Monday  25/04/2011/2011 Issue 14088

الأثنين 21 جمادى الأول 1432  العدد  14088

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

      

رأيت من رجال الأعمال، وأصحاب الأموال مَنْ يحترق حينما تصيب دنياه خسارة (مادية) قليلة أو كثيرة، حتى يصل الأمر ببعضهم إلى الانطواء على النفس، والاستسلام للحسرة والنَّدامة، والإصابة ببعض الأمراض التي قد تُودي بحياته، وقد حدث ذلك، فمات بعض من خسروا شيئاً من الدنيا ألماً وحَسْرة.

ولا شك أن الخسارة المادية صعبة على صاحبها، وأنَّ كل إنسان يسعى للحصول على المال يتألم لأية خسارة تصب ماله مهما كانت قليلة، ولا يُلام من يشعر بالألم في هذه الحالة، ولكنَّ المشكلة تكمن في تجاوز الحدِّ في الألم إلى الدرجة التي يفقد معها الإنسان الأمل، ويستسلم لليأس، ناسياً قضاءَ الله وقدره، منشغلاً بيأسه عن مراجعة عمله، ومعرفة ما قد يكون وقع فيه من الأخطاء، وتعرَّض له من الأسباب التي أدَّتْ به إلى تلك الخسارة.

ولقد سمعنا، وعرفنا عن قُرْب عن أناسٍ في غَمْرة خسارة الأسهم الكبيرة التي مُني بها سوقها المحلي قبل سنوات، أصابتهم أمراض الشلل، والاضطرابات النفسية، ووافت بعضهم منية بسبب حسرته على خسارته، وعَدَم تحمله لوقعها، كما عرفنا أناساً آخرين واجهوا الخسارة بالصبر، واللجوء إلى الله، والرضا بما قدر عليهم من المصيبة في أموالهم، وسمعت كثيراً من هؤلاء الصابرين يردد: الحمد لله الذي لم يجعل خسارتي في ديني وخلقي.

أقول: إن تعلق أحدنا بالدنيا هو الذي يضخمها عنده، ويجعلها في بعض الأحيان مقدمة على نفسه وأهله، وقد يصل ببعض الغافلين الأمر إلى تقديم الدنيا على دينه وذمته -والعياذ بالله- ويصبح هذا الأمر غريباً جداً حينما يحدث من مسلم يعلم أن من أركان إيمانه بالله أن يؤمن بالقدر خيره وشره، وأن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه، ويكرر بعد كل صلاة: (اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لمنا منعت ولا راد لما قضيت ولا ينفع ذا الجد منك الجد).

غريب أن ينسى الإنسان المسلم في غمرة انشغاله بالدنيا ولهاثه وراءها أن الخسارة الحقيقية هي خسارة الدين، خسارة الخلق، خسارة الآخرة، خسارة الأجر والمغفرة والرحمة.وما زلت أذكر ذلك الصديق الذي كادت حسرته على خسارته المالية الكبيرة أن تقتله، وقد ساقه الله إلي وهو في حالة انهيار كبير، فما زدت على أنْ قلت له: ألست مؤمناً بالله وقضائه وقدره؟ أليست هذه الدنيا برمتها ذاهبة زائلة؟ أليس في قلبك الإيمان بالله وهو أغلى من الدنيا كلها؟ ألا تخشى أن تخسر الخسران الحقيقي -خسران الآخرة- وأنت تتسخط على قضاء ربك؟

ثم طلبت منه أن يستعيذ بالله من الشيطان ويستغفر ويسترجع، فرأيت لون وجهه يصفو، والدموع تترقرق في عينيه وهو يكرر الاستغفار، ثم قلت له:

هل تعلم أن لفظة (خسر) ومشتقاتها تكررت في القرآن عشرات المرات مرتبطة بخسارة الدين، وخسارة الآخرة دون الإشارة إلى خسارة المال أو شيء من الدنيا؟ لأن الدنيا كلها لا تساوي عند الله جناح بعوضة؟ بل إن القرآن الكريم أكد في أكثر من موضع أن الخسران المبين هو خسران الآخرة، وأن الذين كذبوا بالله ورسوله، وعصوا ربهم هم الأخسرون أعمالاً مع أنهم من أصحاب الأموال والمناصب والوجاهات، ففرعون والنمرود، وأبو جهل، ومن شاكلهم هم الخاسرون خسارة حقيقية مبينة مع أنهم أصحاب أموال ورئاسات في أزمانهم وقارون الذي تنوء مفاتحه بالعصبة أولي القوة من أشد الناس خسراناً.

والآيات في المعنى كثيرة يتكرر فيها:{وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ}، {وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ}، {الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ}، {قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ}، {وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا}.

هنا استعاد صديقي قوته الروحية وقال: كم فرطنا في تلاوة كتاب الله وفهمه، وشغلتنا الدنيا عن الفهم الحقيقي للحياة.

إشارة:

إن جاءت الدنيا رأتْ مترفعاً

عنها وإنْ ولَّتْ رأتني أصبرُ

 

دفق قلم
الخسران الحقيقي
د. عبد الرحمن بن صالح العشماوي

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة