Saturday  16/04/2011/2011 Issue 14079

السبت 12 جمادى الأول 1432  العدد  14079

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

رأي الجزيرة

 

الكونفدرالية التطور الأمثل لمواجهة التحديات

رجوع

 

ليس لأن التجاوزات الإيرانية وانكشاف مخططات طهران والأحزاب الطائفية المرتبطة بها لضم دول الخليج العربي إلى إمبراطورية ولاية الفقيه وترجمة مؤسس النظام بتمدده إلى الضفة الشرقية لإعادة بعث الإمبراطورية الصفوية التي يقف عائقاً أمام تنفيذه «أعراب الخليج» مثلما يردد إعلام نظام طهران والمرتبطين والسائرين في دربه من محطات فضائية وصحف تنشر وتبث سمومها من عواصم عربية.. ليس لأن كل شيء قد بان ووضح خطره، بل إن التطور وترجمة طموح أهل الخليج العربي في بناء كيان وصرح قوي يحمي مصالحهم، بل وحتى أرواحهم وبلدانهم، يفرض أن تحزم دول الخليج العربي أمرها وتطور منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربي وتنتقل للمرحلة الثانية لمسيرة التعاون وصولاً إلى بناء الكيان الواحد لإقليم الخليج العربي.

ولهذا فقد استبشرت الأوساط الشعبية من تداول معلومات عن تدارس عواصم دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي مشروعاً لرفع مستوى التعاون إلى كونفدرالية خليجية تكفل توحيد السياسات الخارجية والدفاعية والأمنية، مع احتفاظ كل دولة منها باستقلالها وسيادتها، ليس فقط في مواجهة الأطماع الإيرانية التي باتت لا تحتمل، بل أيضاً مسايرة لتطور الأوضاع، والانتقال إلى تقوية الإمكانيات الخليجية والاعتماد على النفس في مواجهة الأخطار، وتفعيل القوة الخليجية والتصدي للتهديدات السافرة لأمنها وسيادتها واستقلالها، من خلال مواجهة كل ذلك بموقف سياسي واحد والذي يصاغ من خلال وزارة خارجية واحدة تنطق باسم كل دول الخليج العربي، وأن يكون هناك جيش خليجي عربي واحد، وتدمج الأجهزة الأمنية في منظومة واحدة، كما هو معمول به من قبل كل الدول التي تنتهج النظام الكونفدرالي أسلوباً لإدارة شؤونها.



 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة