ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 16/02/2012/2012 Issue 14385

 14385 الخميس 24 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

حوارٌ على أبواب حِمْص
عبدالرحمن صالح العشماوي

 

 

 

 

 

 

 

 

رجوع

 

الحبُّ من نبع الفؤاد يَنْبُعُ

وشمسه في مقلتيك تسطعُ

يهلُّ في قلوبنا هلالُه

ونجمه في الخافقين يَلْمعُ

الحبُّ في أرض الحنين دوحةٌ

من فوقنا غصونُها تَفَرَّعُ

الحبُّ يجعل الحياةَ روضةً

غَنَّاءَ فيها للجمال موقعُ

بذورُه في كلِّ خافقٍ

مبذورةٌ وحَبْلُه لا يُقْطَعُ

أَزْرَعُه أنا أو أنتِ، كُلُّنا

نحرُث أرضَ حبنا ونَزْرعُ

إني أحب في الرياض زَهْرها

وعِطْرها الفوَّاحَ حين يَنْصَعُ

إني أحبُّ بلبلاً بصوته

على سطور لهفتي يُوقِّعُ

إني أُحبُّ ما أرى من لوحةٍ

ترسمُها من الزهور يَنْبُعُ

إني أحبُّ في السماء بدرَها

ونجمَها والفجرَ حين يَطْلعُ

إني أحبُّ في البحار موجَها

يركضُ رَكْضَ الخيلِ ثم يرجعُ

لكنني أحب أمتي التي

ما زلت أُعلي شأنها وأرْفَعُ

أحبُّها لأنها بدينها

عزيزةٌ وربُّها المشرِّعُ

بأمتي شُغِلْتُ يا أميرتي

وقد رأيت حصنها يُصَدَّعُ

والله لولا ما أرى في شَامِنا

من سَطوة الباغِي الذي لا يسمعُ

كأنَّه وحِزْبَه في شامنا

زواحفُ الليل التي لا تَهجَعُ

ما زال يستبيحُ قَتْلَ شعبنا

يفرِّق الناسَ ولا يجمِّعُ

كم يستقي من الدماءِ، ويلَهُ

كم يُرْعِبُ النَّاسَ وكم يُروِّعُ

يستجلبُ اللُّصوص من أوكارها

ووجُهه بقُبْحِه مُلَفَّعُ

والله لولا وَطْأةٌ في حمصنا

للظُّلْم فيها هَجْمةٌ لا تُدْفَعُ

يستأسد الباغي على أحبابنا

في حمصنا، ووجهُه مُرقَّعُ

يرفع رأس اللص في حَمَاتِنا

مكابراً، ولليهود يركَعُ

والعالَمُ السَّاكتُ عن طغيانِه

ضميرُه مجمَّد «مُشَمَّعُ»

كأنَّه لم يُبْصِرِ الجيشَ الذي

يَسْلُبُ حقَّ شعبه ويقْمَعُ؟!

والله لولا فِتَنٌ يُشعلها

في شامنا مكابرٌ مُبْتَدعُ

لَصُغْتُ شِعْراً رائقاً مُنمَّقاً

حروفُه كَلَحنِه تُشَعْشِعُ

أميرة الشعر، جراحُ حِمْصِنا

مشبوبةٌ، وثَوْبُها مُمَزَّعُ

معركة في شامنا حزبيَّة

فوَّادُها بحقدهم تَشَبَّعوا

معركة تلُفُّها عمامةٌ

سوداءُ، فيها للضلال مَوْضِعُ

إني أقول والقوافي كلُّها

لكلِّ ما أقولُه تُرَجِّعُ:

لا سلَّم اللهُ حروفَ شاعرٍ

تَلْهْو، وأمْنُ شامنا مُزعْزَعُ

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة