Friday 20/12/2013 Issue 15058 الجمعة 17 صفر 1435 العدد
20-12-2013

أشبه بالأساطير.. محظيات حَكَمْن وتَحَكمْن من خلف حجاب

لطالما اكتنفت لفظة الحرملك سحر الشرق وغموضه..الحرملك أو الحرم السلطاني ذلك العالم المحجوب خلف قصورٍ عالية وقلاعٍ حصينة هو تاريخٌ خاص لإمبراطوريةٍ حكمتْ لقرون وظلت تاريخاً مليئاً بالمتناقضات والمؤامرات..التمرد والصراع من أجل النفوذ والبقاء.. الحرم السلطاني العثماني لم يكن مجرد حرمٍ لتجمعِ حريم السلطان من أهل بيته وجواريه ومحظياته؛

بل إنه يفوق ذلك كله لما كان يدور بداخله من قصص أشبه بأساطير وحكايات ألف ليلة وليلة.. فما هو سر الغموض الذي أحاط بجدران الحرملك أو ما يُسمى بالحرم السلطاني.

لا يمكن لمن يمر على تاريخ حياة سلاطين الإمبراطورية العثمانية وحكمِهم الذي دام قروناً طويلة أن يتفهم الوقائع ويربط الأحداث دون أن يتفهم الحرم السلطاني الذي كان يتحكم في السلطة حتى بات هو الحاكم الفعلي من خلف الأسوار لهذه الإمبراطورية.. بل وُصِفَ بأنه دولة داخل دولة.. فالسلطة غير الرسمية التي مارسنَّها نساء الحرم السلطاني والخطط والمكائد السياسية لحريم السلطان التي كانت أشبه بمتاهات قصر السلطان نفسه أدت إلى تغيير سياسات كاملة للدولة العثمانية.

لا شك بأن العديد مما كُتِب عن عصر الحريم العثماني قد كان أقرب إلى الأساطير إلا أن الحقائق التاريخية رغم غرابتِها أثبتت صدق وحقيقة ما ذكرته كتب التاريخ العثماني عن قصص واقعية لمؤامرات نسوة حريم السلاطين العثمانية للاستئثار بنفوذ مطلق وفعلي للحكم. ومع الزمن تحولت مؤامرات نسوة السلاطين العثمانية إلى صراعات دموية وممارسات بالغة الوحشية بحق الأبناء غير الأشقاء.

تزامن صراع نسوة الحرم السلطاني في الوقت الذي شهدت فيه الدولة العثمانية ضعفاً وتراجعاً ما أسهم ذلك إلى أن يتحول حكم السلطنة العثمانية بأيدي السلطانات وكان ذلك بين عامي (1541 و 1687 وسميت تلك الفترة بفترة حكم النساء) وبينهن من أثرن تأثيراً مذهلاً على العلاقات الدولية والمعارك والقرارات الحكومية الحاسمة في حياة الإمبراطورية وإن كن يحكمن من خلف أستار وجدران وحجب.

لعل (حور يم) أو روكسا لينا المحظية الأوكرانية هي الأسطورة الفعلية في تاريخ عالم الحرملك الفريد والمليء بالعجائب فقد استطاعت هذه الجارية أن تستحوذ على قلب السلطان سليمان القانوني وتسيطر على عقله دون غيرها من نساء القصر السلطاني ما جعلها تتسيد على عرش قصر السلطان العثماني.. وسرعان ما تتطور الأمر فبرزت كعقلية إستراتيجية سياسية خططت ودبرت ونفذت.. فقد تسنى لها النفوذ السياسي بدهائها وذكائها الذي تميزت به.

تقول الكاتبة التركية (أليف كروتي) مؤلفة كتاب عالم حريم خلف الحجاب: ولِدتُ في بيتٍ قديم كان ذات يوم حرملك لأحد الباشاوات وخلال طفولتي كانت المحظيات يعشن معنا.. ترعرعت وكبرت في بلدي تركيا وأنا أستمع للقصص التي يمكن وببساطة أن تكون مستمدة من قصص ألف ليلة وليلة أو تلك القصص التي تمتزج فيها الحقيقة بالخيال.. لكن كان الناس حولي يتهامسون عن الحرملك الذي تربت فيه جدتي وشقيقتها.. ومنذ ذلك الحين أدركتُ أنها لم تكن قصصاً خيالية إلا أني تعاملتُ معها في طفولتي كقصص من صنع الخيال.

الحرملك لم يكن مقتصراً على السلاطين العثمانيين في تركيا فقد شاعت أنواعٌ أخرى منها وإن اختلفت التقاليد لاسيما في إيران والهند والصين لكن يبقى حرملك السلاطين العثمانية هو الأكثر شهرة تاريخياً.

zakia-hj1@hotmail.com

Twitter @2zakia

مقالات أخرى للكاتب

ويبقى الفكر السياسي العربي يدور في حلقات مفرغة

شعارات صوت الفقر الدولية

جدلية صراع المتناقضات بين أنماط الحياة

لا أحدَ يملكُ حقيقة مطلقة .. بالحوار رأيي صوابٌ يحتملُ الخطأ ورأيك خطأ يحتملُ الصواب

كلٌّ يزعمُ الانتصار

ذاكرة الجزيرة