Friday  29/04/2011/2011 Issue 14092

الجمعة 25 جمادى الأول 1432  العدد  14092

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

دوليات

 

القوات الموالية للنظام تستعيد السيطرة على الحدود التونسية الليبية
احتدام المعارك بين الثوار وقوات القذافي في عدة مدن ليبية

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

طرابلس - مصراتة - تونس - وكالات

تركزت المعارك في ليبيا أمس الخميس حول مدينتي مصراته والزنتان بعد تراجع قوات معمر القذافي أمام المتمردين بعد نحو ثلاثة أشهر من بدء النزاع الذي سيستمر على ما يبدو رغم تدخل قوات القوات الدولية.

وتواصل قوات القذافي التي أثرت عليها غارات الحلف الأطلسي منذ 19 مارس الماضي تواصل معاركها رغم سيطرة الثوار على مصراته التي تعد بالنسبة إليهم «مفتاحاً» في تقدمهم نحو طرابلس العاصمة الليبية الواقعة على بعد 200 كلم غرباً. وقال طبيب في مصراتة بغرب ليبيا إن سبعة من مقاتلي المعارضة في المدينة قتلوا الليلة قبل الماضية عندما ضربت قوات موالية للقذافي نقطتهم بالمدفعية والصواريخ. وتمكن الثوار بمساعدة التحالف طرد قوات القذافي من ثالث المدن الليبية الواقعة على بعد 200 كلم شرقي طرابلس واستطاعوا تأمين الميناء. غير أن المدينة لا تزال محاصرة من قبل الجيش.

وتتواصل المعارك في منطقة المطار الذي يقع على بعد عدة كيلومترات غربي المدينة، حيث يتمركز عدد كبير من قوات القذافي، بحسب الثوار. في المقابل، وصلت سفينة واحدة على الأقل محملة بالسلاح إلى الميناء، بحسب الثوار. وأفاد الهلال الأحمر في مصراته أن النزاع في المدينة أدى إلى مقتل نحو 1500 شخص من السكان والمتمردين منذ 19 شباط / فبراير الفائت. وفي طرابلس دوى انفجار عنيف أمس الخميس بعد تحليق لطائرات حلف شمال الأطلسي، كما ذكرت مراسلة لوكالة فرانس برس في العاصمة الليبية. وكان شهود عيان تحدثوا عن دوي أربعة انفجارات حوالي الساعة 4.30 (2.30 تغ) في منطقة شرق طرابلس حيث يقع معسكر يضم مضادات للطيران.

وإلى الجنوب الغربي من طرابلس تمكن آلاف الثوار الذين يدافعون عن مدينة زنتان من دحر قوات القذافي بعد يوم من المعارك والقصف. لكن عشرات القذائف من طراز غراد سقطت على المدينة فجراً. وقال شاهد عيان إن آلاف العائلات فرّت من مدينة الزنتان باتجاه الحدود التونسية.

من جانب آخر استعادت القوات القذافي أمس الخميس السيطرة على الطرف الليبي من مركز الذهيبة الحدودي بعد مواجهات مع الثوار «على جانبي الحدود» مع تونس. من جانبه، قال مسؤول من «بيوت الشباب التونسية» في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس إن «حوالي عشر قذائف سقطت على الأراضي التونسية بالقرب من المنازل.

وكان الثوار قد سيطروا على المعبر منذ 21 الشهر الجاري من جهتها اتخذت الولايات المتحدة خطوات لتقديم دعم مالي لمقاتلي المعارضة الذين يسيطرون على شرق ليبيا. وأبدت الولايات المتحدة الأربعاء ثقتها في المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة المتمركزة في بنغازي في الوقت الذي سعت فيه وزارة الخزانة الأمريكية إلى السماح بعقد صفقات نفط مع المجلس الذي يسعى جاهداً لتوفير التمويل اللازم للمناطق الواقعة تحت سيطرته.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة