Saturday  23/04/2011/2011 Issue 14086

السبت 19 جمادى الأول 1432  العدد  14086

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

المشرف على المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي.. عثمان الثابت:
نعمل لنرتقي من عام لآخر وحضور عالمي جيد

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة - الرياض

في السنة الثانية فقط على انطلاقته، يبدو المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي محترفا ويدير فعالياته المتعددة بدرجة عالية من الثقة والنضج التنظيمي الذي يتجاوز بكثير حداثة تجربته وعمره الزمني، وبحسب ما أكده مشاركون من دول متعددة فإن نسخة هذا العام قد نجحت في إرساء الصورة الناجحة التي حققها هذا الحدث خلال عامه الأول، وذلك من خلال حجم الإقبال الجماهيري والقيمة العلمية والعملية التي كرسها في الندوات والأجنحة وورش العمل، حول هذه التجربة في عامها الثاني.. يتحدث المشرف على المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي.. الأستاذ عثمان بن عبدالله الثابت.

بداية ..كيف هو الانطباع العام عن المعرض والمؤتمر هذا العام؟

الانطباع لم يخرج عن دائرة توقعاتنا إلا بما هو أفضل، كان الإقبال ممتازا، وبشكل يبدو مرتبطا بما تركه معرض العام الماضي من سمعة جيدة، إضافة إلى أن الحضور العالمي الجيد من خلال أكثر من 372 جامعة كان من العوامل التي ساعدت على تحفيز الحضور ورفع نطاق المشاركة لتشمل كل اطياف المجتمع، سواء كانوا قيادات أكاديمية أو منسوبي جامعات أو أولياء أمور أو طلاب، تجدد حضور جميع الجامعات السعودية الحكومية والأهلية في المعرض، وكانت مشاركتها إيجابية مفيدة على مستوى استقطاب الجمهور للتعرف على ما فيها من تخصصات وأقسام وبرامج وخطط مستقبلية.

بعض الأفكار تم تطويرها بناءً على تجربة العام الماضي وشوهدت في هذه النسخة للمرة الأولى، ما الذي سنشاهده العام المقبل بناء على التجربة الحالية؟

- نحن نعمل لكي نرتقي من عام لآخر، ولعلك لاحظت الفرق الكبير بين الدورة الأولى والحالية، كلنا نرغب في استمرارية النجاح الذي تحقق، وهذه الاستمرارية لا تتأتى الا بالبحث في الأفكار الجديدة والإبداعية والنهوض بها لكي نصل بالمعرض إلى درجات متقدمة، مع أنه قد وصل فعليا الآن إلى مستوى تصنيفي يضعه ضمن أفضل المعارض الدولية، وذلك بشهادة الحضور من الجامعات العالمية وهي شهادة مهمة لأنها من أشخاص يمتلكون خبرة جيدة كونوها نتيجة مشاركتهم المستمرة في الفعاليات المشابهة في كل مكان.

هل نستطيع القول الآن إننا نمتلك مناسبة علمية ثقافية تواكب ما تحقق للمملكة من نهضة في مجال التعليم العالي؟

- نعم، هذا الحدث يواكبها بشكل واضح، وفضلا عن ذلك، هو يتولى تعريف العالم بما وصلنا إليه من رقي في مجال التعليم العالي على مختلف سياقاته واهتماماته. حتى أصبحت المملكة في مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال.

في الوقت الذي يستضيف فيه المؤتمر خبرات عالمية كبيرة ومعروفة.. هل تأتيكم منهم رؤى بشأن جوانب تنظيمية؟

- لاشك أننا نضع في أولوياتنا الاستفادة من كل هذه الطاقات الفكرية والأكاديمية والإدارية التي استقطبها المعرض، وهذا الأمر لا يتوقف عند أوراق العمل بل يمكن الحصول عليه من خلال معايشة هؤلاء الضيوف للمعرض وجولاتهم وتعاملهم مع الجميع فيه، نحن نسعى للحصول على أي اقتراحات خاصة فيما يتعلق بالتطوير، وجميع من تواصلنا معهم كانوا يملكون تصورات إيجابية عن المعرض كما ناقشونا حول كثير من الأمور لجعله يظهر بصورة أفضل في العام المقبل.

هل ثمة آلية لرصد تلك المقترحات بحيث يتم تفعيلها لاحقا ضمن خطط عملية؟

- نعم، فقد قمنا بتوزيع استبانات على جميع العارضين والزائرين، ونعمل على استطلاع أكبر عدد من الآراء، وقد أعدت لكي تتلاءم مع الشخص سواء كان زائرا أو عارضا، وسيتم تحليل هذه الاستبانات والمقترحات وتقييمها وأخذ ما نبحث عنه من أجل رفع مستوى الجوانب التنظيمية في الدورات المقبلة.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة