Al Jazirah NewsPaper Friday  24/11/2006G Issue 12475 الريـاضيـة الجمعة 03 ذو القعدة 1427 هـ   24 نوفمبر 2006 م   العدد  12475
رأي الجزيرة
الصفحة الرئيسية

الأولى

محليــات

الاقتصادية

الريـاضيـة

مقـالات

استراحة

الثقافية

دوليات

متابعة

أفاق اسلامية

أبناء الجزيرة

شعر

الرأي

عزيزتـي الجزيرة

سين وجيم

تحقيقات

مدارات شعبية

زمان الجزيرة

الأخيــرة

الكاتب والناقد الرياضي صالح الحمادي يكشف الكثير من الخفايا بصراحة ويقول:
لا أطمح في العودة لكرسي رئاسة التحرير

*حاوره -سامي اليوسف:
السلطة الرابعة زاوية أسبوعية نسأل فيها أحد الإعلاميين عن رأيه في حدث ما أو في شخصية ما.. قد نتفق معه في آرائه وقد نختلف أيضاً.. فشعارنا (اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية).
وضيفنا اليوم هو الكاتب الصحافي المعروف الزميل الأستاذ صالح الحمادي فماذا قال؟
* عندما تركت (الرياضية)، توقعنا رؤيتك كاتبا فيها، لكنك اتجهت للكتابة في (الشرق الأوسط) هل من تفسير؟!.
- يا زميلي العزيز.. التفاسير نحتاج إليها في التصرفات غير المتوقعة أو غير الطبيعية.. بالنسبة لي (الشرق الأوسط) و(الرياضية) عينان في رأس.. لكن الأولى بالنسبة للإعلامي صالح بن علي الحمادي.. هي وشقيقتها الخضراء الأخرى (عرب نيوز).. هما الأساس ومنهما انطلقت وعن طريق (الشرق الأوسط و(القناة الثانية) السعودية عرفني القارئ والمشاهد.. وبالمناسبة بداياتي كانت فروسية قبل خوض الغمار الكروية!.
* خلال ترؤسك ل(الرياضية) اختلفت مع خلف ملفي إلى حد أن وجهت نقداً صريحاً إليه.. تحولك إلى كاتب في (الشرق الأوسط) حالياً هل هو اعتراف ضمني بخطئك تجاه ملفي؟.
- تصور لقد نسيت تماماً ما ذكرت (كتفاصيل) لدرجة أن الفضول سيدفعني لسؤال خلف هل ما زال يذكر ذلك أم لا؟!.. الذي أنا متأكد منه أن الاختلاف كان مهنياً لما فيه صالح مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والنشر (الاقتصادية) و(الرياضية) اختلاف الأنقياء يأتي جميلاً ولا يترسب في النفوس.. ونشاد النجاح يتطلعون للأمام دائماً.. ليت كل الذين أختلف معهم بنقاء خلف ملفي وطيبة عادل عصام الدين وسعد السهيمي وسليمان العساف، وشفافية محمد البكر وخالد دراج، ورجولة مساعد العصيمي، ومواقف سعود العتيبي وشايع المسعر، ووفاء علي الشريف وصالح الخليف، ووطنية سعد العصيمي، وذكاء عوض رقعان وخفة دم خالد قاضي!..
ما الذي لا حظت.. هؤلاء (وغيرهم ممن لا يتسع المجال لذكرهم) يأتون من شتى مناطق المملكة العربية السعودية الحبيبة ويمثلون كل الأطياف والميول.
* كيف تقيم (الرياضية) قبل وأثناء وبعد ترؤس الحمادي لها؟!
- يا سامي أنت زميل مخضرم.. لذلك سأسألك ما رأيك أنت..؟!. صالح الحمادي يترك الحكم للقراء؟!. و(الرياضية) كالفرس (السبوق) دائماً في المقدمة، لذلك فالخيال (الجوكي) الذي يمتطي صهوتها هو الكسبان.
بإمكانك سؤال شركة التوزيع متى حققت (الرياضية) مبيعات تجاوزت مائتي (200) ألف عدد لليوم الواحد؟!.
وهل هناك مطبوعة غيرها في تاريخ النشر السعودي باعت مثل هذا الرقم أو حتى كسرت حاجز المائتي ألف نسخة؟!
* قبل عدة أشهر ظهر على السطح اختلافك مع وليد الفراج وها أنت تعمل معه في القنوات الرياضية (ART سبورتس).. أعتقد أننا نحتاج إلى تفسير هنا أيضاً؟!.
- هنا التفسير في محله.. وحاضر.. على خشمي؟!. قل عليه الشحم من فضلك؟!.. كان الزميل وليد يسعى لتسويق مطبوعته (الرياضي) على حساب جريدة الشباب العربي الدولية (الرياضية)، ووقتها وضعنا النقاط على الحروف للأخ وليد ولقرائنا بعدما نفد الصبر.. واليوم أقول الله يحلل وليد وزملاءه أجمعين، عند محمد البكيري الغامدي وشلته التي يرأسها عبد العزيز (شرقي) الغامدي بالاسم فقط (مع الأسف)!!.
والشرهة بصراحة على وزارة الإعلام أولاً والخطوط السعودية ثانيا التي تروج لمنشور يعد الأسوأ في تاريخ النشر العربي.
* نلحظ بين الفينة والأخرى انتقاداً مباشراً وأحياناً لاذعاً أو غير مباشر من الحمادي لمنصور الخضيري، حتى بعد فوزه أخيراً بمنصب نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية لم يسلم من انتقادك له، فلماذا هذا الاستهداف؟!.
- الله يرحم (علي العلي) رئيس الإعلام والنشر الأسبق في الرئاسة العامة لرعاية الشباب.. لم ألحق عليه، لأتعامل معه وهو (النصراوي) الرجل صاحب المواقف التي حدثنا عنها الزملاء الأقدم والأكثر تجربة.. بصراحة وكل تجرد وأمانة أمام رب العزة والجلال قبل عباده.. لا أختلف كثيراً مع من يرون أن تدهور اتصالات وتواصل الإعلام السعودي في الداخل بين منسوبيه أو مع العالم الخارجي يتحمل (وزره) منصور الخضيري وزميله صالح بن ناصر (أصلح الله حالنا وحالهما) وللعلم علاقتي بالخضيري لا تزال على الصعيد الشخصي (العائلي) جيدة جداً رغم الاختلاف الكبير عملياً.. لقد باركت للخضيري أدبياً (فقط) لأنني بصراحة (وكل شفافية) غير مقتنع أبداً بوجود طلال آل الشيخ عربياً ومنصور الخضيري آسيوياً.. وعلى حمدان الغامدي في أمانة الاتحاد (هذا مع وافر الاحترام التام لهم كزملاء).. ورأيي هذا أشارك فيه عشرات الزملاء الذين يتحرجون من البوح بآرائهم!!.
يا صديقي.. هل كتب إعلامي سعودي (واحد) ورقة ترشيح لهؤلاء؟! من فضلك أجب بمقالة ولك الشكر باسم الجماهير!.
* أيضاً نلحظ انتقادك الدائم للرئيس الاتحادي منصور البلوي.. لماذا؟!.
- انتقاداتي كانت وما زالت لقرارات البلوي منصور العنترية وتصرفاته غير المنطقية.. وللعلم والإحاطة لم أختلف في حياتي مع أي رئيس اتحاد طوال أكثر من عقدين من الزمن.. من الأمير طلال بن منصور مروراً بعبد الفتاح ناظر وعدنان وحسن جمجوم والمهندس اللنجاوي وطلعت لامي وأحمد مسعود - وحتى أعضاء الشرف الأمير خالد بن فهد وعبد المحسن آل الشيخ وأسعد عبد الكريم.. رحم الله من لقي ربه ووفق الله الموجودين بيننا لخدمة شباب الأمة والرياضة من خلال النادي العميد.
* هل تعتقد بأن لقاءك التلفزيوني عبر الإخبارية مع تركي العجمة الغامدي كان أشبه ب(الفخ) أو الكمين المدبر لك؟!.. ولماذا؟!.
كثيرون من الأصدقاء المشتركين والزملاء لي وللأخ الكبير (أبو عبد الإله) محمد التونسي يعتقدون ذلك.. وها أنت تؤكد ما يذهبون إليه!!.
اسمح لي في البداية الاعتذار (بشجاعة) للشخصية الكبيرة العزيزة على قلبي عن عدم الالتزام بعدم الظهور في ذلك البرنامج الذي ما كنت لأظهر فيه إلا تقديراً لطلب محمد التونسي أولاً..
وثانياً لأن ما عرض علي قبل الحلقة حول موضوع النقاش مختلف تماماً عما وجهه (المحاور) الغامدي ابن عجمة من أسئلة.. واسألوا المعدين الذين استقالا بعد الحلقة مباشرة بسبب خروج المذيع تركي عجمة الغامدي عن الموضوع وتلقيه أسئلة معدة من الغامديين عبدالعزيز (شرقي) ومحمد (البكيلي).. وهذا الثلاثي لا شرهة عليه!..
عتبي كان وما زال (ويظل) على العزيز أبو عبد الإله فالذي بيني وبينه يتجاوز الإعلام إلى الإخوة الحقة، على الأقل هكذا أحسبه أنا!.
* ما هو مستقبل صالح الحمادي الصحافي.. هل ستستمر كاتباً أم ستعود قياديا في إحدى الصحف السعودية؟!.
- العروض كانت وما زالت تأتي من جدة والرياض ودبي لمناصب قيادية صحافية وتلفزيونية، لكنني (وهذا سر أكشفه لأول مرة) بصراحة حتى رئاسة تحرير (الرياضية) ومجلة (فروسية وشعر) لم أكن لأقبلها لولا أنها جاءت من الأمير (الإنسان) أحمد بن سلمان (جمعنا الله به في جنات النعيم).
كنت وما زلت وسأظل - إن شاء الله - أفضل العمل (التعاوني) الإعلامي في الكتابة الرياضية في (الشرق الأوسط) والتحليل في قنوات (ART سبورتس) بجانب بعض الاستشارات.. وهنا أشكر الأمير الدكتور فيصل بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق والأخ محيي الدين كامل المشرف العام على قنواتART) سبورتس).
* ما طبيعة الاستشارة الإعلامية التي تقدمها عبر الART سبورتس؟!.
- السؤال يوجه (مع الاحترام) للأخ الأستاذ محيي الدين كامل.
* رشحك محمد العبدي للعمل في اتحاد الكرة، ما تعليقك؟ قل رأيك بصراحة ووضوح؟!.
- أشكر الأخ الزميل محمد العبدي.. ومن يرغب في خدمة اتحاد الكرة.. الانتخابات على الأبواب، ولكن لأبي مشعل وللجميع (لا أذيع سراً عندما) أقول.. لقد تم طلب خدماتي للعمل في غير لجنة ضمن التطوير الرياضي وغير اتحاد رياضي، عندما كنت رئيساً لتحرير (الرياضية) ورفضت ذلك رفضا قاطعا لأن فيها تعارض مصالح، فكيف أكون ناقدا (رياضياً وطنياً أميناً) لعمل أنا جزء من منظومته؟!.
اليوم ولعشر سنوات مقبلة لا طموح لدي في العمل (لا) في اتحاد الكرة ولا غيره.. حيث أجد نفسي في العالم الرياضي، وكان الله في عون من يحمل مسؤولية العمل في الاتحادات الرياضية. ولأبي مشعل وزملائه من صناع القرار في الإعلام الرياضي.. أقول لو كان لي من الأمر شيء لما دخل ولا صحافي واحد في الاتحادات الرياضية.. بل حتى اتحاد الإعلام الرياضي لا حاجة لنا به!.
الصحافة يجب ألا تخرج عن (......) وإلا تدري أسكت أحسن لي.. والله المستعان.
* تخيل ونحن نعيش في عصر ثورة الاتصالات والتكنولوجيا حيث أصبح العالم قرية كونية صغيرة، تصدر إدارة ناد قراراً يقضي بمقاطعة صحيفة يومية مهمة، ما رأيك؟!.
- إن مقاطعة جريدة يومية مهمة أو قنوات رياضية مهمة أيضاً في العام 2006 فكر بليد يعيدنا إلى الوراء ولا يفيد.
في زمن حوار الحضارات والألفية الجديدة باتت مثل هذه القرارات غير مقبولة من المتلقي الشاب العادي فما بالك عند الراشدين.. إذاً لا إدارة النصر ولا نظيرتها الهلالية على حق.. والعودة للأخير أجدى وأفضل وهو ماحصل.
* يقول الروائي السعودي تركي الحمد: (إن التعصب انتقل إلى المجال الرياضي، فأصبح الموقف من الرياضة غير رياضي، وهنا التناقض).. ما تعليقك على كلامه؟!.
- بصراحة.. لم أفهم كلامه.. يمكن ككاتب رياضي شبابي صغير.. ملتزم بالثوابت الإسلامية والتوجهات الوطنية والعروبية الأصيلة.. كلام الأخ الدكتور الحمد فوق مستواي وبالتالي لا أستطيع فهمه أو إدراكه.. متى قابلت الدكتور الحمد سأحييه بتحية الإسلام، وأسأله. ماذا يقصد، وأعدك بالرد عبر عمود (الشرق الأوسط) في أي من يومي الاثنين أو الخميس.
* ماذا تقول لهؤلاء:
* تركي الناصر السديري.. جائزة الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أنصفته كثيراً بعدما تجاهلته دوائر الخضيري منصور وصالح بن ناصر طويلاً.. أسلوبه الأدبي الثقافي الرحب أكسب الكتابة الشبابية الوطنية ثوب الوقار والاحترام.
* عبد العزيز شرقي الغامدي.. مع (الرياضية) عندما تخلى عن التبعية وفاز بالاستقلالية سجل أنجح فترات مسيرته الصحافية الطويلة.. اليوم أقول له عافاك الله وشفاك مما فيه ابتلاك.. اصطبر فالله مع الصابرين.. ولكن حتى يكون الختام مسكاً لمسيرتك الصحافية أنصحك بتقوية قلبك واستشارة (دكتور الاستقلالية المهنية الاتحادية) الزميل خالد دراج في كيفية الجرأة لاتخاذ قرار ينقذك مما تخوض فيه من وحل الآن!.
* عدنان جستنيه .... (...............!؟).
* خالد دراج.. أبا الوليد على اسمه (وليده) كما نقول بالعامية.. هو وعادل عصام الدين ونبيه ساعاتي وأحمد صادق دياب وجمال عارف وسعد مشيخ وعبد المجيد عبد الرؤوف وعبد القادر الشيخي.. وغيرهم من الاتحاديين الأنقياء الذين لا يتسع المجال لذكرهم.. وهم من أبقوا على مكانة الصحافي الاتحادي في زمن كثر فيه الكلام عن بائع وشارٍ.
* سعد المهدي.. الزميل أبو نواف... شهادتي فيه مجروحة وبعد عدة محاولات على مدى سنوات جاء إلى (الرياضية) وهو أهل لما هو فيه من مكانة.. أتمنى عودة قلمه للكتابة كما كان في بداياته كنائب لرئيس التحرير.
* جمال عارف.. اتحادي واضح.. أحترم فيه شفافيته واستقلاليته مهما كانت الضغوط والمغريات.. أسأل الله له التوفيق.



نادي السيارات

موقع الرياضية

موقع الأقتصادية

كتاب و أقلام

كاريكاتير

مركز النتائج

القوائم البريدية

تحويل عملات

الشركات

الجزيرة في موقعك

المعقب الإلكتروني

| الصفحة الرئيسية |   | رجوع |   | إرسال |   | حفظ |   | طباعة |

توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية إلى chief@al-jazirah.com.sa عناية رئيس التحرير/ خالد المالك
توجه جميع المراسلات الفنية إلى admin@al-jazirah.com.sa عناية نائب رئيس التحرير/ م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2006 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved