Monday  25/04/2011/2011 Issue 14088

الأثنين 21 جمادى الأول 1432  العدد  14088

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

 

حقاً.. من شابه أباه فما ظلم : سلمان بن عبدالعزيز.. المؤرخ النسابة المفكر الإداري ورجل الدولة المحنك
بقلم اللواء الركن الدكتور بندر بن عبدالله بن تركي آل سعود

رجوع

 

لا شك أن الكل في هذا الوطن الغالي الكبير الشامخ، شموخ أهله، يعرف سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة الرياض المحبوب، حق المعرفة. فقد نلنا كلنا نصيبنا منه، وشمل الجميع برعايته وعنايته واهتمامه وتفكيره. وصحيح أنه أمير لمنطقة الرياض، لكن هذا لم يمنعه من حمل الوطن، كل الوطن، والمواطنين كل المواطنين، في حناياه.. يحمي ديارهم، ويذود عن حياضهم، ويشرف أفراحهم، ويشاركهم أتراحهم.. يحزن للمكلوم، ويفرح للمسرور، وتتقطع نفسه ألماً لليتامى والأرامل والمساكين، ومن أجلهم يبذل سلمان ماله ووقته وجهده ليل نهار لمساعدتهم ورفع الضر عنهم، إذ يكفي أن تعلم أنه يرأس أكثر من ستين لجنة وهيئة خيرية وتنموية من أجل خدمة أولئك.

ولأنه نذر نفسه لخدمة هذا الوطن الغالي، وأهله الأوفياء المخلصين، فقد اجتهد لتحصيل العلم، لأنه أدرك مبكراً أن الطريق الوحيد لخدمة الأوطان وتحقيق طموح الإنسان، هو التسلح بالعلوم والمعارف.. اسمعوا سموه الكريم يوصي أبناءه طلاب الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة أثناء محاضرته التي ألقاها عليهم مساء يوم الثلاثاء 24-4-1432هـ الموافق 29-3-2011م، عن الأسس التاريخية والفكرية للدولة السعودية.

تلك المحاضرة القيمة التي أدهش فيها سموه الكريم الحضور، كعادته دائماً عندما يتحدث عن أي شأن من شؤون الحياة، فحرضتني لكتابة هذا المقال. وأنا هنا لا أود التعليق على موضوع المحاضرة، فقد سبقني إلى ذلك كثير من الإخوة، ولهذا أردت بهذه المشاركة المتواضعة إلقاء نظرة سريعة على شخصية المحاضر التي أهلته لكي يكون (عنده خبر) عن كل شيء.. يقول سموه ناصحاً الشباب: (أنصح الشباب بالقراءة ثم القراءة ثم القراءة، والاختلاط بأهل الفكر النيّر، فأنصح أبنائي أن يكثروا القراءة حتى تتسع أفكارهم ويستفيدوا).

هذه القراءة التي صارت لسلمان الهواء الذي يتنفسه، وقد حدثني بعض مقربيه أن سموه لا ينام أبداً قبل أن يقرأ شيئاً، مهما كانت مشاغله.

ولا شك أنه محق في هذا، فإن أجّل رجل مثل سلمان القراءة حتى يجد وقت فراغ، فلن يقرأ أبداً، لأن مشاغله لا تنتهي. ولهذا فقد عادت عليه هذه القراءة بالخير الوفير، ولمسنا كلنا اليوم آثارها في شخصية سموه الكريم النيّرة المستنيرة بنور العلم والإيمان العميق.

فهو مؤرخ، بل قل شيخ المؤرخين، ونسابة ثقة، وسياسي محنك، ورجل دولة من طراز فريد، ومفكر بارع، صاحب رؤى فكرية سياسية في فن الحكم والإدارة، وفي الجمع المتناغم بين الدين والدنيا والوطنية والعالمية، والثبات والمرونة، والشورى والحزم، والأسرة الخاصة والوطن الكبير، والعمومية الرحبة والإخوة الحميمة، وإداري فريد واقتصادي متمرس، وأديب أريب، ورجل قانون، وصحفي متمكن، ومثقف لا يشق له غبار.. يحدث هذا في السياسة، ويصحح ذاك في التاريخ، ويرجح رأي ثالث في النسب، ويعلق على مقال صحفي لآخر، تارة مؤيداً ومشيداً، وأخرى منتقداً ومصوباً.

والحقيقة الشواهد على عبقرية سلمان وتفرده وتميزه وتبحره في العلم وسعة اطلاعه في كل أنواع العلوم والمعارف، لا تعد ولا تحصى، وكلكم تدركونها، ربما أكثر مما يدركها كاتب هذه السطور، غير أنني أكتفي هنا بشاهد واحد فقط على سبيل المثال للتذكير، يؤكد حقيقة تمكن سلمان من التاريخ وجدارته بلقب (شيخ المؤرخين) الذي يحلو لكثيرين إضفاءه عليه. فقد كنا في هذه البلاد الطيبة المباركة، كتاباً ومثقفين، وأدباء ومؤرخين، وأكاديميين وعامة، نستخدم (نخوة أهل العوجا) التي ارتبطت بتاريخنا العريق، حتى صارت جزءاً مهماً منه، والتصقت بأئمتنا لعقود، لغير مدلولها الصحيح. فانبرى سلمان من بين الصفوف، وحده سلمان، وصحح مدلولها مؤكداً: (.. ليس لديّ شك أن العوجا هي الدرعية التي كانت نخوة لأسرة آل سعود، ثم لأهل العارض جميعاً، ثم امتدت لتشمل جميع نواحي الدولة السعودية والمملكة العربية السعودية. وهذه النخوة «العوجا» ترتبط بالمكان، وهي الدرعية، وبالدعوة التي على أساسها قامت الدولة السعودية وعاصمتها الدرعية، واشتهرت بها وأصبحت الأساس لها إلى يومنا هذا. وبهذا تكون هذه النخوة هي للمكان والدعوة التي انطلقت منه بشكل متلازم).

راجعوا إن شئتم إيضاح سموه الكريم الذي تفضل به معقباً على ما نشر بشأن هذا الموضوع بمجلة اليمامة (العدد رقم 2089، الصادر بتاريخ 23-1-1431هـ) ومن ثم توجيهه الكريم لدارة الملك عبدالعزيز (معين تاريخنا الوطني) التي أهله علمه بالتاريخ لرئاسة مجلس إدارتها، للبحث في الموضوع. فتمخض توجيهه عن كتاب قيم بعنوان (أهل العوجا) تأليف الدكتور فهد بن عبدالله السماري، الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز، أكد فيه الباحث وجهة نظر سمو الأمير سلمان فيما يتعلق بصحة مدلول (نخوة أهل العوجا).

أما عن سعة اطلاعه، وأخذه بنصيب وافر من كل أنواع العلوم والمعارف، يقول الأستاذ زين العابدين الركابي في كتابه (سلمان بن عبدالعزيز.. الجانب الآخر): (... ومن تجربتي عرفت أنه حاضر المعلومة دوماً.. ما طرقت معه موضوعاً فوجدته يحتاج إلى تذكير بمعلومة ما، وهو يردد باستمرار لازمته المعهودة «عندي خبر». وهي عبارة يمكن أن يقولها أو يزعمها كل أحد، بيد أن الفرق هو إنك تجد الخبر أو المعلومة عنده على الحقيقة، لا على المجاز أو التخمين أو الظن).

وصحيح أن شخصية سمو الأمير سلمان متفردة وجامعة لكل المكارم والمحامد والمحاسن. لكن من يلقي نظرة عجلى على سيرته العطرة، يدرك سر نبوغه وأخذه بحظ وافر من كل شيء، فقد حفظ سموه القرآن الكريم ولم يكد يتجاوز العاشرة من عمره المبارك، وتلقى تعليمه النظامي على يد كبار العلماء والمشايخ في مدرسة الشيخ عبدالله خياط، كما أكد ذلك بنفسه في محاضرته تلك.

ولأنه قارئ نهم، فقد زاد حصيلته المعرفية والعلمية والثقافية بالاطلاع الدؤوب في شتى فروع المعرفة، ومن يدخل مكتبته الخاصة، يندهش مما تحتويه من كم هائل من أمهات الكتب والمراجع في كل العلوم والمعارف. ولا ينسى سموه هنا فضل والده عليه وسائر إخوته، وما استفادوه منه ومن تربيته لهم ومحاولتهم اقتفاء أثره وتتبع خطاه.

يقول الأستاذ عبدالرحمن بن سليمان الرويشد، المؤرخ والأديب المعروف: (إن كل واحد من أبناء الملك عبدالعزيز قد نال حظه من والده في ما يتعلق بالشبه الجسدي والأخلاقي والفكري). غير أنه يرى، دون تحيز لأي واحد منهم، أن سلمان كان الأوفر حظاً خَلقاً وخُلقاً. ويؤده في هذا الأستاذ زين العابدين الركابي في كتابه المشار إليه آنفاً، إذ يرى أن سلمان يعد امتداداً طبيعياً للملك عبدالعزيز، وتحدث في هذا باستفاضة، غير أنه أوجز الأمر في عشر خصائص مشتركة بين الملك عبدالعزيز وابنه سلمان، لخصها في: الذكاء المتوهج، قوة الذاكرة، قوة الإيمان، الصلة بالقرآن، تقدير الوقت ودقته والانتظام في العمل، التنوع الثقافي، الاطلاع المتجدد على أحداث الإقليم وأحوال العالم، التبحر في التاريخ واستحضار وقائعه وعبره، طبيعة الدولة ومكانتها وإعطائها الأسبقية للحياة العائلية. ومن يطالع كتاب سموه الكريم عن والده (ملامح إنسانية من سيرة الملك عبدالعزيز) يدرك مدى هذا التشابه، فيبدو له كأن سلمان يتحدث هنا عن نفسه دون أن يقصد.

وقد سبق أن تشرفت بكتابة ثلاثة مقالات صحفية منفصلة عن الجوانب الإنسانية والاجتماعية والأمنية في شخصية الملك عبدالعزيز، وأفردت لكل جانب مقالاً منفصلاً، ولا شك أن كل من قرأها وتأمل سيرة سلمان فيها، أدرك بسهولة شديدة مدى شبه سلمان بوالده المؤسس الفذ، من حيث شدة الحرص على الوطن وخدمة المواطن، بل والأمة جمعاء، والاهتمام بالعلم والعلماء والمثقفين، والحرص على التأصيل العلمي والموضوعي، ودعم حركة البناء الحضاري في البلاد، واتصافه بالحكمة والحنكة وسداد الرأي، وسعة الصدر، والعماق والتحليل والدقة في كل شيء والأمانة العلمية، لاسيما فيما يتعلق بالتاريخ والأنساب. فقد نقل عن الملك عبدالعزيز أنه كان يعرف القبيلة التي ينتمي إليها محدثه بمجرد أن ينطق. وكذلك يفعل سلمان اليوم، فهو يعرف قبائلنا وبطونها وأفخاذها وأسرنا وعوائلنا في الحاضرة والبادية، كما يعرف أبناءه تماماً. وأود أن أشير هنا بهذه المناسبة إلى أنني عازم، إن شاء الله، على مواصلة هذه السلسلة بكتابة مقالات عن مختلف جوانب شخصية الملك عبدالعزيز الفذة، ليجد فيها جيلنا المعاصر، الحافز والقدوة لخدمة وطنه ومواطنيه.

فلا غرو إذن أن يكون لسلمان كل هذا الحضور والتأثير والمحبة الصادقة والاحترام والتقدير من كبيرنا قبل صغيرنا، وقد أدرك كل من تابع الصحافة والإعلام عند عودة سموه الكريم من رحلته العلاجية الأخيرة، مدى هذا الحب الجياش الذي يكنه السعوديون في جميع مناطق بلادي ومدنها وقراها لهذا الرجل الكبير، الذي يؤكد لنا كل يوم أن عبدالعزيز باقٍ بيننا.. صحيح أنه رحل عنا بجسده الطاهر، غير أن حبه لنا، واهتمامه بنا، وحرصه على رفاهيتنا وسعادتنا، ووحدتنا وتلاحمنا، وتقدم بلادنا وريادتها.. كل طموح عبدالعزيز لنا، وآماله وأحلامه لوطننا، باقية بيننا إلى الأبد إن شاء الله، إذ نرى أثره كل يوم في أبنائه البررة، الذين عدهم عبدالعزلز لقيادة السفينة من بعده، ليكونوا امتداداً أصيلاً له.. يحملون رسالته التي هي رسالة آل سعود منذ الأزل، ويقتفون أثره، ويلتزمون نهجه، ويحققون طموحه وآماله لهذا الوطن الغالي وأهله الكرام الأوفياء المخلصين، الذين يؤكدون كل يوم، من خلال أدائهم الرائع المسؤول، هذا التلاحم الفريد بين القيادة والشعب، فأدهشوا العالم، وخيبوا آمال المثبطين والمرجفين.

فهنيئاً لكم أبا فهد، وهنيئاً لشعبكم بكم، والله وحده أسأل أن يديم عزكم وتوفيقكم، ويمد في أجلكم، ويديم عافيته عليكم، لتواصلوا مسيرة الخير القاصدة، وتدفعوا مع القيادة الرشيدة سفينة الأمن والأمان والاستقرار والبناء والرخاء والتقدم والنماء.

مدير إدارة الثقافة والتعليم للقوات المسلحة

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة