ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 16/02/2012/2012 Issue 14385

 14385 الخميس 24 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

 

أمير مكة يطلع على مستجدات مشروع «واحة التقنية» في الطائف

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جدة - عبدالله الدماس

اطلع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة المكرمة في مكتبه في جدة أمس الأول على مستجدات مشروع واحة التقنية في الطائف، بحضور كل من: نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية سمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود، محافظ الطائف فهد بن معمر، مستشار سمو أمير منطقة مكة الدكتور سعد مارق وأعضاء فريق المشروع.

وقدمت مدينة الملك عبدالعزيز عبر شركة SRI الأميركية استشاري المشروع شرحاً مفصلاً لسموه حول الرؤية التي ستنطلق منها واحة التقنية فضلاً عن خطة العمل الرئيسية، والجدول الزمني المقترح لعمليات الانشاء والتأسيس، حيث ستشهد الفترة المقبلة انطلاقة العمل وصولاً إلى وضع المخطط العام وإقراره قبل نهاية العام الجاري.

وأوضح استشاري المشروع أن فريق العمل اطلع في زيارات ميدانية على مشاريع عالمية مماثلة لما هو مخطط له أن تكون عليه واحة التقنية في الطائف، مثل: واحة العلوم في سنغافورة، واحة العلوم في سونجو بكوريا، واحة سونيا في فرنسا، واحة زهاتياتنج في الصين، مشيراً إلى أن الفريق التقى بمسؤولي القطاعات الحكومية ذات العلاقة بالمشروع، التي وعدت بتقديم كل الدعم للمشروع.

وتتكون واحة التقنية المزمع إنشاؤها في محافظة الطائف من مجموعة بنى تحتية متكاملة وأراض مطورة ومبان ومرافق أبحاث مجهزة ووسائل نقل واتصالات وحاضنات وبرامج مبادرات ودعم رواد الأعمال، كما توفر البنية التحتية والخدمات الحديثة المناسبة لتكوين تكتلات صناعية وتقنية وبيئة أعمال اقتصادية مترابطة ومتكاملة تخدم في تنمية صناعات حديثة ذات أبعاد استراتيجية للاقتصاد الوطني والتنمية المستدامة.

وتهدف «واحة التقنية» التي يتسق إنشاؤها مع الرؤية الاستراتيجية لمنطقة مكة وخطة تطوير محافظة الطائف إلى زيادة القدرة التنافسية لها مع الاستعانة في ذلك بالحاضنات وبرامج تنمية المبادرات، وتشجيع رواد الأعمال وتوفير فرص عمل إضافية ذات ميزات أعلى لمواطني المنطقة، وارتباط ذلك بتقديم البرامج التدريبية والتأهيلية اللازمة لرفع قدراتهم ليسهم في تقليل نسب البطالة في المنطقة الحاضنة للمدن التقنية من خلال خلق فرص عمل متجددة، إلى جانب استقطاب المختصين المتميزين لتفعيل نقل التقنية وتحسين القدرات الذاتية، ما سيساعد في نقل التقنية والمعرفة من الجامعات ومراكز الأبحاث إلى القطاعات الإنتاجية.

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة