Saturday  23/04/2011/2011 Issue 14086

السبت 19 جمادى الأول 1432  العدد  14086

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

مراقبة الشهرين تطيح بزعيمة التسول

رجوع

 

الجزيرة - سعود الشيباني

تمكنت اللجنة الأمنية لمكافحة التسول التابعة لشرطة منطقة الرياض بعد ورود معلومات وتحر والبحث لمدة تجاوزت الشهرين من القبض على عصابة منظمة لجمع الأموال بطرق غير مشروعة عبر عناصر نسائية وأطفال ومعاقين قدموا للمملكة متسللين.

وألقت شرطة العاصمة الرياض القبض على زعيم العصابة وإفرادها البالغ عددهم (9) أشخاص. وكانت العصابة بقيادة سيدة تبلغ من العمر (80) عاما وابنها الثلاثيني علي والملقب ب(علي شيبه) قد شكلوا عصابة في التسول وبيع المياه ومواد غذائية امام اشارات المرور والمحلات التجارية.

واعترفت زعيمة العصابة بأن كبر سنها ساهم في استعطاف قلوب الناس حيث ان دخلها اليومي يقدر بأكثر من (2000) ريال من غير من يقوم باعطائها ملابس.

وقالت مريم انها قدمت للمملكة مع عدد من النساء من عدة جنسيات من اليمن قبل أربعة أشهر وتنقلت عبر عدة سيارات ومدن حتى الوصول للرياض حيث ان معلومات توفرت لنا بان المتسولين يعيشون في خيرات كثيرة بعد عودتهم لوطنهم من أهل الخير الذين يغدقون عليهم وخاصة للاطفال والمعاقين وكبار السن من النساء والرجال.

واضافت مريم ان ابنها البالغ من العمر (30) عاما هو الذي ساهم في عمل الخطط لنا حتى الوصول للرياض بعد ان قام بدفع مبالغ مالية عن كل شخص (500) ريال من اليمن للرياض، مشيرة إلى انها قدمت للرياض برفقة ابني وطفليه.

وفي السياق قالت سميرة مفرح انها قدمت مع العصابة للرياض ولها قرابة أربعة أشهر بهدف التسول حيث انها تزوجت من أحد أبناء منطقها باليمن وتوفرت لديها معلومات ان جمع المبالغ المالية من الرياض ب(الكريك) وتم الحضور برفقة زوجي لاول مرة وكنت خائفة من القبض علي. مشيرة إلى انها كانت تسعى لتأمين مبالغ مالية لشراء منزل لها ولزوجها.

وبينت سميرة انها جمع مبالغ مالية شارفت على شراء المنزل حيث كانت تمارس التسول وبيع بعض المستلزمات النسائية بالأسواق والمحلات التجارية لكن شرطة العاصمة الرياض القت القبض علينا قبل تحقيق مطالبنا.

وتحدث لـ» الجزيرة « أحمد علي البالغ من العمر ست اعوام قائلاً: انه يمارس التسول أمام الاشارات برفقة شقيقه البالغ من العمر (8) سنوات بعد توجيهات من جدته ووالده، مؤكدا ان أكثر الاوقات للحصول على مبالغ مالية بعد صلاة الظهر وبعد صلاة العشاء وخاصة امام المحلات التجارية حيث يمكن الهروب بين الناس لحظة مشاهدة رجال الأمن.

وقال انه كان يدرس باليمن لكن والده طلب منه ترك الدراسة والذهاب للرياض بهدف التسول حيث قام بتعليم بطرق التسول وكيفية الهروب من أي شخص يريد القبض علي، مؤكدا ان أكبر مبلغ حصل عليه من التسول (650) ريالا من سيدة تستقل سيارة (فارهة) أمام احدى اشارات المرور بالعليا.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة