقات المستكشفة الرائدة التي تغزو البيئات المكشوفة وتحفز بناء التربة فيها وإضافة المادة العضوية إليها لقدرتها على إذابة العناصر الغذائية من الصخور، والقيام بتحليلها لتكوين التربة التي تغزوها النباتات بعد ذلك لتنمو عليها. وتكثر الأشنات في المناطق المعتدلة ومنها أنواع استوائية وشبه استوائية، وأخرى صحراوية. وبوجه عام تنجح الأشنات في النمو في البيئات الجافة ولكنها ليست بالضرورة البيئات قليلة الأمطار أو نادرتها كما في الصحاري الحارة الجافة، فهناك أشنات تنمو معلقة على أغصان الأشجار في الغابات الاستوائية المطيرة التي يهطل عليها المطر طول العام، ولذلك فإن الأشنات فيها تنمو بعيدا عن وجود المياه وتجمعاتها إذ تنمو معلقة فوق أغصان الأشجار زي في وسط هوائي غير مشبع بالرطوبة يناسب نموها.
ويعتقد كثير من العلماء بأن الأشنات هي رائدة عملية التعمير في الطبيعة، إذ أنها هى أول ما ينمو في الأماكن البور التي لا تصلح لنمو النبات، حيث تساهم في تكوين التربة وإعدادها لنمو النباتات. كما أن الأشنات قادرة على النمو في أكثر بيئات العالم تطرفا وشراسة، مع قدرتها الفائقة على تحمل الظروف البيئية المعاكسة لزمن طويل دون أن تموت، وقد يصل بها الأمر إلى أن تجف تماما وتتفتت وتتناثر أجزاؤها على مساحات واسعة لكنها تحتفظ بقدرتها على استعادة النمو متى توافرت أدنى الظروف الملائمة لذلك، إذ ينمو كل جزء منها بعد أن يكتسب نسبة الرطوبة الملائمة، مكونا ثالوسا أو جسما أشنيا جديدا، مما يجعل طريقة التفتت والتجزؤ إحدى طرق التكاثر اللاجنسي الهامة في انتشار الأشنات.
والأشنات القشرية التي تكاد تغطي جذوع الأشجار في كثير من المناطق، وكذلك الأشنات الشجيرية التي تنمو متعلقة على الفروع متدلية منها ليست طفيلية المعيشة إذ أنها لا تتطفل على هذه الأشجار، التي فقط توفر لها الوسط الملائم الذي تستقر عليه.

..... الرجوع .....

الطب البديل
تربية عالمية
الفن السابع
فن العربي
عالم الاسرة
رياضة عالمية
نادي العلوم
أنت وطفلك
الملف السياسي
استراحة
اقتصاد
حياتنا الفطرية
منتدى الهاتف
مجتمعات
روابط اجتماعية
صحة وغذاء
شاشات عالمية
تميز بلا حدود
تقارير
سوق الانترنت
الحديقة الخلفية
السوق المفتوح
غرائب وعجائب
الصفحة الرئيسة

ارشيف الاعداد الاسبوعية

ابحث في هذا العدد

للاشتراك في القائمة البريدية

للمراسلة


توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com عناية مدير وحدة الانترنت

Copyright 2002, Al-Jazirah Corporation, All rights Reserved