Friday 09/12/2011/2011 Issue 14316

 14316 الجمعة 14 محرم 1433 العدد

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الأخيــرة

 

طالبات جامعة الأمير سلطان يتربعن على عرش مسابقة الخطابة البيئية في دبي

رجوع

 

الجزيرة - بنان المويلحي

فازت طالبات كلية البنات في جامعة الأمير سلطان بالمركزين الأول والثاني على التوالي في مسابقة الخطابة البيئية للكليات والجامعات المقامة في دبي برعاية الشيخ نهيان بن زايد بن مبارك آل نهيان، متفوقات بذلك على ست وأربعين جامعة من الجامعات الخليجية التي شاركت في المسابقة.

هذا، وقد نظمت المسابقة مجموعة عمل الإمارات للبيئة يومي 28 و29 نوفمبر الماضي، في قرية المعرفة بدبي. وتقوم المسابقة على عمل أبحاث في فرق بحثية بحيث يتكون كل فريق من خمسة طلاب، يتقدم أحدهم لإلقاء البحث إلقاءً خطابياً. ويأتي تنظيم هذه المسابقة انطلاقاً من هدف المجموعة في دفع حركة التعليم من أجل التنمية المستدامة في الخليج.

وقد قدمت طالبات الجامعة بحثين، فاز بالمركز الأول منهما بحث (كيف يحصل التطوير دون الهدم؟)، من تقديم الطالبات: عذوق الصغير، لمى شريف، أضواء الصغير، الذي قامت فكرته على عمل حملة إلكترونية مميزة تستهدف معالجة القضايا البيئية، مثل تدوير النفايات والمحافظة على النظامة العامة، قدمت فيها الطالبات النصائح للمستهدفين من الحملة، كما قمن بعمل برنامج يعمل على نظام IOS. بينما فاز بالمركز الثاني عرض الطالبات عن (دول الخليج بعد 25 عاماً) الذي تناول تصوراً عن الوضع البيئي في الخليج بعد ربع قرن، قدمه الفريق الثاني، وهن: حنين الغامدي، منيرة المعجل، مشاعل الشبيكي، العنود الشريم، سارة التخيفي، سارة المقيد، الذي قامت فكرته على عمل حملة إلكترونية مميزة تستهدف معالجة القضايا البيئية مثل تدوير النفايات والمحافظة على النظامة العامة، قدمت فيها الطالبات النصائح للمستهدفين من الحملة، كما قمن بعمل برنامج يعمل على نظام IOS لدعم محتوى البحث. بينما فاز بالمركز الثاني بحث الطالبات عن (دول الخليج بعد 25 عاماً) الذي قدم تصوراً عن الوضع البيئي في الخليج بعد ربع قرن، والذي كان من إعداد الفريق الثاني، وهن: حنين الغامدي، منيرة المعجل، مشاعل الشبيكي، العنود الشريم.

وقد عبرت الفائزات عن سعادتهن بالفوز في المسابقة والانتماء إلى الجامعة المتميزة التي تقدم لطالباتها ما يرضي طموحهن، ويرفعهن إلى مصاف المنافسة مع جامعات أخرى، كما أشدن بالفريق المدرب وقدرته الرائعة على شحذ مهارة الطالبات، وأثنين على دور أمهاتهن في الدعم المعنوي والتوجيه والإرشاد.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة