Friday  29/07/2011/2011 Issue 14183

الجمعة 28 شعبان 1432  العدد  14183

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الثقافية

 

يحيى بن جنيد
جليس الكتب وأنيس المكتبات

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ضمن مطبوعات مكتبة الملك فهد الوطنية صدر كتبا (يحيى محمود بن جنيد جليس الكتب، وأنيس المكتبات) من تأليف الدكتور أمين سليمان سيدو.. وجاء في مقدمة الكتاب أنه سيرة ذاتية وحصر ببليوجرافي يهدف إلى خدمة الباحثين ويحيلهم إلى ما كتبه الدكتور يحيى من كتب ومقالات، وكذلك ما كتب عنه.

لقد اختارت مكتبة الملك فهد الوطنية طباعة هذا الكتاب لتجعله تكرمياً للدكتور يحيى بن جنيد الذي لا يحب في الدنيا شيئاً كالكتاب ولا يعدل بجليس أبداً كتاباً يقرؤه.

والكتاب يتمحور حول يحيى بن جنيد ونتاجه الفكري المنشور والبحوث والدراسات. وقد تناول المبحث الأول ترجمة حياته.. والمبحث الثاني: آثاره وهو حصر ببليوجرافي لنتاجه من بحوث ودراسات نشرت في كتب مستقلة وسجلات دورية وصحف يومية، والمبحث الثالث: ابن جنيد في آثار الدارسين وهو يوثق ما كتب عنه وعن آثاره من دراسات خاصة وعامة، والمبحث الرابع: ابن جنيد في مرآة الأدباء والمثقفين، وضم المبحث الخامس مسارد بالإعلام والعناوين والدوريات، واشتمل على أسماء المؤلفين والكتّاب وعناوين الكتب والأبحاث والمقالات وأسماء الدوريات.

وقال أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري: أخي الدكتور يحيى محمود بن جنيد من أفراد قلائل نذروا أنفسهم لخدمة الكتاب والثقافة وإشاعة المعرفة بصمت وجلد.

وقال د. علي النملة: ابن جنيد هذا اسم من أسماء التراث، الذي يقرأه لأول وهلة يظن أنه قد عاش في القرون المتقدمة، وما هو إلا رجل بيننا عرفناه في مجالات الثقافة قبل أن نعرفه في التصص، ويهتم كذلك بتأصيل هذا التخصص الذي تنسب إنجازاته كلها إلى غير أبناء هذه الثقافة التي ننتمي إليها وهو بهذا جمع بين الثقافة والتخصص.

وقال أ. علي الصوينع: خدم الدراسات العربية والإسلامية في مجالات العناية بالكتاب العربي وفي دراسات المكتبات بقدر يستحق معه التقدير على جهد المرموق في هذا الميدان ولا سيما في إبراز أهمية المكتبات ودورها العلمي في الحضارة الإسلامية.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة