Sunday  17/04/2011/2011 Issue 14080

الأحد 13 جمادى الأول 1432  العدد  14080

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الاقتصادية

 

الميزان التجاري في أمريكا وبريطانيا يجبر خسائر طوكيو المرتقبة
صفقات تستهدف السلع.. والصين ترسل إشارات بانتهاء الانتعاش

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Previous

Next

تحليل - وليد العبدالهادي

شكل تقليص عجز الميزان التجاري في كل من أمريكا وبريطانيا وتراجع حدة التضخم في بريطانيا أخبار مفرحة للمستثمرين والنتيجة زخم متجدد في أسواق الأسهم هناك، أما المضارب في الأسواق المالية العالمية لم يجد مقعداً ملائما له بين الأصول واضطر لأخذ دور المترقب، وبشأن المتحوط فقد قام بتوجيه مجرى السيولة نحو الذهب الأصفر والذهب الأسود اللذان اتفقا على ذروة سعرية أسبوعية والضحية هو الدولار، والتنين (الصين) يرسل إشارات بقرب انتهاء الانتعاش هناك تم رصد ذلك من أرقام التضخم والميزان التجاري والناتج المحلي الإجمالي، ولمزيد من التفصيل دعونا نأخذ جولة حول أحداث الأسبوع لنعرف ماذا يدور خلف أهم العملات الأجنبية في العالم.

اليورو مقابل الدولار الأمريكي

افتتح بمسار جانبي كان سقفه 45.1 جاء مع إعلان ثبات أسعار المستهلك الألماني عند 1.2% وتقليص لعجز الميزان التجاري الأمريكي إلى 8.45 مليار دولار واستمرار نمو أسعار المنتجين في أمريكا وكانت تعاملات الزوج تميل للبيوع أكثر ويرجح أن تزداد الرغبة بالبيع الأسبوع القادم بهبوط إلى مستوى 42.1 وهو سلوك مؤقت.

الدولار الأمريكي

مقابل الفرنك السويسري

الاتجاه الهابط الذي بدأ منذ الربع الأول 2010م لا تزال معالمه حتى الآن لكنها بدأت تعطي إشارات ضعيفة مع كل هبوط على الرغم من تحسن الأرقام في منطقة اليورو إلا أن التضخم له وزن ثقيل في سويسرا لكن مع تراجع شهية التداول على عملات السلع والعملات ذات العائد المرتفع نتوقع زخم قوي قادم للعملة السويسرية وعلى المدى القصير ومع تحسن الاقتصاد في أمريكا تمكن الدولار من النيل منها ومع ضعف أنماط البيع الحالية نتوقع هدف مرجح عند 965.0 خلال بضعة أسابيع.

الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي

آخر قراءة للميزان التجاري البريطاني أظهرت تقليصاً للعجز إلى 7.6 مليار جنيه والجيد أن التضخم تراجع إلى 4% للمقياس السنوي ومعدل البطالة يقف عند 8.7% كل هذا لم يحفز المضاربين لشد عزوم العملة الملكية والسبب يعود لارتفاع شهية التداول في الأسهم البريطانية لكن الزوج أثبت أنه يواجه مشكلة مع مستوى 63.1 وعليه قد نرى تحولاً وزيارة مفاجئة لمستوى 59.1 خلال الأسبوع القادم.

الدولار الأمريكي

مقابل الين الياباني

المركزي الياباني يبقي برنامج شراء الأصول عند 5 تريليون ين مع تثبيت لسعر الفائدة عند عشر بالمئة والناتج السنوي للصين يتراجع نموه إلى 7.9% لكن التضخم ينمو إلى 4.5% هذا أعطى قوة للين أمام الدولار بسبب ترهل أداء العميل الاقتصادي الأكبر للبلاد وهو الصين ودفع المتعاملين إلى بيع الأسهم وشراء الين حيث هبط الزوج إلى 9.82 ولدينا الأسبوع القادم خبر عن الميزان التجاري وثقة المستهلك ويرجح أن يجد الزوج دعماً عند 5.82 تقريباً.

* * *

(تم إعداد هذا التقرير بعد إغلاق الأسواق الأمريكية يوم الجمعة الساعة 5 مساء بتوقيت نيويورك)

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة