Saturday  26/02/2011/2011 Issue 14030

السبت 23 ربيع الأول 1432  العدد  14030

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الاقتصادية

 

بمشاركة رئيس الوزراء التركي والأمير اندرو ونائب الحكومة الروسية
منتدى جدة يحدد ملامح الاقتصاد السعودي والقوى الاقتصادية العالمية خلال العقد المقبل

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة - الرياض

يبحث منتدى جدة الاقتصادي 2011م في جلساته الصعود السريع للأسواق الناشئة ومزاحمة المنافسين الجدد والتقنيات الحديثة المبتكرة التي تتسبب في تغيرات نوعية من شأنها أن تجعل أداء الأعمال يختلف تماماً عن عالم اليوم، وستشهد أولى الجلسات مناقشة الكيفية التي سترسم فيها القوى الاقتصادية العالمية ملامح العالم الجديد في السنوات 5 - 10 المقبلة، واستكشاف إمكانات تأثيرها على اقتصاديات المنطقة، وكشف المنتدى الذي يتخذ من «متغيرات القرن الـ 21» عنواناً لدورته الحادية عشرة، ويرعى انطلاقته صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة خلال الفترة من (19) إلى (22) مارس المقبل عن جلساته العلمية خلال مؤتمر صحفي عقد أول أمس بحضور الشيخ صالح كامل رئيس مجلس الغرف السعودية، والدكتور ماجد بن عبدالله القصبي رئيس المنتدى.

وذكرت اللجنة المنظمة أن المنتدى سيفتتح بمشاركة كوكبة من خبراء الاقتصاد في العالم خلال جلساته العلمية، التي تغطي في يومها الأول بعد يوم الافتتاح للمنتدى، مراحل التحول العالمي.

وتتناول الجلسة الثانية (التحول الكبير: التعلم من أفضل التحولات الاقتصادية في العالم) النمو المفاجئ والسريع للأسواق الناشئة، الذي مكنها من الانتقال من موردين هامشيين للسلع والخدمات الرخيصة إلى قوى اقتصادية نافذة قادرة على توفير رأس المال والخبرات والابتكار.

فيما تدعو الجلسة الثالثة وعنوانها (الدولة كشريك تجاري: مستقبل الشراكة بين القطاعين العام والخاص) الدول في جميع أنحاء العالم إلى التصدي للتحديات المتعلقة بالنمو الاقتصادي ونتائجه الاجتماعية، وضرورة تغيير وتطوير إنتاجية القطاع العام، ولذلك ستتضاءل بشكل متزايد الحدود الفاصلة بينه وبين قطاعات الأعمال، ويجب على القطاعات العامة أن تتصرف بفعالية تماماً كمالكي المؤسسات التجارية الخاصة.

وقالت اللجنة المنظمة إن أبرز المتحدثين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أوردغان، و النائب الأول لرئيس الحكومة الروسية فيكتور زوبكوف، والأمير أندرو دوق يورك، ورئيس مجلس إدارة بنك UBS كاسبر فليغر، ووزير التجارة والصناعة عبدالله بن أحمد زينل علي رضا ورئيس مجلس الغرف السعودية صالح كامل ونائب الرئيس للهندسة بجوجل نيسون مشتوس، وعدد من الشخصيات المعروفة من زعماء العالم وصناع القرار الاقتصادي.

فيما تحمل الجلسات العلمية في اليوم الثاني (رسم مستقبل المملكة اليوم واستغلال طاقات الاقتصاد السعودي حيث تركز الجلسة الأولى من خلال عنوان (المواطنة الناجحة.. بناء طبقة وسطى مستقرة وناجحة) على الصحة المستقبلية لأي اقتصاد وارتباطها بحجم وتطور الطبقة الاجتماعية الوسطى لأنها تمثل عادة الشريحة الأكبر في المجتمع من الموظفين والمستهلكين على حد سواء.

ومثلت هذه الطبقة تاريخياً المحرك الرئيسي للتطور في البلدان المتقدمة، وكذلك الأمر بالنسبة للنهوض الذي تشهده الصين والبرازيل والهند في الآونة الأخيرة كلاعبين أقوياء على الساحة الاقتصادية العالمية، وعلى الرغم من الزيادة السكانية الكبيرة والسريعة إلا أن المملكة لن تتمكن من تحقيق طموحاتها الاقتصادية إلا برعاية وتنمية الطبقة الوسطى فيها كما ستناقش هذه الجلسة التحديات والفرص المتعلقة بالطبقة الوسطى في المملكة.

وتعمل الجلسة الثانية تحت عنوان (أولوية الإنتاجية: تسخير التكنولوجيا لتلبية حاجة المملكة إلى الإنتاجية) حيث ترى أن الإنتاجية كانت على الدوام المحرك الرئيسي بعيد المدى في تطور ورفاهية أي بلد حيث إنها تشكل الركيزة الأساسية للنمو وتكوين الثروات وفي حين تعاني الدول المتقدمة من انخفاض معدلات المواليد وشيخوخة القوى العاملة.

وخصصت الجلسة الثالثة تحت عنوان (الكوارث : تطوير بنية تحتية عالمية المستوى للتعامل مع الكوارث الطبيعية) مسلطة الضوء على العهود الأخيرة التي أصبحت الكوارث الطبيعية وآثارها الاقتصادية فيها أكثر عنفاً وتدميراً.وتبين الجلسة أنه في ظل التغيرات المناخية والبيئية الحادة الجديدة فإن الدول والمدن ذات البنية التحتية المتينة القادرة على التخفيف من آثار الفيضانات وغيرها من الكوارث الطبيعية سوف تتمكن من التفوق على نظرائها من خلال اجتذابها رؤوس الأموال وأصحاب المواهب ولذلك فإنه من الأهمية بمكان أن تعمل المملكة على تطوير البنية التحتية الضرورية التي تمكنها من مواجهة التغيرات المناخية الحادة وتعمل هذه الجلسة على استكشاف الفرص المتاحة أمام المملكة لتعزيز استعداداتها البنيوية.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة