Saturday  30/04/2011/2011 Issue 14093

السبت 26 جمادى الأول 1432  العدد  14093

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

منوعـات

 

مليارا شخص حول العالم تابعوا زفاف القرن

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لندن - وكالات

احتفلت بريطانيا أمس بزفاف حفيد الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا الأمير ويليام من خطيبته كيت ميدلتون بحضور أفراد الأسرة المالكة فى المملكة المتحدة وقرابة 500 زعيم سياسي وما يزيدعلى 1900 شخص من بريطانيا وجميع أنحاء العالم، على ما أوردته وكالة الأنباء السعودية أمس.

أعلن قصر باكينجهام الملكي في بريطانيا منح كيت ميدلتون لقب صاحبة السمو الملكي «دوقة كمبريدج» كما منح الأمير لقب «دوق كمبريدج».

و تجمعت حشود ضخمة منذ فجر أمس خارج قصر بكنجهام و كنيسة ويستمينستر أبي للاحتفال بزفاف الامير البريطاني ويليام وكيت ميدلتون والتي تدفقت من مختلف أنحاء البلاد وباقي أنحاء العالم، واصطف مليون شخص على الطريق من الكنيسة وحتى القصر الملكي.

و قالت وكالة الأنباء الألمانية: إن الملياردير الشهير محمد الفايد المالك السابق لمتاجر «هارودز» الشهيرة ظهر أمس في حفل الزفاف، وهو والد دودي الذي لقي حتفه في حادث سيارة مع الأميرة ديانا، والدة الأمير ويليام، عام 1997. ووصل الأمير وليام إلى كاتدرائية ويستمسنتر في وسط لندن التي سبقه اليها جزء كبير من المدعوين، بمناسبة زواجه من كايت ميدلتون الجمعة، وقد وصل الأمير بعيد الساعة 09،15 بتوقيت غرينتش (بفارق ثلاث ساعات عن توقيت الرياض سلباً) مرتديا بزة عسكرية مع سترة حمراء برفقة شقيقه و اشبينه الأمير هاري الذي ارتدى بزة عسكرية رسمية أيضا.

وأفادت توقعات حكومية أن أكثر من مليارا مشاهد تابعوا مراسم الزفاف عبر التلفزيون في العالم، وهذا يتجاوز بكثير العدد الذي تابع زواج والدي وليام في 29 يوليو 1981 وبلغ 750 مليونا مشاهدا، وقد نصب آلاف من عشاق العائلة المالكة خياما منذ أيام، على الطريق الذي سلكه الموكب الملكي بعد انتهاء مراسم الزفاف.

وكانت كايت آخر من دخل الكاتدرائية قبل دقائق من بدء المراسم، وشكلت هذه المحطة اللحظة المنتظرة إذ خرجت من سيارة رولز رويس لتكشف أخيراً عن فستان العرس الذي كان «سر دولة» فعليا، ولم يتخلل المراسم تبادلا فعليا لخواتم العرس إذ إن العريس قرر عدم وضعه، أما خاتم كايت فقد صنعه من ذهب قدمته الملكة، مصمم المجوهرات وارتسكي في ويلز، وانتهت المراسم الدينية عند الساعة 11,15 بتوقيت غرينتش وصعد بعدها وليام وكايت إلى عربة تجرها جياد استخدمها تشارلز وديانا العام 1981، وتبعها أربع عربات أخرى نقلت أفراد العائلتين إلى قصر باكنغهام مقر الملكة اليزابيث الثانية جدة وليام التي احتفلت قبل أيام بعيد ميلادها الخامس والثمانين.

الرحلة بالعربات من الكاتدرائية إلى القصر أظهرت أبهة إحدى أعرق العائلات المالكة في العالم وتلخص جوهر انكلترا، فالمسار مرّ أمام ساعة بيغ بن والبرلمان في ويستمنستر وبمحاذاة جادة مول الملكية المزينة بالأعلام البريطانية، وانتشر أكثر من خمسة الاف شرطي في الشوارع.

وعند الساعة 12,25 بتوقيت غرينتش خرج الأمير وكايت الى شرفة القصر وتبادلا أول قبلة رسمية، و أقامت بعدها الملكة حفل استقبال يليه مساء عشاء وحفلة راقصة في قصر باكينغهام.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة