Thursday  14/04/2011/2011 Issue 14077

الخميس 10 جمادى الأول 1432  العدد  14077

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الطبية

 

الجيوب الأنفية.. المتهم البريء أحيانا في انسداد الأنف.. وشكوى المريض..
يا دكتور أنا عندي جيوب أنفية؟!!

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يا دكتور أنا عندي انسداد في الأنف رغم إني عملت عملية اللحمية وأنا صغير!، يا دكتور أنا استأصلت اللوزتين وبصراحة لم أستفد منها ما زال وجع الحلق موجود.

عديد وعديد من الأسئلة أسمعها من أحبائي زائري عيادتي، ولعلي أجدها فرصة لكي ألقي الضوء على بعض هذه التساؤلات.

كثير من مرضى انسداد الأنف يعتقدون أن الجيوب هي السبب، والحقيقة أن هناك بعضا من أمراض الجيوب لا يصاحبها انسداد الأنف في المقام الأول مثل وجود فطريات في الجيوب أو التهابات بكتيرية أو وجود ثقب أو فتحة في الجيوب الجبهية، كما إنه يوجد بعض أمراض انسداد الأنف لا تكون الجيوب هي السبب الرئيسي مثل انحراف الحاجز الأنفي الشديد، أو وجود جسم غريب في الأنف وهذا شائع عند الأطفال، أو انسداد خلقي في إحدى فتحتي الأنف الخلفية، أو الحساسية في مراحلها الأولى أو الالتهاب الفيروسي مثل الإنفلونزا أو الالتهاب البكتيري الحاد للأنف أو تورم الأغشية المخاطية في الأنف نتيجة استنشاق مواد مهيجة.

دعونا نتكلم عن مشاكل الأنف بصفة عامة.. تتلخص مشاكل الأنف في: صعوبة التنفس أي الانسداد - إفرازات الأنف- مشاكل الشم مثل ضعف الشم أو انعدامه- آلام الأنف- وأخيرا شكل الأنف من حيث المظهر.

الانسداد أنواع

1- انسداد الأنف قد يكون انسداد متقطع أي يأتي أحيانا في وقت معين من اليوم، مثل وقت النوم مثلا كما هو في الحساسية الأنفية البسيطة البسيطة

2- انسداد على أحد جانبي الأنف، أي تارة يمين وتارة أخرى يسار، مثل التهابات الأنف والأنفلونزا والحساسية أيضا.

3- الانسداد الدائم من أحد جانبي الأنف مثل انحراف الحاجز الأنفي، أو وجود جسم غريب كما هو في الأطفال أو انسداد خلقي في إحدى فتحتي الأنف الخلفية، وأخيرا وجود كيس أو ورم أو زوائد لحمية في أحد جانبي الأنف.

4- الانسداد الدائم في فتحتي الأنف، وغالبا ما يكون بسبب وجود زوائد لحمية في تجويف الأنف أو وجود ورم كبير خلف الأنف.

إفرازات الأنف

وغالبا ما تكون بسبب الحساسية، تليها نزلات البرد والزكام، وهناك سبب نادر الحدوث وهو نزول السائل الدماغي (C.S.F.) وغالبا ما يحدث بعد حوادث كسر قاع الجمجمة أو بعد العمليات الكبرى في الجيوب الأنفية أو وجود أمراض حميدة أو خبيثة.

مشاكل الشم

يقع مركز الشم ببساطة في تجويف الأنف العلوي وأسفل قاع الجمجمة للفص الأمامي ومها تنطلق الأعصاب الشمية إلى مركز الشم في مؤخرة المخ، ويتم الشم بصعود الهواء المحمل بالروائح إلى الشعيرات الحسية التي تنتقل بعد ذلك على شكل موجات عصبية إلى مركز الشم حيث يتم التمييز، فهذه رائحة مانجو وهذه رائحة موز، وأي مشاكل تؤدي إلى انسداد الأنف أو إفرازات الأنف الكثيرة تؤدي إلى منع أو إضعاف وصول الروائح إلى المنطقة الشمية وبذلك يضعف الشم.

علاوة على ذلك توجد بعض الأمراض التي تسبب تلف الشعيرات الشمية، مما تؤدي إلى ضعف الشم أو انعدامه، هذا بالإضافة إلى بعض مشاكل الشم الأخرى التي لا مكان لذكرها في هذا المقال.

مشاكل آلام الأنف

أما مشاكل آلام الأنف فهي بسيطة نسبيا، مثل وجود خراج أو التهاب في الحاجز الأنفي أو بعض الأغشية المخاطية، كذلك توجد بعض الآلام الخفيفة في التنفس في المراحل الأولى من التهابات الأنف والحساسية وجميعها ممكن علاجها بإذن الله.

مشاكل شكل الأنف

أما مشاكل الأنف من حيث المظهر فهي متنوعة وكثيرة، مثل وجود تحدب أو ما نسميه السنم على ظهر الأنف، أو ميلان ظهر الأنف إلى جانب دون الآخر، أو وجود تقعر على ظهر الأنف، كذلك تضخم فتحتي الأنف أو تضخم في مقدمة الأنف، وجميع هذه المشاكل نسبية أي تختلف من شخص إلى آخر في التعايش معها.

ثم تأتي بعد ذلك الشكوى الدائمة لمرضى عيادتي وهي «يا دكتور.. أنا عملت اللحمية وأنا صغير وبالرغم من ذلك أنا عندي انسداد بالأنف!»

وهنا أقول أن اللحمية عند الأطفال هي زوائد لمفاوية تقوم بانسداد الأنف من الخلف، وإزالتها تحسن مجرى الهواء في الأنف عند الأطفال، وتقيهم من مشاكل ارتشاح السوائل في الأذن الوسطى، وكذلك تقيهم من تكرار التهاب اللوزتين والتهاب الجهاز التنفسي الشائع عند الأطفال. أما انسداد الأنف لنفس الشخص عند الكبر فغالبا ما تكون بسبب مرض جديد مثل الحساسية، ولا علاقة بين إزالة اللحمية عند الأطفال وانسداد الأنف في الكبر.

ثم هناك سؤال ثالث نود الإجابة عنه، وهو أن بعض المرضى يأتي بشكوى تكرار صعوبة في البلع برغم أنه قام باستئصال اللوزتين، وهذا خطأ شائع من بعض المرضى والجراحين معا، إذ يجب أن يتأكد الجراح من أن تكرار التهاب اللوزتين لا يعود إلى تكرار انسدادات الأنف، لذا ينبغي على كل مريض أن يتبع كلام طبيبه عندما يشير عليه أن الداء ليس في اللوزتين وإنما في الأنف أحيانا، حتى تتحقق الفائدة من العملية، وإلى حديث آخر بإذن الله، أستودعكم الله.

د. حامد السروي - وحدة الأنف والأذن والحنجرة

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة