Friday  29/07/2011/2011 Issue 14183

الجمعة 28 شعبان 1432  العدد  14183

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الثقافية

 

إنه هو!!
أحلام الزعيم

رجوع

 

ذلك المستبد بدمي، القابع في حجرات الروح، المعلق بي كتميمة لعينة لا تنفك..

كيف لم أصل إليه بسرعة؟! كيف غابت عني كل تلك العلامات المتدفقة من أول خطوة!!

لزوجته الملامح نفسها التي كان يصفها لي، ملامحها المعاكسة لي تماماً، سمرتها، عيناها الضيقتان، شعرها الهادئ الناعم.. كيف لم أتوقع ذلك وهي تناولني نوع الشوكولا الذي أحب من أول زيارة لها؟! كيف لم أميزه وهي تحكي عنه باستمرار..

تحكي عن زياد..

زياد الطحال..

الذي عقد العنكبوت خيطاً بين قدمينا منذ سبع سنين، خيطاً يجعلنا نسير في كل اتجاه ثم نرتطم ببعضنا مرة أخرى، الخيط الذي بدأ برسالتي التي وصلت خطأ لبريده، سبع سنوات لم ينس خلالها زياد الطحال أحمر الشفاه الذي أحب، والعطر الذي يفضله علي.. وقلم الباركر وسلسلة من روايات الكاتب المفضل لديّ، كان يرسلها تباعاً مع زوجته النائمة!!

كيف نبت هذا الزياد ثانية من الأرض التي أقف عليها؟!

زياد الذي هجرته لأنه لا ينجب، وفضلت عليه أطفالاً وهميين ظننت أنهم سيتقافزون ببطني..

لكنهم خذلوني تماماً، واستمروا بسباتهم..

كيف يصبح زياد بهذه السهولة قريباً مرة أخرى.. قريباً حد أن يصبح جاري!!

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة