ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 16/02/2012/2012 Issue 14385

 14385 الخميس 24 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

فُجِعنا بنبأ وفاة عبدالعزيز المنقور
فهد بن زيد الدعجاني

رجوع

 

بقلوب يملؤها الأسى والحزن، فقدت حوطة سدير قبل أيام أحد رجالاتها البارزين، ورمزاً من رموزها المعروفين، عبدالعزيز بن عبدالعزيز المنقور، الذي فقده الجميع وحزن لفراقه القريب والبعيد، الذي ودع هذه الدنيا إثر تعرضه لمرض مفاجئ لم يمهله كثيراً، دخل على أثره العناية المركزة بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، ومن ثم توفاه الله مساء الأربعاء الموافق 2-3-1433هـ رحمه الله رحمة واسعة، فكم هو مؤلم على كل إنسان هذا الفراق، لما نكنه له من الحب والتقدير، فرغم مشاغله المتعددة فقد كان تواضعه ومحبته لكل الناس، فهو يتمنى للجميع الخير والحياة السعيدة قبل أن يتمناها لنفسه، وموته كان مفاجأة لنا مع أننا نؤمن بأن الموت حق وأنه إحدى المحطات التي يختم بها كل إنسان حياته، أقول كم هو صعب على الإنسان أن يغمض عينيه ويفتحها فيجد أن من أحبه قد رحل، وإيماننا بالقدر خيره وشره يجعلنا أن نسلم أمرنا إلى الله الذي ذكر في محكم كتابه قوله تعالى: {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ} (34) سورة الأعراف.

إنني أجد نفسي في حيرة عندما أكتب عن هذه الشخصية التي تتعدد فيها كل المزايا من خلق وكرم وهمة ونشاط وإخلاص وحب وتضحية، سواء مع أهل بلده حوطة سدير، أو مع عامة الناس، إنه بحق موسوعة شاملة فيها كل المزايا والصفات الحسنة، فقد كانت جنازته مهيبة ومشهدها عظيماً.

لأن فراق أبي أحمد رحمه الله مؤثر، فهو لم يكن شخصاً عادياً فقد عرفه الجميع سواء في سدير أو في باقي مدن المملكة، بنبل أخلاقه، وعظيم صفاته، وسعيه الدائم والحثيث في رفعة بلدة حوطة سدير والسعي من أجل أهلها، وكان رحمه الله محباً للخير للجميع وساعياً في قضاء حاجة من عرف ومن لم يعرف، وهذا نابع من سلامة صدره، فهو بحق أمة في رجل عالي الهمة صافي السريرة، كريماً جواداً، رحمه الله وأجل مثوبته، ومما لا شك فيه بأن فراق أبي أحمد يعد خسارة كبيرة لحوطة سدير، فهذا الرجل لطالما سعى لمصالحها ورفع اسمها عالياً، ولكن عزاؤنا في الرجال الذين يسيرون على نهجه الطيب سواء من أسرته أو من رجال الحوطة، وما يخفف من آلامي هو استحضاري للبشرى النبوية العظيمة التي أرجو الله الكريم أن يهبها للشيخ عبدالعزيز بن عبدالعزيز المنقور، ذلك ما رواه البخاري عن أبي الأسود، قال: قدمت المدينة وقد وقع بها مرض، فجلست إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فمرت بهم جنازة فأثنى على صاحبها خيراص، فقال عمر رضي الله عنه: وجبت، ثم مر بأخرى فأثنى على صاحبها خيراً، فقال عمر رضي الله عنه: وجبت، ثم مر بالثالثة فأثنى على صاحبها شراً، فقال وجبت، فقال أبو الأسود: فقلت: وما وجبت يا أمير المؤمنين؟ قال: قلت: كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أيما مسلم شهد له أربعة بخير أدخله الله الجنة) فقلنا: وثلاثة؟ قال: (وثلاثة)، فقلنا: وأثنان؟ قال: (واثنان)، ثم لم نسأله عن الواحد.

وأشهد بالله أن أبا أحمد من كل خير قريب، وموته فاجعة لنا، ولا أتخيل مناسبة قادمة في حوطة سدير وأبو أحمد ليس في صدر الحفل، فهو أحد الأعمدة الرئيسية في نهضة وتطور حوطة سدير، لأنه صاحب رأي سديد وحضور دائم مشرف، ومواقفه في الظروف الصعبة خليط من رجولة حازمة وعطف ينبع من قلب حاني، ووفاء يشهد له القاصي الداني.

فأسأل الله تعالى أن يجعله من أهل الجنة، وأن يجمعنا به في مستقر كرامته.

- حوطة بني سدير

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة