Wednesday  13/04/2011/2011 Issue 14076

الاربعاء 09 جمادى الأول 1432  العدد  14076

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

د. السماري: تدشين مبنى الدارة الجديد بالجنادرية فرصة للتعريف بالوثائق والمخطوطات

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة - الرياض :

دشنت دارة الملك عبدالعزيز مرحلة جديدة من مشاركتها المستمرة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة حيث يفتتح مبناها الجديد في الجنادرية هذا العام مع انطلاقة المهرجان في دورته السادسة والعشرين الذي رعاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله -، وقال معالي الدكتور فهد بن عبدالله السماري الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز بمناسبة انطلاقة المهرجان الوطني للتراث والثقافة هذا العام: «إن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- لمهرجان الجنادرية دائماً ما يعطي زخماً لأهمية المهرجان ودعماً لنجاحه ودفعة قوية لإيصال رسالته الوطنية بمكوناتها الاجتماعية والثقافية، وهذه الرعاية الدائمة إشارة من الدولة إلى أهمية التراث بصفة الجزء المهم والممارس من التاريخ، كما أن هذا الاهتمام إيمان بأن التراث بجوانبه المادية والمعنوية لديه القدرة على توثيق انتظام المجتمع في وحدة ثقافية واجتماعية أصيلة وتعزيز العناصر الأخرى للحمة الوطنية» وعن مشاركة الدارة في المهرجان الوطني للتراث والثقافة السادس والعشرين قال معالي الدكتور فهد السماري: «الجنادرية ودارة الملك عبدالعزيز تتقاطعان في نقاط عدة سواء في الرسالة الوطنية أوفي المحتوى الثقافي لذا فمشاركة الدارة ضرورة وذات أهمية فالمهرجان فرصة سنوية كبيرة لتعريف شريحة جديدة بأعمال الدارة ومشروعاتها العلمية وبرامجها المستقبلية، وخدماتها المتصاعدة للمصادر التاريخية، وفي هذه الدورة الجديدة للمهرجان تخطو مشاركة دارة الملك عبدالعزيز خطوة طويلة بتدشين مبناها الجديد الذي سيكون عاملاً كبيراً للتعريف بخدماتها الفنية للوثائق والمخطوطات، وتهيئة إصداراتها العلمية لزوار المهرجان وضيوفه من خارج المملكة العربية السعودية، ولتقديم عرض موجز لتاريخ الدولة السعودية منذ نشأتها قبل أكثر من ثلاثة قرون، وهذه الخطوة المهمة لم تكن لتتم على أرض الواقع لولا دعم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز -حفظه الله- الذي أولى هذا الإنجاز اهتمامه ورعايته المباشرة حتى تحقق بمشيئة الله، لتأخذ الدارة مكانتها المناسبة في أكبر مهرجان ثقافي واجتماعي في العالم العربي وليتوافق المبنى مع المعنى لدارة الملك عبدالعزيز بعد مسيرة طويلة ومكثفة في خدمة تاريخ الجزيرة العربية بصفة عامة وتاريخ المملكة العربية السعودية بصفة خاصة كان خلفها سموه -حفظه الله- بالدعم والمتابعة».

وأضاف معالي الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز: «هي دعوة خالصة للمثقفين والباحثين والباحثات والمهتمين للتعرف على إنجازات الدارة ومشروعاتها البحثية، وفلسفتها في العمل العلمي، وإستراتيجيتها في خدمة حركة البحث والدراسات والتحقيقات العلمية من خلال المهرجان الوطني للتراث والثقافة الذي ظل علامة فارقة في المهرجانات التراثية والثقافية العربية بل والدولية فبينما اندثرت بعضها أو توقفت ظلت الجنادرية تسير بخطى مدروسة وبرعاية مستمرة وبرؤية تطويرية دائمة قائمة ومنتصبة بصفتها شاهداً على الغنى الثقافي في الجزيرة العربية وعلى الاهتمام المتواصل بالموروث السعودي من الدولة أعزها الله كونه من المكتسبات الوطنية التي لا يمكن التفريط بها أو تركها دون صيانة وإبراز للعالم جميعاً، فالجنادرية تتحقق بها القيمة التاريخية والرؤى الثقافية الجديدة في آن واحد، كما أنها اختصار للتراث الوطني من جميع المناطق في زمن محدد ومكان محدد لاستظهار الوحدة التاريخية السعودية».

واختتم معالي الدكتور فهد بن عبدالله السماري تصريحه بأن رفع شكره وعرفانه إلى ولاة الأمر على ما يلقاه التاريخ الوطني من رعاية مستمرة من أجهزة الدولة وفي صور مختلفة من أهمها المهرجان الوطني للتراث والثقافة الذي أصبح مهوى للباحثين والدارسين للتراث والمهتمين بتدوينه وتحقيقه من دول العالم كافة.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة