ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 16/02/2012/2012 Issue 14385

 14385 الخميس 24 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

      

مجتمع الهلال النقي مازال يصدر للوسط الرياضي ثقافات عدة ومتنوعة ومحمودة بعد أن استطاع الهلاليون غرسها في لاعبيهم وتشربها عشاقهم ومحبيهم وهو ما انعكس على الهلال في استمرار بطولاته وإنجازاته حتى صار الهلال مثالاً مشرفا وقدوة حسنة يعمل ويسعى البقية إلى تقليده والنهل من جامعته الحديثة.. هذه الجامعة التي تدرس وتعلم أصول التنافس الشريف وفنون التجهيز والتحضير للبطولات وتزرع روح الانتصارات وترسخ سياسة المحافظة على الانجازات وتعمل على تنمية وتثبيت عدة ثقافات أصبحت هي الآن علامة مسجلة باسم الهلاليين..

تلك الثقافات احدها إشاعة ونشر ثقافة (نحن) بين الهلاليين التي انعكست على مسيرة النادي طوال تاريخه حتى باتت الانجازات الهلالية تحتار في تسميتها باسم من؛ فالإدارات مكملة لعمل بعضها والداعمون مستمرون ومتنوعون واللاعبون المتعاقبون جميعهم في مستوى واحد والجمهور يدعم ويساند الكيان بقي من بقي ورحل من رحل.. أيضاً امتاز الهلاليون في زرع وترسيخ الحضور والتواجد في النهائيات والصعود للمنصات في لاعبيهم حتى باتت المباريات النهائية لدى الهلاليين كأي مباراة عادية بفضل الله ثم بفضل الثقافة التي توارثها لاعبو الهلال فأصبحت النهائيات لعبتهم يعرفون ماذا يريدون منها وكيف ينتصرون فيها.. ومن تلك الثقافات التي تعلمها الهلاليون وغرسوها في لاعبيهم وجماهيرهم هو ارتفاع سقف الطموح والتطلع للأفضل والأميز دائماً، وهو ما تحقق عندما تجاوز الهلال حصد البطولات إلى التفكير بتحقيق الأرقام الجديدة والقياسية في الانجازات حتى بين لاعبي الهلال أنفسهم.. أيضاً يحسب للهلاليين تكريس ثقافة الأسرة الواحدة بين اللاعبين وان البقاء للأفضل والتشديد على أن الولاء للكيان ورفض ولفظ كل من يحاول مساومة الهلال حتى توزعت بطولات الهلال على عدة أجيال ولم تتوقف باعتزال اللاعبين السابقين أو تغيب اللاعبين الحاليين أجانب أو محليين.. ومن أهم الثقافات التي تميز وامتاز بها الهلاليون وصدروها للآخرين هي ثقافة تعلق جماهير الهلال بالكيان لا يهتمون بالأسماء ولا ينظرون للأشخاص الأول والأخير في الحب والعشق والولاء للهلال يدعمون ويساندون من يعمل ويدعم ويلعب من اجل الهلال يفرحون لانتصاراته فقط ويحزنون لخسارته فقط يفاخرون بحاضر ومستقبل الهلال ويفتخرون بماضيه.. باختصار انه هلال كل الأجيال الذي اسعد ويسعد الكبار والصغار وهلال الثقافات المناسبة لجميع المجتمعات التي تنشد السعادة والراحة، وتسعى إلى العيش بدون منغصات وتفرح في الصعود للمنصات وحصد البطولات.

نادي محمد نور الرياضي

بحت أصوات الإعلام النزيه والمخلصين من الاتحاديين وغيرهم من التحذير من خطورة التحركات الخفية والتصرفات التي كانت تتدبر ليلاً ونهارا لانهيار كيان الاتحاد لكي تظل بطولات وانجازات الاتحاد مرتبطة باسم شخصية واحدة.. وهو ما قد حصل الآن وبكل أسف فقد انهار الاتحاد وكثرت عثراته وصعب عليه النهوض من كبواته، بالرغم من المحاولات الحثيثة من رئيسه الخلوق جداً محمد بن داخل الجهني الذي لم يستمع لنصائح المخلصين عندما حذروه من التقدم للرئاسة.. ولم يتعظ مما حصل للدكتور خالد المرزوقي الذي تمت محاربته بشكل سافر لأنه فقط وصل بفريقه إلى نهائي كاس أسيا وكاد أن يشارك ويوضع اسمه إلى جانب تلك الشخصية التي تحارب وترفض كل من يحاول الوصول إلى ما وصل إليه!!.. الغريب والعجيب في الاتحاد هو استمراء بعض الاتحاديين على التقزيم من شأن ناديهم والتقليل من تاريخه بمحاولة استنساخ تجربة تلك الشخصية في شخص لاعبهم محمد نور عندما اختزلوا تاريخ الاتحاد وبطولاته في فترة تواجد محمد نور وربطوا فوز وخسارة فريقهم بوجوده وغيابه بل وعملوا على ترسيخها في الكتابات الصحفية والبرامج الرياضية حتى تيقن البقية أن الاتحاد فريق اللاعب الواحد وباتت الجماهير الرياضية تعتقد بأن الأندية الأخرى تلعب مع نادي محمد نور الرياضي وليس كيان اتحاد الشامخ!!.

نقاط سريعة

- أي فريق ينشد ويبحث عن البطولات لا بد له أولاً أن يكون متميزا في التنظيم الدفاعي وهذا ما استشعره وركز عليه مدرب الهلال الجديد البلجيكي هاسيك وهذا بلا شك يحسب له ويبين بعد نظرته الفنية.

- يبدو أن الفرحة العابرة التي فاجأ بها لاعبو الهلال زميلهم سعد الحارثي كان وقعها كبيراً على البعض وظهر تأثيرها على تقاسيم وجوه ونبرة صوت بعض المتحدثين في عدة برامج وهذه مشكلة المتأزمين يعتقدون ويتوهمون أن كل كلمة وكل حركة تقصدهم وتعنيهم !!..

- صيحات الاستهجان التي لاقاها احمد الفريدي من جمهور فريقه بعد استهتاره وإضاعته للفرص السهلة في المباراة النهائية تعكس مدى الوعي والفهم الفني الذي يتمتع به جمهور الهلال وأنهم تجاوزوا مجاملة الفريدي وبردوه.

- الكل يجب عليه أن يقف ويساند فريق الاتفاق في مباراته المصيرية القادمة ضد الاستقلال الإيراني واستغرب اعتراض البعض وتضخيم تأجيل مباراته أمام الفتح.

- نظراً لإرسال المقال في وقته المحدد كتبته قبل انطلاقة مباراة الهلال والاتحاد بساعات ولا اعلم هل واصل الهلال ملاحقته للصدارة أم تعثر بالتعادل أو فاز الاتحاد وحقق إحدى بطولاته الموسمية في الفوز على الهلال ؟!.

suliman2002s@windowslive.com -- saljuilan@hotmail.com
للتواصل عبر التويتر: SulimanAljuilan
 

هلال الثقافات
سليمان الجعيلان

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة