Thursday  06/01/2011/2011 Issue 13979

الخميس 02 صفر 1432  العدد  13979

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

رأي الجزيرة

 

المونديال في ضيافة العرب

رجوع

 

ألم يحن الوقت لإقامة المونديال في دولة عربية..!؟

بعد أن طُرح هذا التساؤل، يقول جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»: طلب خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حينما كان ولياً للعهد وكنت في زيارة للمملكة العربية السعودية، طلب أن تُقام مباريات كأس العالم لكرة القدم في دولة عربية، وقال لي «يجب أن تفكر في العرب»، ولم أنس ما قاله في ذلك الحين، وبدأت في مناقشة هذا الطلب مع الجميع، والآن كأس العالم في المنطقة عام 2022م.

هذا ما كشف عنه السيد جوزيف بلاتر في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس الأول، وهو يُظهِر من جديد أن قائد الأمة الملك عبدالله بن عبدالعزيز يطالب بالحقوق العربية وحق الأمة حتى في الحضور بالمناسبات الرياضية والثقافية، وأن يكون للأمة إسهام وحضور ومشاركة في أهم المناسبات وأكثرها اهتماماً من قبل الشعوب وبالذات شبابها. ولعبة كرة القدم اليوم أصبحت مظهراً ثقافياً، بل وحتى حضارياً يوجه أنظار العالم أجمع للبلد الذي يستضيف منافساته خاصة «المونديال» والبطولات القارية. ولهذا فلا عجب أن تتنافس الدول على طلب الاستضافة للحصول على شرف تنظيم هذه البطولات على أرضها، فهي تُعرِّف بثقافة البلد والمنطقة التي تقام فيها المباريات، وتحقِّق مكاسب اقتصادية جمّة من خلال ما يعرفه الحضور الذين تصل أعدادهم إلى أرقام كبيرة وكبيرة جداً، وهو ما دفع دولاً كبرى ولها ثقلها السياسي والاقتصادي إلى خوض غمار منافسات طلب استضافة المونديال على أرضها، فالولايات المتحدة الأمريكية حاولت وفشلت ونجحت قطر في الحصول على شرف الاستضافة في عام 2022م، وحاولت بريطايا تنظيم مونديال 2018م إلا أن روسيا حظيت بهذا الشرف.

وهكذا فقد تنافست دول من أقوى الدول الاقتصادية على هذا «الكنز» الذي تنظر إليه الدول لتحسين موازينها التجارية، إضافة إلى أبعاده الحضارية والسياسية والرياضية والثقافية.

JAZPING: 9999

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة