Saturday  30/04/2011/2011 Issue 14093

السبت 26 جمادى الأول 1432  العدد  14093

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

الإبداع في إظهار القرأن الكريم بما يليق بقدسيته من الجمال والجلال
معالي الدكتور/ عبدالله بن عبدالرحمن العثمان

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يشهد تاريخ الدولة السعودية وحاضرها أنها دولة القرآن، فهي الوحيدة على مستوى العالم الملتزمة هذا الالتزام الرفيع بالقرآن الكريم هدياً ودستوراً، وهي الفريدة بين كل نظرائها من الدول في العناية به بمختلف أشكال العناية، كطباعته وتوزيعه، وعقد المسابقات المحلية والعالمية في حفظه وتلاوته، وتأسيس الجمعيات الخيرية المعنية بتحفيظه وتدارسه، وإطلاق المسارات الدراسية في الجامعات لدراسة علومه، وتأسيس مدارس خاصة به تسير بالتوازي مع المدارس العامة، وغير ذلك من صور العناية التي تميزت بها المملكة، وتشرفت بها قيادتها، وافتخر بها شعبها.

وبالنظر إلى أقوى صور العناية في خدمة كتاب الله ونشره نجدها ماثلة في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة الذي تأسس قبل قرابة (30) عاماً في 16-1-1403هـ وافتُتح في 6-2-1405هـ ليؤدي دوراً جليلاً في خدمة القرآن الكريم، لا داخل الدائرة الإقليمية أو الوسط العربي أو المحيط الإسلامي فحسب، بل على مستوى العالم كله، في صورٍ تتخذ أبعاداً كثيرة أبرزها طباعته بكل القراءات المروية الصحيحة المعمول بها حتى شمل غطاء الطباعة قُرّاء المصحف جميعاً في كل الأقطار وبقراءات تحتوي التنوع في أهل الذكر الحكيم. وكذلك تأتي خدمة المجمع لكتاب الله في طباعته مترجماً بأكثر من (44) لغة، وبإنتاج إصدارات صوتية له، وبإعداد الدراسات العلمية التي تشمل علومه وشؤونه كافة.

وللريادة التي يتصدرها المجمع في خدمة القرآن الكريم، وانشغال القائمين عليه بهاجس التطوير المستمر، هاهم يفتحون مساراً جديداً من العناية يتمثل في عقد ملتقى لأشهر خطاطي المصحف الشريف في العالم، يجتمعون في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ليتناولوا كتابة القرآن الكريم من زاويتين: عملية ونظرية، تتمثل الأولى في عرض تجاربهم، وطرح إبداعاتهم، واستعراض مهاراتهم، والأخرى تتمثل في وضع ضوابط لهذا العمل تجعله يجمع بين الجمال والجلال، جمال الكتابة، وجلال الكتاب، حتى لا تتحول الكتابة إلى عمل زخرفي صرف يطغى فيه العمل الفني على المعنى الروحاني لآيات القرآن الكريم.ومن المؤكد أن لهذا الملتقى أبعاداً ويحتضن فرصاً، فمن أبعاده منح كَتَبَة القرآن الكريم ما يستحقون من الاهتمام والإبراز الإعلامي، وحثّ الطاقات الشابة على توظيف قدراتهم في كتابة آيات القرآن الكريم، ودفع الخطاطين المهَرَة نحو تنشيط إبداعاتهم في هذا الشأن الذي يُعد شكلاً من أشكال الزخرفة الإسلامية.

أما الفرص التي يطرحها هذا الملتقى فأبرزها إمكانية إطلاق معرض يضم لوحات لآيات قرآنية بكتابة أشهر الخطاطين، يكون تحت إشراف المجمع ورعايته، ويتنقَّل بين الدول الإسلامية في مواعيد سنوية مجدولة تحقق للمشاركين بلوحات فيه العالمية والانتشار، وهذه خدمة لهم يستحقونها لخدمتهم كتاب الله الكريم. كما أن هذا الملتقى يقدم فرصة لتأسيس مركز للعناية بهذا الفن الإسلامي وتقديم دورات تدريبية فيه. وقد يكون من أوضح مؤشرات نجاح تحقيق هاتين الفرصتين هو كثرة المشاركين في هذا الملتقى من الرجال والنساء القادمين من دول إسلامية شتى، يجسدون بتجمعهم الكبير هذا اتساع القاعدة المعنية بالكتابة القرآنية ذات الطابع الفني.

مدير جامعة الملك سعود

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة