Thursday  14/04/2011/2011 Issue 14077

الخميس 10 جمادى الأول 1432  العدد  14077

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

عدد من الأمراء والمسؤولين لالجزيرة:
رعاية خادم الحرمين للجنادرية يعكس اهتمامه بتراث الأمة وإبداعات أبنائها

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجنادرية - سعود الهذلي - هبة اليوسف:

أجمع عدد من الأمراء والمسؤولون تحدثوا للجزيرة على أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- السنوية للمهرجان الوطني للتراث والثقافة يعكس اهتمامه -حفظه الله- بتراث هذه الأمة وإبداعات أبنائه، وتاريخه الأصيل على مر العصور، مؤكدين أن الجنادرية يمثل جسر التواصل بين الماضي الأصيل والحاضر المزدهر الذي تشهد فيه المملكة نهضة في مختلف المجالات الاقتصادية والتعليمية والاجتماعية والعمرانية وغيرها.

وأكدوا أن مهرجان الجنادرية هذا العام يأتي بطعم آخر ويتزامن مع أفراح عدة أولها التلاحم الكبير لهذا الشعب خلف القيادة الرشيدة، إلى جانب الأفراح الكبيرة التي تعم كل بيت سعودي وكل أسرة عقب الأوامر الملكية التي لبت طموحات الشعب السعودي عامة، والموظفين المدنيين والعسكريين والطلاب والطالبات في القطاعات المختلفة على وجه الخصوص.

في البدايه اعتبر صاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وكيل الحرس الوطني لشؤون الأفواج أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- السنوية للمهرجان الوطني للتراث والثقافة يعكس اهتمامه اللا محدود بالوطن وتراثه وتاريخه وأمجاده الخالدة الذين رسموا لهذا الوطن خطواته الأولى وأسسوا طريقه، مشيراً إلى أن التاريخ الوطن سيحفظ للمليك هذه الرعاية والاهتمام لمهرجان الوطن الذي يوثق للحاضر والماضي والمستقبل.

وأضاف سموه الكريم أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الكريمة للجنادرية يعد تكريماً للأجيال التي بنت حضارة الشعب السعودي، وتقديراً لجهودهم الخالدة، داعياً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ويصبغه بأكاليل الصحة والعافية وأن يحمي هذا الوطن من كيد الحاقدين الأعداء ويحفظ ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني.

من جانبه قال صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد أن الرعاية الكريمة التي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -أيده الله- للمهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته السادسة والعشرين يأتي امتداداً لدعمه المتواصل لأرث وتراث هذا الشعب الذي أحبه -حفظه الله- وبادلوه بالتأييد والمحبة خلال مسيرته التي ظل يعمل فيها من أجل الوطن والمواطنين.

وأوضح سموه الكريم أن مهرجان الجنادرية هو ليس توثيقاً واحتفاء بالتاريخ الوطني ولكن هو احتفاء بالإنجازات والمسيرة التي قطعتها المملكة العربية السعودية حتى وصلت إلى آفاق التنمية والازدهار والحضارة في مجالات الحياة المختلفة، مشيراً إلى النهضة التي تشهدها المملكة في المجالات الاقتصادية والتعليمية والصحية والاجتماعية وغيرها، وباتت المملكة في مصاف الدول المتقدمة ورقماً لا يمكن تجاهله في المحافل الإقليمية والدولية.

وأكد وكيل وزارة الثقافه والإعلام لشؤون التلفزيون الأستاذ عبدالرحمن الهزاع الدعم الكبير الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- بكل ما يهم الشعب السعودي يعكس اهتمامه بأبناء هذا الوطن وتقديره لهم، مشيراً إلى أن مهرجان الوطني للتراث والثقافة واحداً من تلك الاهتمامات التي ظلت تحظى بالدعم اللا محدود والرعاية الكريمة في كل عام.

ودعا الأستاذ الهزاع أفراد الشعب السعودي قاطبة إلى تحويل هذا المهرجان إلى تجديد للبيعة والتأييد والولاء لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- وحكومته الرشيدة تقديراً لرعايته الكريمة واهتمامه بتراث هذا الشعب وثقافة أبنائه، وتكريماً لقادته الأوائل الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل وضع اللبنات الأولى لهذا البلد وعلى رأسهم المؤسس الخالد الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه-. ويرى رئيس هيئة العمليات بالحرس الوطني اللواء عبدالرحمن بن محمد العماج أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- الكريمة للمهرجان الوطني للثقافة والتراث يجيء تأكيداً لدعمه اللا محدود لجميع الأنشطة الثقافية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية وغيرها التي تصب في نهضة هذا الوطن وتعكس للأجيال الحالية تاريخ أمجادهم وأجدادهم الذين وضعوا اللبنات الأولى في تاريخ هذا الوطن، وكيف أنهم استطاعوا أن يصنعوا التاريخ ويعمروا البلاد -بفضل الله تعالى- بوسائل غاية في الإبداع رغم شح وقلة إمكاناتهم وبساطتها.

وأضاف أن مهرجان الجنادرية يعكس قوة الإنسان السعودي وقدرته على الإنجاز ويدعو شباب الوطن إلى الاهتداء بسيرة الأجداد للسير قدماً لبناء الوطن، خاصة في ظل الدعم اللا محدود الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وسمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -حفظهم الله جميعاً- وحفظ بلادنا من كل كيد وشر.

وقال رئيس هيئة الأفراد بالحرس الوطني اللواء مساعد بن عبدالعزيز الشلهوب أن الدعم اللا محدود الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- للمهرجان الوطني للثقافة والتراث في كل عام يعكس للعالم انفتاح المملكة لكافة الأنشطة المعاصرة واهتمامه بالثقافة وتاريخ شعبها، ودعمه لكل أشكال الإبداع والتميّز في الحياة سواء كان ذلك في الماضي البعيد أو الحاضر أو المستقبل، فضلاً عن تشجيع المليك ودعمه لكافة الأنشطة الثقافية التي تبرز نشاط الإنسان السعودي في كل العصور وخلال مراحل حياته المختلفة.

ويضيف اللواء الشلهوب أن مهرجان الجنادرية هذا الاسم الكبير يحمل في طياته عبق التاريخ وكل أصالة هذا الشعب ورجالاته الذين نحتوا في ذاكرة الأجيال حروفاً أضاءت ساحات الوطن ورسمت خطواته تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- الذي يرعى سنوياً تظاهرة المهرجان الوطني للتراث والثقافة ويزيده عمقاً وأصالة.

ويؤكد مدير عام المهرجان الأستاذ سعود بن عبدالله الرومي أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- السنوية للجنادرية تعمق أثر هذا المهرجان كأحد المكتسبات الوطنية التي تجسد تلاحم هذا الشعب في بوتقة واحدة ويعيده بذاكرته وجسده إلى تاريخ الرجال الذين صنعوا الأمجاد وضمخوا هذا التراث بأريج الأصالة والتماسك والوحدة، خاصة أن مهرجان الجنادرية 26 يتزامن مع أفراح الوطن الكبيرة التي يعيشها الشعب السعودي وتمثلت في العودة الميمونة لخادم الحرمين الشريفين عبدالله بن عبدالعزيز من رحلته العلاجية سالماً معافى، إلى جانب الأوامر الملكية التي عكست الاهتمام المتواصل للحكومة بقضايا الوطن والمواطنين.

وأضاف الأستاذ الرومي أن المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته السادسة والعشرين يستوعب في أروقته العديد من المتغيرات العصرية ويتناول العديد من الثقافات الإقليمية والعالمية ليكون التاريخ جسراً يربط الماضي بالحاضر ويقدم حلولاً أصيلة مفعمة بتراث الآباء للمستقبل.

وقالت رئيسة الأنشطة الثقافية بالمهرجان جواهر العبد العال أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- لمهرجان الجنادرية في دورته السادسة والعشرين تعكس اهتمامه -حفظه الله- بهوية هذا الوطن وأصالة شعبه وتاريخه، مشيراً إلى أن المهرجان يتزامن مع التلاحم الكبير لهذا الشعب وتمسكه بقوة بوحدته خلف القيادة الرشيدة، إلى جانب الأفراح الكبيرة التي تعم كل بيت سعودي وكل أسرة سعودية بالأوامر الملكية التي لبت طموحات الشعب السعودي عامة، والموظفين المدنيين والعسكريين والطلاب والطالبات في القطاعات المختلفة على وجه الخصوص، وأضافت قائلة لا أستطيع أن أعبر حجم الفرحة التي نعيشها نحن الشعب في كل بيت.. الأوامر الملكية بصرف مخصصات مالية إضافية للعاملين في الدولة وزيادة الرواتب ودعم الباحثين عن العمل وبناء وحدات سكنية وغيرها.. هذه الأوامر لم تستثن أحداً.. ولمس أثرها كل بيت سعودي ومواطن.. بل حتى المقيم».

ودعت الله سبحانه وتعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وسمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ويعينهم على تطبيق شرع الله والتمسك بكتابه ويحمي بلادنا من كل سوء وشر ويرد كيد الأعداء والخارجين.

وقال مدير المركز الإعلامي بالمهرجان العقيد خالد بن عبدالعزيز المقبل أن التاريخ سيحفظ لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله- اهتمامه ودعمه اللا محدود للمهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية» في دوراته المتتالية، خصوصاً أن مهرجان الجنادرية بات تظاهرة عالمية تجذب كل المهتمين بالثقافة والتراث من شتى مشارب الأرض ومغاربها للتعرف على تراث هذا الشعب وأمجاده، وما كان للمهرجان أن يحوز كل هذا الاهتمام لولا -فضل الله تعالى- ثم الرعاية السنوية الكريمة له من قبل خادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة، إلى جانب عظم التراث والتاريخ الذي تحتضنه أرض المملكة.

وحث العقيد المقبل الأجيال الحالية إلى الاستفادة من تظاهرة الجنادرية السنوية واغتنام الفرصة للاطلاع على تاريخ أجداده وعطائهم من أجل استقاء الدروس والعبر لمواصلة بناء هذا الوطن، خصوصاً أن المهرجان يضم في جنبات أجنحته العديد من الإبداعات التراثية التي تعكس كل أطياف المجتمع السعودي بمناطقه ومحافظته المختلفة.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة