Sunday  17/04/2011/2011 Issue 14080

الأحد 13 جمادى الأول 1432  العدد  14080

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

ينطلق الثلاثاء برعاية أمير الرياض
«المؤتمر السعودي الأول لرعاية الأيتام» يناقش 36 ورقة علمية

رجوع

 

تلقى المؤتمر السعودي الأول لرعاية الأيتام الذي ينطلق الثلاثاء 22 جمادى الأولى 1432هـ (26 أبريل 2011م) وتنظمه الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض، برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس إدارة الجمعية، ويعقد في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الرياض إنتركونتيننتال، تلقى عددا من أوراق العمل والبحوث التي خضعت للفحص والتمحيص من قبل أعضاء اللجنة العلمية في المؤتمر.

وأوضح رئيس اللجنة العلمية في المؤتمر الدكتور عبد العزيز الدخيل أن اللجنة العلمية تلقت أكثر من 70 ورقة عمل وبحث، وأخضعتها جميعا للتحكيم، وتم اختيار 36 ورقة علمية منها سيتم طرحها ومناقشتها في جلسات المؤتمر.

وأشار الدخيل إلى أن المؤتمر يعتبر الأول من نوعه من الناحية العلمية والحضور وأوراق العمل والمشاركات، مؤكدا أن رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز للمؤتمر تمنحه أهمية كبرى وتضفي عليه أبعادا أخرى.

وقال الدخيل إن المؤتمر يعتمد على عدد من المحاور هي الشرعي والاجتماعي والإعلامي والتجارب والخبرات التي تقدم للأيتام في الدول الأخرى، كما أن ورش العمل التي تعقد على هامش المؤتمر تهدف إلى إكساب العاملين في مجال رعاية الأيتام أساليب وطرقا متطورة للتعامل مع الأيتام، اكتساب مهارات تعزيز السمات الإيجابية لدى اليتيم.

وأضاف أن اللجنة العلمية للمؤتمر حرصت على ألا تكون المحاضرات تقليدية، بل يسعى المؤتمر لمناقشة الجوانب الشرعية المستجدة من ناحية الإيواء، والأسر البديلة، والمجمعات السكانية، وخدمات الأسرة، وتبادل الخبرات بين الجمعيات والمؤسسات العالمية لنقل تجاربها، والتعرف على احتياجات اليتيم وكيفية تقديم المساعدة.

وأكد الدخيل أن المؤتمر السعودية الأول لرعاية الأيتام يؤمن بدور الإعلام في دعم ومؤازرة جهود الدعم المعنوي والمادي واستمرار الخدمات المقدمة للأيتام، كما يسعى إلى معرفة البرامج الأنسب للأيتام، ومناقشة تصورات نظام الأم البديلة، خاصة أن المؤتمر يناقش قضيتي الأيتام ومجهولي الأبوين، مبينا أن المؤتمر استقطب عددا من العلماء الشرعيين منهم الشيخ صالح السدلان، وعددا من الكتاب للمشاركة فعاليات ونقاشات المؤتمر، مشيرا إلى أن التنوع الذي يحظى به المؤتمر سوف يسهم بإذن الله في معرفة اليتيم من النواحي النفسية والمزاجية، وكيفية التعامل مع البالغين منهم، وأيضا سبر أغوار تفكيرهم، وأفضل السبل للتعامل معهم.

وقال الدخيل إن المؤتمر سيناقش هذه الموضوعات على مدى ثلاثة أيام وننتظر أن يخرج بتوصيات تعطي صورة حقيقية للوضع القائم والمساهمة من قبل المجتمع في خدمة اليتيم من جميع النواحي وهذا ما تسعى إليه جمعية «إنسان» وغيرها من الجمعيات التي تعني باليتيم في المملكة العربية السعودية.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة