Saturday  23/04/2011/2011 Issue 14086

السبت 19 جمادى الأول 1432  العدد  14086

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

ملحق اعلامي

 

العضو المنتدب للشركة المتحدة للاستثمارات الصناعية (يونيفيست).. العليان:
الأوامر الملكية الكريمة ستنعش سوق العقار وسينعكس ذلك على الدهانات

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Previous

Next

تحدث المهندس علي عبد الله العليان، العضو المنتدب للشركة المتحدة للاستثمارات الصناعية (يونيفيست)، عن بدايات إنتاج دهانات دايروب، مشيراً إلى أن هذه الدهانات ارتبطت بالجودة منذ انطلاقها؛ وهذا ما جعلها تحصد العديد من الجوائز، وتحصل على العلامات والشهادات العالمية، كما تناول أحدث المنتجات من الدهان، واستعرض المعوقات والتحديات في هذا القطاع، وذلك عبر هذا الحوار الذي ألقى من خلاله الضوء على أبعاد تجربة الشركة في مجال إنتاج الدهانات وتطويرها، وتطبيق معايير الجودة فيها، فإلى تفاصيل الحوار:

بداية نرجو أن تعطي القارئ نبذة عن نشأة الشركة وبداياتها.

دايروب هي العلامة التجارية الأساسية التي انطلق منها عملنا في المملكة في مجال الدهانات الديكورية. الشركة تأسست عام 1976 بدهانات دايروب، ثم أضيفت علامات أخرى لدهانات مختلفة ومتخصصة في الدهانات الصناعية.

وارتبطت دايروب بالجودة منذ بداية انطلاقها، والآن حصلنا على علامة الجودة السعودية، إضافة إلى شهادة الأيزو، وخبرتنا الطويلة في السوق المحلية مكنتنا من تطوير منتجاتنا لكي تتوافق مع السوق المحلية.

هناك توسع في السوق السعودية فيما يتعلق بالعقار، ما توقعاتكم لمردود الأوامر الملكية الأخرى على سوق الدهانات؟

الحقيقة سوق الدهانات السعودية من أكبر الأسواق في المنطقة؛ حيث يُقدَّر حجمه بأربعة مليارات ريال سعودي، وشركتنا تسهم بمختلف أنواع الدهان، ولها حصة مقدَّرة في هذه السوق، وتؤكد التقديرات أن نمو سوق الدهانات السنوي في المملكة يُقدَّر ب15 %، ولكن المتوقع بعد القرارات الملكية أن تكون هنالك قفزة في سوق الإنشاءات بالمملكة، وأن ينعكس ذلك على الدهانات؛ وعليه أتوقع أن يرتفع معدل نمو السوق السنوي من 15 % إلى 25 %؛ لأن هذه القرارات فتحت الباب واسعاً لإنشاء المساكن الخاصة، إضافة إلى المستشفيات والمدارس وغيرها من المشاريع الحكومية، كما أتوقع أن تؤثر هذه القرارات إيجابياً في أعمال التجديدات في المنازل والمنشآت، وأن يبقى ذلك دفعة كبيرة لكل الجهات العاملة في مجال الإنشاءات. وكما تعلم فإن أعمال الدهانات مكون أساسي في أعمال الإنشاءات بصفة عامة، ونحن نتشرف بأن نكون جزءاً من هذا النمو في المجال الاقتصادي.

نحن نعلم أن درجات الحرارة في المملكة تصل إلى معدلات عالية في بعض فترات العام، ما الذي تقدمونه في مجال تطوير منتجاتكم لتتواءم مع المناخ الحار في المملكة؟

بالنسبة إلى الدهانات هناك الدهانات الداخلية، وهذه لا ترتبط كثيراً بالتغيرات في العوامل المناخية الخارجية، أما دهانات الجدران والأسطح الخارجية للمنازل فإن كل منطقة من مناطق العالم لها خصوصية في هذا الجانب، فدهانات المناطق الباردة تختلف في طبيعة تكوينها عن دهانات المناطق الحارة، كما أن الرطوبة والريح والغبار تؤثر في المنتج من نواحي ثبات اللون وتآكل طبقة الدهان على الجدار وغيرها.. وحيث إننا موجودون في السوق السعودية منذ 35 عاماً فإننا اكتسبنا الخبرة الكافية لضمان مراعاة منتجاتنا لكل هذه الظروف؛ ولذلك فإننا لا نطرح منتجاً متوائماً مع الظروف الأوروبية هنا في المملكة. ولنا فريق تطوير خاص بمنتجاتنا في المملكة، يهتم بإجراء الاختبارات التي تجعل منتجاتنا متوافقة مع أجواء المملكة. ومن الأشياء التي نهتم بها مثلاً موضوع التعرض للشمس؛ حيث تضع الشركة في اعتبارها ظروف تعرض الأسطح الخارجية للمنازل لدرجات الحرارة العالية معظم أيام السنة، وتعطي ضمانات لفترة تصل إلى عشر سنوات، ومن المنتجات التي طرحناها مؤخراً الداريستون، وهو منتج نعطي عليه ضماناً لفترة 10 سنوات رغم أنه منتج خارجي.

طرحتم الداريستون منذ فترة.. ما تقييمكم لردود الأفعال تجاه هذا المنتج وما يحمله من مواصفات؟

- منذ البداية عرضنا المنتج على الاستشاريين والمهندسين في مجال الدهانات، وكانت كل ردود الأفعال إيجابية؛ ما شجعنا على طرحه بشكل واسع، وحاز المنتج قبول المختصين الذين طرحوا العديد من الأسئلة حول جودة المنتج من حيث ثباته وقوة التصاقه بالأسطح وتحمله الظروف المناخية وغيرها؛ ما جعلنا نثق بأن المنتج ناجح بكل المقاييس. ولإعطاء فكرة مبسطة عن المنتج نود التوضيح أن مكونات المنتج كلها من الحجر الطبيعي، ومعالجة للتأكد من ثبات اللون، ومطورة بإضافة مادة تجعله أكثر تماسكاً، ولها قوة التصاق كبيرة بالجدار، ويعطي ملمس وإحساس الحجر الطبيعي، ومزود بطبقة حماية شفافة ترفع قدرة المنتج على مقاومة الغبار والرطوبة والرياح وغيرها من العوامل المناخية؛ لذا نعتبر المنتج ثورة في عالم الدهانات الخارجية.

هل لديكم منتجات أخرى؟

هناك منتج آخر متخصص في الدهان الداخلي، واسمه لينو، وهو منتج مطوَّر لكي يتناسب مع السوق المحلية، ولكن الأذواق تختلف؛ ولذلك يراعي المنتج رغبة المستهلك السعودي وإمكانات الإبداع في تطبيق المنتج على الأسطح. ومن أهم خصائص المنتج أنه متوافق مع نظام التلوين المبتكر الموجود لدينا في دايروب، وهو نظام (دايروب كلر) بحيث يعطي إمكانيات اختيار اللون المناسب والمواصفات الجمالية التي تعبر عن شخصية صاحب المنشأة. نظام (دايروب كلر) نظام تلوين مطور بالحاسوب، وشركتنا هي الشركة الأولى التي طرحت نظام التلوين بالحاسوب في المملكة، ومن أنظمة اختيار الألوان نظام يربط بين الألوان وتأثيرها على شخصية الإنسان وراحته النفسية وطبيعة البناء على أسس معينة؛ حيث تُقسَّم الألوان إلى عدد من العوائل، ولكل عائلة مواصفات معينة.

سوق الدهانات حجمه 4 مليارات كما ذكرتم، ما حجم النمو المتوقع لهذا السوق في السنوات القليلة المقبلة؟

كما ذكرت سابقاً فإن حجم النمو الحالي لسوق الدهانات بالمملكة هو 15 %، وحيث إن هذا المعدل مقدر له أن يزداد بتأثير القرارات الملكية الأخيرة فإننا نتوقع أن يصل حجم السوق إلى 5 مليارات ريال بنهاية عام 2011، ويستمر في التصاعد في السنوات اللاحقة.

حدثونا عن التوجهات الخارجية لدى دايروب.

- نحن في دايروب نعتبر السوق السعودي هو السوق الأساس، ولكن في الوقت نفسه هناك توجُّه للسوق الخارجي، وتحديداً المحيط بنا، وقد وصلت نسبة التصدير 10 %، وهذا الرقم يعتبر قليلاً؛ نظراً للتركيز على السوق المحلي، ونظراً للنمو السريع والمطرد.

هناك منتجات أساسية تدخل في تصنيع المواد الخاصة بالدهانات تُستورَد من الخارج، هل هناك مقدرة في القريب بأن تتوافر في السوق السعودي؟

سوق الدهانات في المملكة ممتد ل35 سنة، وتعتبر نسبة الموارد المستوردة 50 %، وجزء كبير من مكونات صناعة الدهانات موجود في المملكة، وفي تزايد، وقد بلغت نسبته من 40 % إلى 50 %، وتختلف هذه النسب من منتج إلى منتج.

ما معوقات نمو قطاع الدهانات؟

هي ليست معوقات وإنما بعض الصعوبات، والصعوبات موجودة في كل قطاع، ومن وجهة نظري أن أهمها إيجاد العناصر والكوادر البشرية المؤهَّلة في مجال الدهانات، وهذه المشكلة موجودة في المنطقة العربية بشكل عام، ولا يوجد إلى الآن فني متخصص في الدهانات، ولو لاحظنا بعض الدول الآسيوية يوجد لديهم مدارس ودبلومات متخصصة تُخرّج فني دهانات، ويكون متخصصاً، وتوجد كذلك دبلومات متخصصة في أمور فرعية من الدهانات، بحيث يمتلك هذا الخريج الإمكانات التي تجعله يعمل مباشرة بدون قيد أو شرط. ونحن في دايروب نتشرف بتوظيف السعوديين، لكن نحتاج إلى جهد إضافي لتأهيلهم وتجهيزهم للعمل في أي قطاع داخل الشركة، وهذا هو أصعب تحدٍّ يواجهنا.

ونتمنى وجود معاهد متخصصة أو كليات تعطي الشباب الباحث عن العمل أساسيات العمل في مجال الدهانات؛ حتى يكون الشاب جاهزاً لسوق العمل.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة