Friday  29/07/2011/2011 Issue 14183

الجمعة 28 شعبان 1432  العدد  14183

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الثقافية

 

قصيدة اليوسفية
د. يوسف حسن العارف

رجوع

 

(1) سكب الليل على خافقي

بعض هذي القوافي

ثم قال:

هيت لك!!

ي

و

س

ف

ي

أ ن ت..

وأنت الخليل الوفي،

كم تضيء القوافي

بعبير الصلوات..

ونرجسة في الحقول..

الآيلات إلى القطف..

وأنت الذي تمنح البردَ..

ماءً دفي!!



(2) حطَّ لي - من علٍ عالٍ -

توجَّسهُ،

وهو خافٍ خفي

مدَّ لي هذا السؤال..

الأكيد..

المنتفي

كيف يا شاعراً..

آذنته القصيدة بالاكتفاء..

ولم تكتف!؟

كيف تأتي إلى راحتيك..

مياه القصيدة..

ثم لم تغرفِ؟!

يوسفي أنت..

وأنت الخليل الوفي!!



(3) مدَّ لي هذا السؤال..

بين هل..

ولماذا..

وكيف..

تخون الأبجدية ريشة تحتويها..

وتحنو عليها..

وتمنحها الماء الزلال؟!

وما قلت لي:

كيف خُطانا خطت دونما سوءةٍ

وارتقت دونما فزعةٍ

وانتهت في المآل..

إلى لا مآل؟!

كيف حنَّت خطانا..

إلى ما يقال؟!

تلك كانت نبوءتنا..

يوم سارت إلى الرمل..

سارت إلى (الطين)

وما ثمَّ (طين)..

يسجل تلك الخُطى..

فضاعت مع الريح..

ضاعت مع الليل..

وضاعت خطانا.. كما أي قول يقال!!



(4) ي

و

س

ف

ي..

أنت.. وأنت الخليل الوفي!!

مذ تغربت..

ومادت خوافيك..

في شرنقات السؤال العتيق..

ومذ هيأتك الليالي لحتفك..

ما كنت توقن:

أن الأماني تقودك..

نحو وأدٍ خفي!!

فتعال.. تطهّر..

وكَفِّر خطيئاتك..

ربما يوقظِ الماءُ في بردتيك..

الصلاة..

صباباتٍ حكيمة!!

ربما تشرق شمسك..

تمطر غيثاً رطلاً

أهازيج السحاب!!

ربما.. ربما

ترتأيك المواويل..

لحناً صفي!!

أيهذا الجميل الحفي!!

يوسفي أنت.. وأنت الخليل الوفي!!

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة