ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Thursday 16/02/2012/2012 Issue 14385

 14385 الخميس 24 ربيع الأول 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الطبية

 

الزوجان يتشاركان الأسباب بنسب متفاوتة.. والقلق النفسي أحد الأسباب
تأخر الحمل؟.. المرأة ليست السبب الوحيد!

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تأخر الحمل هو عدم حصول الحمل خلال سنة من الزواج والمعاشرة الزوجية الطبيعية وعدم استخدام وسائل منع الحمل، ويُوجد نوعان من حالات تأخر الحمل وهما: نقص الخصوبة الأولي ونقص الخصوبة الثانوي، نقص الخصوبة الأولي هو عدم القدرة على حدوث الحمل بأي شكلٍ من أشكاله سواء كان إجهاضاً أو حملاً خارج الرحم أو حملاً عنقودياً أو موت ناتج الحمل، أما نقص الخصوبة الثانوي فهو عدم القدرة على حدوث الحمل بعد أن حدث مرة واحدة بأي شكلٍ من أشكاله المذكورة أعلاه. وتنقسم الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الحمل إلى عاملين : أنثوي وذكري.

العامل الذكري المسبب لتأخر الحمل يشكل حوالي 35% من أسباب نقص الخصوبة، أما العامل الأنثوي فهو يشكل من 50 - 55% من الأسباب، ويتضمن العامل الأنثوي عدم حدوث الإباضة أو نقص الإباضة ويشكل 25% من الأسباب الأنثوية، ويمكن أن يكون هنالك عامل بوقي أو عامل رحمي.

والعامل البوقي: وهو أنابيب الرحم والتي يمكن أن يكون بها انسدادٌ أو مشكلة وهذه تشكل 25% من أسباب العقم الأولي وتشكل 40% من أسباب العقم الثانوي، أما العامل الرحمي وهو يعني أن الرحم وحيد القرن أو ثنائي القرن أو به تشوهات.

وهناك أيضا العامل العنقي ويشكل 5% تقريباً من أسباب العقم الأنثوي حيث من الممكن أن يكون هناك تمزق في عنق الرحم مع وجود ندبة على عنق الرحم أو استئصال جزئي لعنق الرحم أو خزعة مخروطية لعنق الرحم أو أي التهاب مزمن على عنق الرحم.

وهناك أيضاً العامل المهبلي وهو يمكن أن يكون تشنج المهبل أثناء الجماع أو ضيق المهبل الشديد نتيجة العمل الجراحي مع وجود ندب معيبة، ويمكن أن نضيف هنا أسباباً نفسية مثل تشنج المهبل أثناء الجماع فيؤدي إلى عدم اكتمال الجماع بشكلٍ طبيعي فيكون ذلك سبباً للعقم.

هناك أيضاً داء البطانة الرحمية المهاجرة ممكن أن تنتقل إلى أماكن خارج الرحم ممكن أن تكون على المبيضين أو تكون على أربطة الرحم، وهذا يشكل من 20 - 25% من أسباب نقص الخصوبة.

هذا بالإضافة إلى أسبابٍ أخرى مجهولة تشكل 10% من أسباب نقص الخصوبة، أحياناً تزورني مريضة قلقة لأنها تزوجت منذ عدة أسابيع أو أشهر ولم تحمل بعد، ولمثل هذه المريضة أقول إن هناك شروطاً أساسية يجب توافرها في الزوجين لحدوث الحمل مثل: سن الإنجاب حيث إن هناك فتيات يتزوجن في سن مبكرة من عمر 11 - 12 سنة، وهذه الفتاة قد تكون دورتها غير إباضية رغم حدوث الدورة الشهرية أي لا يحدث فيها التبويض، فيجب أن نتأكد مما إذا كان لديها إباضة أو لا يوجد.

هل كانت هناك أي مشاكل مرضية على البوقين (الأنابيب الرحمية)، أو إذا كان هناك أي انسداد أو مشاكل مرضية تعيق نقل البيضة من المبيض إلى البوق أيضاً نسأل المريضة عما إذا كان هناك أي مشاكل بالنسبة لشكل الرحم أو أي تشوه من خلال عمل الأشعة الصوتية أو من خلال الفحص والتصوير.

وهل حدثت حالات إجهاض حيث تتسبب في بعض حالات العقم وهي تدخل ضمن نطاق العامل الرحمي وهو وجود التصاقات داخل الرحم على شكل أشرطة وذلك يحدث بعد التجريف الشديد أو الجائر للرحم تحدث التصاقات في بطانة الرحم وبالتالي تمنع حدوث تعشيش البيضة الملقحة أي تعمل كحاجز وتمنع من التعشيش و بالتالي تحدث العقم.

وكذلك ما إذا كانت هناك مشكلة - رغم أنها نادرة- وهي وجود أجسام مضادة في عنق الرحم أو في المهبل تعمل على ترسب الحيوانات المنوية أي تحدث بها انحلالاً أو تتراص على بعضٍ، فتؤدي إلى عدم حدوث الحمل، كما أن البدانة لدى المرأة يمكن أن تؤثّر على الخصوبة.

وبعض الأمراض مثل مرض السكر في مراحله المتأخرة ممكن أن يؤثر على الزوج أكثر من الزوجة نتيجة عدم القدرة على الجماع الكامل، أي أن الزوجة ممكن أن تحمل ولديها سكري وممكن أن تأخذ الأنسولين.

أحياناً نتيجة الجهل أو عدم الوعي الجنسي تكون العلاقة الزوجية فيها نوعٌ من العنف تجاه المرأة، وهذا قد يؤدي إلى ردة فعل نفسية بالنسبة للمرأة ممكن أن تكون هذه أحد الأسباب المؤدية للعقم إذ إن مثل حالات العنف هذه قد تؤدي إلى كراهية المرأة لهذه العلاقة تماماً، وقد تؤدي إلى تشنجات مهبلية، والإسلام يدعو الرجل إلى الرفق والملاطفة قبل وأثناء هذه العلاقة الحميمة.

فإذا كان كل شيء طبيعياً فما هي الفترة التي يجب أن تنتظرها الزوجة قبل أن تبدأ بالقلق؟ يُفضل أن تنتظر لمدة سنة وبعد ذلك تبدأ بعمل التحاليل اللازمة التي ستقترحها عليها الطبيبة، ولكن قبل ذلك أنصحُ الزوج بعمل بعض التحاليل البسيطة والسهلة وغير المكلفة، وكما أشرت من قبل لأن 35% من حالات العقم سببها الرجال، وبهذه التحاليل نوفّر الكثير من الوقت والجهد بأن نحسم هذا الاحتمال.

د. جيهان صبحي

د. ختام لبان

وحدة النساء والتوليد

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة