Tuesday  19/04/2011/2011 Issue 14082

الثلاثاء 15 جمادى الأول 1432  العدد  14082

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

 

القانوني المحيميد يؤكد عبر (الجزيرة):
تشغيل الأطفال في المباريات مخالفة قانونية صريحة للأنظمة والاتفاقيات الدولية

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب - عبدالعزيز العمران

كشف المستشار القانوني أحمد المحيميد عضو برنامج الأمان الأسري في تصريح خاص ل(الجزيرة) أن مباراة نهائي كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم مساء الجمعة الماضية شهدت مخالفة قانونية تتمثل في مشاركة أطفال دون سن الخامسة عشرة حول ملعب المباراة لالتقاط الكرات وإعادتها إلى أرضية الملعب عند خروجها أثناء الوقت الرسمي للمباراة.. وقال: تتمثل هذه المخالفة في هدرحقوق الأطفال وإجبارهم على العمل حتى ولو كان طوعيا وإرغامهم على الخروج من منازلهم والمكوث في أرضية الملعب إلى منتصف الليل في أجواء غير صحية وبيئة غير مناسبة لسنهم خاصة أن ملاعب كرة القدم تشهد ثقافات وصراعات جماهيرية مختلفة مما يعرضهم للخطر وسماع الألفاظ غير اللائقة ومشاهدة حركات وتصرفات ربما تكون عدوانية وغير أخلاقية وغير مناسبة لسنهم.

وأَضاف: ربما تعرض الأطفال لخطر الدهس أو المرض أو الاختناق جراء التدافع والتزاحم فضلا عن عدم ضمان سلامتهم وسط هذه الأجواء المتقلبة من برد ومطر ورياح شديدة وسهر حتى آخر الليل بعيدا عن ذويهم مقابل مردود مادي ضعيف لا يكاد يذكر.

وعن نوعية هذه المخالفة القانونية قال المحيميد: تواجد الأطفال في أرضية الملعب أثناء إقامة مباريات كرة القدم يعد مخالفة قانونية لأنظمة حماية الطفولة في السعودية وللاتفاقية الدولية لحماية الاطفال حيث يمنع نظام العمل تشغيل الأطفال ممن هم اقل من سن الخامسة عشرة كما أن نظام مكافحة الاتجار بالأشخاص تضمن توفير حماية كاملة للاطفال وحظر الاتجار بأي شخص وخاصة الأطفال والاتجار يكون باستخدام شخص بقصد إساءة استغلاله، أو إلحاقه بقصد إساءة استغلاله، أو نقله بقصد إساءة استغلاله، أو إيوائه بقصد إساءة استغلاله، أو استقباله بقصد إساءة استغلاله بأي شكل من الأشكال بما في ذلك إكراهه أو تهديده أو الاحتيال عليه أو خداعه أو خطفه، أو استغلال الوظيفة أو النفوذ، أو إساءة استعمال سلطة ما عليه، أو استغلال ضعفه، أو إعطاء مبالغ مالية أو مزايا أو تلقيها لنيل موافقة شخص له سيطرة على آخر من أجل الاعتداء الجنسي، أو العمل أو الخدمة قسراً، أو التسول، أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق، أو الاستعباد، أو نزع الأعضاء، أو إجراء تجارب طبية عليه ومن كافة اشكال انتقاص حقوق الطفل.

وحول قبول الطفل او ولي أمره والموافقة على المشاركة في مثل هذه المناسبات الكروية والمباريات قال المحيميد: القبول والموافقة لا تكفي نهائيا ولا يجب أن تكون ذريعة لانتقاص حق من حقوقه علما ان النظام المذكور تضمن عقوبات قاسية لمن يقوم بأي عمل من الأعمال المذكورة تتمثل في السجن لمدة لاتزيد عن خمس عشر سنة، أو بغرامة لا تزيد على مليون ريال أو بهما معاً.

وفي نهاية حديث المستشار القانوني أحمد المحيميد ل(الجزيرة) ناشد بتفعيل حقوق الأطفال وتطبيقها على أرض الواقع وعدم استثناء أي قطاع أو أي مناسبة من مصادرة حقوق الأطفال ومنع مشاركتهم في مباريات كرة القدم كعمال لالتقاط الكرات وقصر ذلك على الشباب اليافعين تطبيقا لأنظمة حماية الطفل وللاتفاقية الدولية لحماية الأطفال وتوفير مزيد من الحماية لهم حتى لو لم يكن ذلك متوافقا مع حماسهم ورغباتهم.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة