ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Tuesday 14/02/2012/2012 Issue 14383

 14383 الثلاثاء 22 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

دوليات

      

لعل إحدى حسنات اجتماعات وزراء الخارجية العرب، أو لنقل الفائدة الوحيدة لهذه الاجتماعات هو معرفة الأنظمة العربية التي لا تزال تلتزم بالمبادئ والأخلاقيات والاحترام «البسيط» للحقيقة، فيما تصر أنظمة أخرى مكشوفة على تأكيد خروجها من ثوب العروبة، وأخرى من ثوب الأخلاق.

وزراء خارجية الدول العربية التي جعلت من الهم السوري هماً لها وانخرطت بجهد تسعى من أجل رفع الغمة عن الشعب السوري، تواجه من ممثلي أنظمة عربية أخرى لا هم لها سوى إرضاء من يملون عليهم مواقفهم، بعضهم يتحفظ والآخر ينأى بالنظام، والآخر بكل وقاحة يرفض أي قرار يوقف قتل الشعب السوري!!

في جلسة ضمت عدداً من المفكرين والصحفيين العرب في فندق ماريوت الرياض حيث يوجد كبار الصحفيين العرب، قال صحفي لبناني كبير في العطاء الفكري والإسهام المهني، وهو بالمناسبة -وإن كنت لا أحب أن أشير لذلك إلا أن السياق يستوجب ذلك- من الطائفة الشيعية، إلا أنه إسلامي وقومي التوجه، صاحب مواقف وطنية لا تعد ولا تحصى، قدم أكثر وأفضل ممن يتسيدون الساحة اللبنانية الصحفية والسياسية الآن.

هذه القامة الفكرية الصحفية اللبنانية قال أثناء جلستنا التي كنا نتحاور خلالها عن الوضع السوري؛ إنه يخجل من موقف حكومة ميقاتي، التي أدخلت لأدبيات العمل السياسي العربي نهجاً سلبياً من خلال النأي بلبنان والامتناع عن اتخاذ أي موقف تجاه هذه المأساة التي تهم وتؤثر على لبنان أكثر من أي دولة عربية..!!

يستطرد زميلنا الصحفي اللبناني الذي استوزر وسطر آلاف المقالات وكان ولا يزال حجة وأستاذاً في المهنة والفكر السياسي «إن الحق حق.. والباطل باطل».. فكيف نصنف نظاماً يقتل شعبه ليبقى في سدة الحكم؟ هل تستحق السلطة أن تزهق من أجل البقاء فيها قتل كل هؤلاء السوريين الذين ترتفع أرقام ضحاياهم كل يوم؟!

بكل ألم وحسرة يتوقف زميلنا أمام تطوع بعض الساسة والصحفيين اللبنانيين للدفاع عن نظام بشار الأسد، ويخوضون عراكاً بالأيدي والكراسي أمام عدسات التلفزيون ليقدم لملايين العرب صورة مشوّهة عن المثقف اللبناني.. المثقف والصحفي اللبناني الذي كان النموذج الزاهي ،الذي كان يثقف المتلقي العربي والداعي إلى تجسيد القيم والأخلاق واحترام الحقيقة، يتحول إلى «قبضاي» وأمام مرأى الجميع تنقل فضائحه المحطات الفضائية.

هذا التغير السلوكي لدى بعض الصحفيين اللبنانيين الذين هم نتاج فكر مخابرات النظام السوري وحده كاف للوقوف مع الساعين لتغيير نظام بشار الأسد.. وهو وحده كاف ليقوم جميع الصحفيين والكُتّاب بدعم ثوار سوريا حتى يتخلص العرب من هؤلاء الذين يلبسون ثياب الصحافة وما هم إلا عناصر استخباراتية وإرهابية زرعتها الأنظمة المارقة بين صفوفنا.

jaser@al-jazirah.com.sa
 

أضواء
عندما يبلغ الانحطاط الصحفي مداه
جاسر عبد العزيز الجاسر

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة