Tuesday  19/04/2011/2011 Issue 14082

الثلاثاء 15 جمادى الأول 1432  العدد  14082

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

      

طوى الهلاليون صفحة كأس سمو ولي العهد.. بتوجيهات صارمة وصائبة من سمو رئيس مجلس إدارة النادي الأمير عبدالرحمن بن مساعد.. حيث وجه بإيقاف الأفراح والالتفات للاستحقاقات المقبلة وأولها لقاء الغد أمام الجزيرة الإماراتي في إطار دوري أبطال آسيا حيث يأمل الهلاليون المدافعة عن حظوظهم لانتزاع المركز الأول في المجموعة الذي يحتله سباهان الإيراني وتمثل مباراة الجزيرة الخطوة الأولى فعلياً للمنافسة على المركز الأول فضلاً عن حسم التأهل للدور الثاني. ولذلك فلا مجال لأي احتفالات أو أفراح لأن الهلال والبطولات صنوان لا يفترقان ولا تمثل البطولة الأخيرة سوى رقم جديد في سجل الإنجازات الهلالية فليس غريباً أن يحقق الزعيم الإنجاز والأغرب أن يتوقف عن ذلك.

هكذا هي ثقافة الهلاليين وفكرهم إنجاز خلف آخر وبطولة بعد أخرى، بل إن بعض البطولات قد لا تأخذ حقها من الفرح والاحتفاء، فسريعاً ما تأتي بطولة أخرى لتزيحها عن الصدارة وتدخلها غياهب التاريخ.

* مشوار الهلال في دوري أبطال آسيا هذا العام اصطدم بخسارة مفاجئة من ساباهان الإيراني والهلاليون الآن يحاولون جاهدين تلافي آثارها على صدارة فريقهم للمجموعة وستكون الخطوة الأولى نحو ذلك هي مباراة الجزيرة وهو ما تحدث به سمو رئيس الهلال للاعبين في أول تدريب عقب تحقيق كأس سمو ولي العهد.. ولا شك أن مهمة الهلال لن تكون سهولة وتحتاج لمجهود مضاعف من اللاعبين للفوز على الجزيرة والإماراتي على أرضه وبين جماهيره ومن ثم تحقيق الشيء نفسه أمام ساباهان الإيراني وإذا ما نجح الهلاليون في ذلك فسيكون الفريق الأزرق قريباً من الوصول للدور الثاني ومن ثم الإعداد لموسم جديد وفقاً للتطلعات الهلاليين بالمنافسة الفعلية على كأس آسيا للأندية والشروع في البدء بمشروع الأمير عبدالرحمن بن مساعد لتقديم فريق مختلف في الموسم القادم يكون قادراً على تحقيق اللقب الآسيوي.

ولن يكون هذا هو التحدي الوحيد للهلاليين هذا الموسم بل إن التحدي الأصعب هو حسم لقب بطولة الدوري بتسجيل إنجاز جديد وبأرقام جديدة قد يكون من بينها الخروج من الموسم بأكمله دون خسارة وهذا يعني تحقيق البطولة الأخيرة محلية وهي كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال وهي الكأس التي لم يحققها الهلال حتى الآن بعد أن وصل للقبها الموسم الماضي وخسر اللقب بضربات الترجيح لمصلحة الاتحاد.

مشروع الهلاليين هذا الموسم غير معلن فالهمس الذي يدور في النادي ووصل للإعلام أخيراً يتركز على تحطيم الأرقام محلياً والفوز بالألقاب الثلاثة جميعها ولا يوجد ما يمنع ذلك طالما وجدت العزيمة والإصرار والإدارة التي تساعد على تحقيق ذلك وهذا يتطلب توافقاً بين طموحات الإدارة ولاعبيها وهو ما تحقق حتى الآن.



لقاء الجزيرة الإماراتي سيكون صعباً بدون جدال لأسباب عديدة لعل أبرزها كونه الأول بعد الإنجاز الأخير.. وعادة ما تكون المباراة الأولى بعد اللقب صعبة على الفريق للعودة لنفس مستواه قبل اللعب لكن خبرة اللاعبين وطموحهم بالتأكيد ستتجاوز ذلك بإذن الله إضافة إلى العمل الإداري الجيد الذي يديره بكفاءة عالية سمو رئيس النادي مع الجهازين الفني والإداري للفريق والمدعوم بعقلية هلالية مختلفة لا ترى الإنجاز إنجازاً إذا لم يتم دعمه بآخر وتأكيده بثالث وهكذا يطمح الهلاليون وهو طموح مشروع ليس لأحد حق الاعتراض عليه.

إذاً الهلال يتصدر الركب واجهة، وبالتأكيد فإن العيون ستراقبه لنرى قدرة الهلاليين على تحقيق طموحاتهم وتحويلها لواقع ملموس وإذا ما حدث ذلك فإنه بالفعل قمة الانتصار وغاية المنى..!!

لمسات

منطق النصراويين في عدم طلب حكام أجانب للقاء المقبل أمام الهلال أن الدوري محسوم لمصلحة الهلال ولا داعي لخسارة 150 ألف ريال..!! طيب هذا المنطق كان موجوداً قبل لقاء الأهلي والنصر الماضي فلماذا هذه الضجة طالما الدوري محسوم؟!

المسألة هنا تتعلق باتحاد الكرة الذي عليه السعي لنجاح مسابقاته وتأمين أجواء تنافسية صحية فالدوري حتى الآن لم يحسم رسمياً ومن حق الهلاليين ضمان سلامة مباراته القادمة وتوفير أفضل تحكيم لها فنقاط الفرق تكون نقاط الحسم للبطولة بمعنى أن المباراة المقبلة هي مباراة اللقب!!

أمام الوحدة حقق الهلال بطولة تاريخية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. تاريخية بنتيجتها ومكانها ونوعيتها وكيفية التعامل معها.. ولذلك فقد هزموا الجميع داخل وخارج الملعب!

أعتقد أن الوقت قد أنصف النجم المصري الخلوق أحمد علي في مقارنة مع غيره من لاعبي الأندية الأخرى.. فقد أكد الفرعوني الصغير أنه الأفضل في الوقت المناسب وقاد فريقه لتحقيق لقب كبير وترك لهم المقارنات والأماني!!

حتى لا نضحك على أنفسنا فقد كان التنظيم في ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بالشرائع في لقاء الهلال والوحدة متواضعاً وشهد الملعب فوضى تنظيمية لم تحدث في أي مناسبة سابقة!

ميزة الهلال أنه حين يستفز يصبح أقوى وأشرس ويكشر عن أنيابه.. وهذا ما لا يفهمه المنافسون رغم الدروس العديدة التي يقدمها لهم على مر الزمان لكنهم للأسف لا يفهمون!!

من يقول أن 50% من الجماهير الرياضية في المملكة تشجع الزعيم قد يكون غبط الهلاليين جماهيريتهم.. فما شاهدناه في مكة لا يمكن أن يحصل عليه أي فريق آخر لأن القاعدة الزرقاء مهولة بالفعل وقد تكون مستعصية على الحسابات والأرقام.

 

لقاء الثلاثاء
وغداً إنجاز آخر
عبد الكريم الجاسر

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة